اتصالات وتكنولوجيا

مستخدمو أجهزة “ماك” مستهدفون من قبل قراصنة الإنترنت

مستخدمو أجهزة "ماك" مستهدفون من قبل قراصنة الإنترنت

شارك الخبر مع أصدقائك

المال-خاص

خلص استطلاع مشترك أجرته كاسبرسكي لاب وB2B International إلى أن هناك واحدا من بين كل أربعة مستخدمين لأجهزة الكمبيوتر الشخصي “ماك” تعرضوا للإصابة بإحدى البرمجيات الخبيثة في العام الماضي.

وأشار الاستطلاع إلى أن 21% من هذه الهجمات الإلكترونية تسببت في إحداث خسائر مالية، بما فيها تكاليف شراء البرمجيات لاستعادة النظام أو التعاقد مع مختصين في مجال تكنولوجيا المعلومات إزالة البرمجيات الخبيثة من الجهاز.

تعتبر “وايرلوركر – Wirelurker “، برمجية خبيثة من نوع حصان الطروادة (Trojan) تم الكشف عنها مؤخراً، مثالاً واضحاً عن البرمجيات الخبيثة المصممة خصيصا لاستهداف مستخدمي أجهزة “أبل” خلال الأشهر الستة التي سبقت اكتشافها، تم تحميل هذه البرمجية الخبيثة لأكثر من   356,000 مرة من متاجر تطبيقات بديلة، ولذلك، يحتمل أن تكون قد اصابت بالفعل عدداً كبيراً من أجهزة الكمبيوتر.

ومن أبرز ما اتسمت به برمجية “وايرلوركر –Wirelurker ” الخبيثة أنها استغلت ثغرة أمنية – غير معروفة حتى الآن –  ساعدتها على التغلغل في إحدى  الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل Apple iOS  والتي كانت موصولة بجهاز كمبيوتر مصاب.

وقد تفاقمت هذه الحالة لدرجة أن حصان الطروادة (Trojan) قد تمكن من إصابة حتى الأجهزة المحصنة ضد الـ”جيلبريك” (وهي عملية إزالة القيود التي تفرضها أبل على الأجهزة التي تعمل بنظام iOS)، وجعلها متاحة لتنزيل التطبيقات من مصادر تعود لطرف ثالث. وكانت النتيجة النهائية أن مستخدمي الأجهزة بنظام OS X ظنوا بأنهم في مأمن من البرمجيات الخبيثة، والأجهزة المصابة عن غير قصد التي تعمل بنظام iOS الذي يعتبر بمثابة نظام آخر يفترض أنه آمن.

ومع ذلك، فإن الفيروسات وغيرها من أنواع البرمجيات الخبيثة لا تشكل وحدها كافة التهديدات التي يتعرض لها مستخدمو أجهزة “ماك”. فهناك نوع آخر من الهجمات والمخاطر التي لا تتطلب تثبيت أي نوع من البرمجيات الخبيثة على جهاز الضحية، مثل الهجمات على الشبكات والاحتيال عبر الإنترنت.

 ويشكل التصيد الإلكتروني واحداً من هذه التهديدات. ومن المثير للاهتمام، أن نسبة مستخدمي الأجهزة بنظام OS X الذين تعرضوا لهجمات مالية كانت أعلى بكثير من مستخدمين سائر أنظمة التشغيل  الأخرى بوجه عام.

 وأفاد 51% من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر بنظامOS X أنهم تعرضوا لهجمات مالية خلال العام الماضي، فيما كانت نسبة تعرض مستخدمي أنظمة التشغيل الاخرى لهذا النوع من الهجمات 43%.
وتم دعم هذه الإحصاءات ببيانات مقدمة منKaspersky Security Network : والتي اشتملت في مجملها على هجمات تصيد إلكتروني على أنظمة التشغيل OS X تم اكتشافها من قبل كاسبرسكي لاب خلال الفترة من نوفمبر 2013 إلى أكتوبر 2014، حيث تركزت 44% منها على سرقة البيانات المالية، فيما بلغت نسبة هجمات التصيد الإلكتروني على بيئات التشغيل الأخرى 26%.

وينبغي على مستخدمي الأجهزة بنظام  OS X أيضاً توخي الحيطة والحذر من التهديدات متعددة المنصات، مثل الثغرات الأمنية الكامنة في البرامج المثبتة على أجهزتهم. على سبيل المثال، من المحتمل للثغرة الأمنية ShellShock التي كشف النقاب عنها في شهر سبتمبر من العام 2014 أن تسمح لقراصنة الانترنت تفعيل أي شيفرة، بما في ذلك الشيفرات الخبيثة على جهاز كمبيوتر. ومع ذلك، في حال اكتشف أحد قراصنة الإنترنت هذه الثغرة الأمنية قبل أي شخص آخر، فسيجدون أمامهم فرصة سانحة لاستغلالها لأغراض خبيثة قبل أن يتمكن مصنّعي نظام التشغيل OS من إيجاد علاج لهذه المشكلة.  

بمعنى آخر، لا يمكن اعتبار أي نظام تشغيل على أنه محصن كلياً ضد التهديدات الإلكترونية، ولذلك، هناك حاجة لاستخدام أدوات إضافية لضمان أمن الانترنت.

ويعمل حل Kaspersky Internet Securityلأجهزة “ماك”، والمدمج في برنامج Kaspersky Internet Security – للأجهزة المتعددة 2015، على توفير حماية فاعلة ضد البرمجيات الخبيثة ومنع الهجمات على الشبكات وهجمات التصيد الإلكتروني.
 

شارك الخبر مع أصدقائك