تأميـــن

مستشار رئيس الجمهورية ضيفًا علي إتحاد الشركات في أول مؤتمر للتأمين بعد جائحة كورونا

برعاية الرقابة المالية وفي حضور محمد معيط وزير المالية

شارك الخبر مع أصدقائك

من المقرر أن يحضر الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية ، الملتقي الإقليمي السادس للتأمين الطبي، الذي سينظمه الإتحاد المصري لشركات التأمين، يومي الحادي والثاني عشر من الشهر المقبل، بالتعاون مع الإتحاد العام العربي للتأمين ، والجمعية المصرية لإدارة الرعاية الصحية.

ومن المعروف أن الملتقي الإقليمي السادس، يُعد أول مؤتمر ينظمه قطاع التأمين، منذ تفشي جائحة كورونا في يناير من العام الجاري 2020.

ومن المقرر أن يحضر الدكتور محمد معيط، وزير المالية، للملتقي ، الذي سيُنظم تحت رعاية الهيئة العامة للرقابة المالية، برئاسة الدكتور محمد عمران ، وبرعاية “المال” إعلاميًا.

اقرأ أيضا  تطور رأسمال شركة المهندس للتأمين أخر ست سنوات (جراف)
محمد معيط وزير المالية ومحمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية

وقال علاء الزهيري، رئيس الإتحاد المصري للشركات، أن الملتقي الإقليمي للتأمين الطبي، يعد منصة دورية متخصصة ، تناقش أهم الموضوعات المتعلقة بصناعة التأمين الطبي وإدارة الرعاية الصحية في مصر و العالم العربي.

واكد أن صناعة التأمين، كونها صناعة عالمية عابرة للحدود، تفرض على القائمين عليها ضرورة الإستفادة من كافة الممارسات و الاتجاهات العالمية.

ولفت إلي أنه بدوره ككيان تنظيمي، يسعى لدعم وتطوير سوق التأمين المصري، من من خلال إطلاع السوق على المستجدات والاتجاهات العالمية الحديثة ، المرتبطة بصناعة التأمين بكل فروعها ، و العمل على نشر مجموعة من التقارير الدولية ، خاصة التي لها أثر كبير على توقع المخاطر من جهة، والتعرف على التحديات التي تواجه صناعة التأمين من جهة أخري، بالغضافة الي التغيرات التي طرأت على سوق التأمين ، ومناقشة الغستراتيجيات التي تتبناها شركات التأمين للتوافق مع تلك التغيرات في المستقبل.

اقرأ أيضا  الإتحاد المصري للتأمين : الصناعة ستنجو من كوفيد 19 كما نجت من سوابقها
علاء الزهيرى
علاء الزهيري رئيس الإتحاد المصري للتأمين

وأشار الزهيري، إلي أن تأمين الرعاية الصحية التجارية بمصر ، سابقًا لظهور نظام التأمين الصحي الاجتماعي، والذي بدأ في 21 مارس 1964 بالقرار الجمهوري بقانون 75 لسنة 1964، حيث تمت ممارسة هذا النوع من التأمين في شركات التأمين المصرية أو الشركات الأجنبية العالمية في مصر بوثائق أجنبية، “وظهرت أول وثيقة تأمين تقدم العلاج الطبي للمؤمن عليهم بشركات التأمين المصرية باللغة العربية سنة 1957 عقب قرار التمصير مباشرة”.

اقرأ أيضا  شراكة بين هانوفر ري وبنك دويتشه الألماني لتوزيع منتجاتها التأمينية

أضاف، أنه للحفاظ على مشهد التأمين الصحي في المستقبل ، والنجاح فيه ، تحتاج شركات التأمين إلى التركيز على العملاء ، و تقديم نماذج أعمال متخصصة ، تتوافق مع احتياجاتهم الفطرية، مؤكدًا أن هذه المبادرات ستساعد شركات التأمين الصحي ، على إدارة المشهد سريع التغير ، علاوة علي تطوير الكفاءات ، بهدف البقاء في السوق، في المدى القريب و تحقيق الازدهار على المدى البعيد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »