نقل وملاحة

يوروجيت: عرض تشغيل المحطة الثانية فى «دمياط» يستهدف تداول 3 ملايين حاوية

المشروع سيكون الأول من نوعه فى السوق الأفريقية

شارك الخبر مع أصدقائك

تستهدف شركة يوروجيت الأوروبية تنفيذ مشروع المحطة الثانية للحاويات بميناء دمياط بطاقة تصل إلى 3 ملايين حاوية عبر تنفيذ منظومة متكاملة تشمل محطة تداول للحاويات ومنطقة لوجستية.

صرح بذلك المهندس كريم سلامة مستشار شركة يوروجيت فى السوق المصرية، موضحا أن المشروع تم عرضه فنيا وماليا على وزارة النقل مؤخرا.

وأضاف – فى تصريحات خاصة لـ” المال” – أن المشروع سيكون الأول من نوعه فى السوق الأفريقية، بحيث يضم منطقة لوجستية ومحطة تداول الحاويات، بالإضافة إلى زيادة طاقة خط السكة الحديد من مختلف المحافظات لميناء دمياط.

وتابع أن الشركة تعد من أهم الشركات العاملة فى السوق الأوروبية، وتقوم بتشغيل محطات مماثلة، ونجحت خلال الفترة الماضية فى تشغيل ميناء طنجة بالمغرب بحجم تداول بلغ 4.5 مليون حاوية، رغم أن المشروع المغربى هو الأقرب لمشروع شرق بورسعيد كميناء ترانزيت فقط، بينما فى ميناء دمياط سيرتكز المشروع على الترانزيت والتجارة الخارجية “ صادرات وواردات”.

وأكد أن مشروع ميناء دمياط يستهدف وصول البضائع خلال 3 – 4 أيام فقط لكل الأسواق الأوروبية، وذلك بعد جذب أهم الخطوط الملاحية الأكبر عالميا للميناء، خاصة أن الشركة تقوم بربط أوروبا عبر مشروع للسكة الحديد لاسيما ألمانيا وإيطاليا، كما يضمن زيادة تنافسية المنتجات المصرية مقارنة مع المنتجات والسلع التركية والإيرانية والمغربية فى السوق الأوروبية.

نستهدف تعويض ما فات الموانئ المصرية من الترانزيت

وأوضح أن المشروع يستهدف تعويض ما فقدته الموانئ المصرية من حاويات الترانزيت، التى ذهب جزء كبير منها إلى ميناء “بيريه” باليونان، علاوة على خدمة عملية الاستيراد والتصدير المصرية، وربطها بالسوق الأوروبية التى تعد من أكبر الأسواق بالنسبة لمصر.

وتابع : “سيتم شحن البضائع من إقليم القاهرة الكبرى والدلتا إلى ميناء دمياط مباشرة، حتى لا يقتصر على كونه محطة حاويات فقط”.

وأشار إلى أن الدراسات الأولية للمشروع أوضحت أن تكلفته تصل إلى 750 مليون يورو، ومن المقرر أن يكون التمويل عبر عدة أجزاء ليكون الجزء الأكبر من الشركة نفسها، فيما يكون الجزء الآخر عبر التمويل البنكى من البنوك الأوروبية، وعدد من الشركاء بالمشروع.

يذكر أن المهندس كامل الوزير وزير النقل عقد اجتماعًا موسعًا مع وفد تحالف شركتى “يوروجيت” ألمانيا و”كونتشيب” إيطاليا، الأسبوع الماضى، لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين هيئة ميناء دمياط والتحالف التى تم توقيعها العام الماضي.

وأشار الوزير إلى أن المشروع يتضمن إنشاء منظومة متكاملة للنقل متعدد الوسائط، تشمل محطة الحاويات الثانية بميناء دمياط، وربطها بالمراكز اللوجستية والمناطق الصناعية بالسكك الحديدية، وتطبيق نظم تكنولوجيا المعلومات لإدارة هذا النظام بالكامل.

الدراسات أكدت إمكانية وصول البضائع لأوروبا خلال 4 أيام فقط

وفيما يتعلق بالربط مع مراكز محورية لتداول وتخزين وإعادة توزيع الحاويات والبضائع فمن المخطط البدء فى إنشاء مركز محورى فى كل من طنطا والواسطى، بحيث تكون طنطا مركزًا للتوزيع فى وسط الدلتا، والواسطى مركزًا للتوزيع فى الوجه القبلى، لافتا إلى أن المشروع سيساهم فى خلق أكثر من 1000 فرصة عمل مباشرة.

جدير بالذكر أن “يوروجيت “ تداولت 14 مليون حاوية حول العالم خلال 2018 وهى تدير 12 محطة حاويات وأسطولا من القطارات فى 12 دولة أوروبية، وآخر مشروعاتها تنمية ميناء طنجة والمنطقة الاقتصادية بها و فى خلال عامين، نمت حركة الحاويات فى طنجة من مليون حاوية إلى 4.5 مليون حاوية.

وتقع المحطة الثانية للحاويات داخل ميناء دمياط على مساحة 700 ألف متر مربع وأطوال أرصفة 1900 متر وأعماق 17 مترا وبحوض عرض 325 مترا، بعد فسخ التعاقد مع «ديبكو» الكويتية التى تعثرت فى تنفيذ المشروع منذ 2010.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »