الإسكندرية

مستثمرى برج العرب يطالبون بلجنة للاستفادة من القطار

❏ واصف: مشكلات الخط معروفة وغير قابلة للإصلاح معتز محمود طالب أعضاء من جمعية مستثمرى برج العرب، تشكيل لجنة فنية لإعداد تقارير عن كيفية الاستفادة من خط «سيدى جابر - برج العرب»، الذى يعد بمثابة أصل مهمل لهيئة السكك الحديدية…

شارك الخبر مع أصدقائك

❏ واصف: مشكلات الخط معروفة وغير قابلة للإصلاح

معتز محمود

طالب أعضاء من جمعية مستثمرى برج العرب، تشكيل لجنة فنية لإعداد تقارير عن كيفية الاستفادة من خط «سيدى جابر – برج العرب»، الذى يعد بمثابة أصل مهمل لهيئة السكك الحديدية المملوكة للدولة.

قال طارق جاد، نائب رئيس جمعية مستثمرى برج العرب، إن خط قطار «سيدى جابر – برج العرب» فى وضعه الراهن يعد بمثابة إهدارًا للمال العام، كونه يمثل استثمارات ضخمة، وبنية تحتية غير مستغلة، رغم وجود حاجة إليها.

وطلب جاد إعداد لجنة فنية تعكف على دراسة خط قطار «سيدى جابر – برج العرب» لرصد أسباب عدم نجاحه، وإمكانية ربطه بقطار أبو قير لربط المدينة من شرقها لغربها.

وأشار إلى ضرورة تعديل خط القطار لتحقيق الاستفادة المرجوة من إنشائه، لافتا إلى أنه منذ تشغيلة فى 2015، لم يستفد منه المستثمرين.

وأضاف جاد أن اختيار المحطات الرئيسية للقطار خاطئًا، لافتا إلى أن المحطة تقع فى بداية المنطقة الصناعية، وبالتالى كل من يريد الذهاب للمنطقة الثانية، أو الثالثة، يحتاج لوسيلة مواصلات أخرى.

وشدّد على ضرورة أن يؤخذ فى الحسبان تقليل المدة الزمنية التى تستغرقها رحلة القطار فى الدراسات التى ستجرى.

وأشار نائب رئيس جمعية مستثمرى برج العرب إلى أن التذكرة تكلفتها اقتصادية، إلا أن الرحلة من سيدى جابر حتى برج العرب كانت تستغرق ساعتين، ما يعيق استخدام العمال له، لا سيما أن الموظفين والعمال يلتزمون بمواعيد ورديات المصانع والشركات يوميا.

ومنذ تشغيل قطار «سيدى جابر – برج العرب» فى 2015، لم يستفد المستثمرين والعاملين بالمناطق الصناعية ببرج العرب الاستفادة المُثلى منه، لعدة أسباب، لعل أبرزها عدم انتظام وصوله للمحطات، وطول الفترة الزمنية التى تستغرقها الرحلة، فضلا عن بعض العوامل الفنية الأخرى.

وتكمن أهمية هذا الخط كونه أحد الوسائل الرخيصة بعض الشئ التى تربط مدينة برج العرب بمدينة الإسكندرية، نظراً لبعد المسافة بين المدينة والمحافظة، التى تصل إلى 60 كلم .

أكد أمير واصف، رئيس لجنة الصناعة بجمعية رجال أعمال الإسكندرية، عضو مجلس أمناء مدينة برج العرب سابقاً، أن مشكلات خط قطار سيدى جابر – برج العرب معروفة وغير قابلة للإصلاح-على حد وصفه-

أضاف أن المشكلات تبدأ بسوء اختيار المسار للقطار، الذى يتخلل منطقة عشوائية، تحد من سرعته، بدلا من أن يسلك مسارًا بالمنطقة الحرة وصولا للعامرية، ومن بعدها استاد برج العرب، ثم المطار ثم المناطق الصناعية، لافتا إلى أن تعديل المسار بهذه الصورة كفيل بنجاح المشروع.

واعتبر أن هذا المسار كان كفيلاً أن يحقق عائدًا للهيئة من تشغيل القطار نتيجة مروره على مناطق كثافة سكانية، بدلا من لجوء بعض مسؤلى الهيئة لاستغلال مسار الخط القديم لتقليل التكلفة، إلا أنه أثر بشكل كبير على عائد التشغيل.

ولفت رئيس لجنة الصناعة بجمعية رجال أعمال إسكندرية، إلى أنه لا يوجد مطار دولى لا يدخله مترو، فى الوقت الذى يمر القطار على مسافة بسيطة من المطار ولا يتوقف به.

وأشار إلى أن القطار كان يمكن أن يكون وسيلة نقل لاستيعاب الحركة من وإلى استاد الجيش ببرج العرب بدلا من التكدس والازدحام على الطريق أحياناً أثناء المباريات.

ويرى بعض المستثمرين بالمدينة أن الدولة لم توفر وسيلة مواصلات مناسبة لربط الإسكندرية ببرج العرب، رغم إنشاء مناطق سكنية ومدن صناعية بها تصل إلى 5 مناطق بالمدينة.

شارك الخبر مع أصدقائك