اقتصاد وأسواق

مستثمرون: 8 مكاسب حقيقية يوفرها مشروع «الصوب» للقطاع الزراعى

بعد افتتاح السيسى المرحلة الثانية منها السبت الماضى

شارك الخبر مع أصدقائك

حدد عدد من مستثمرى القطاع الزراعي  نحو 8 مكاسب حقيقية من وراء مشروع محطة الصوب الزراعية في الإسكندرية، والذى افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى، السبت الماضى، فى إطار المرحلة الثانية، والتى تضم 1300 من الصوب الزراعية على مساحة 10 آلاف فدان، وهو أكبر مشروع من نوعه فى الشرق الأوسط، والذى سيغطى %60 من احتياحات مصر من البذور حتى عام 2022، مقابل %5 فقط حاليًّا .

وأكد المستثمرون أن المكاسب تتمثل فى تحسين أوضاع صغار المزارعين عبر زيادة الدخل من زراعة محاصيل عالية القيمة فى مساحات صغيرة وتصديرها، وتوفير فرص العمل، وتحسين وتطوير الإنتاج، وزيادة القدرة التنافسية فى المحاصيل التصديرية، وترشيد استهلاك المياه، واستنباط سلالات جديدة من القطن، وتوفير خضراوات طازجة فى كل وقت، وإنشاء مراكز للتسويق وبحوث الابتكار   .

قال محمد محمود، مستثمر زراعى فى وادى النطرون، إن مِن إيجابيات مشروع الصوب توفير فرص عمل لشباب الخريجين من المدارس والمعاهد والكليات الزراعية .

ويهدف المشروع إلى إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة، وإنتاج منتجات زراعية ذات جودة فائقة، وتعظيم الاستفادة من وحدتى الأرض والمياه، وإتاحة فرص عمل جديدة بمناطق الاستصلاح المستهدفة، وهو إحدى الوسائل الآمنة لإنتاج المحاصيل الزراعية الطبيعية الخالية من الملوثات، وتسهم فى ترشيد استخدام المياه، كما تسهم فى خفض احتياجاتنا من الغذاء وزيادة الصادرات.

وقال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن افتتاح الرئيس السيسى  لـ1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان، فى إطار المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية، يبعث على الاطمئنان على مستقبل الزراعة فى مصر، ويزيل القلق والتخوفات المستقبلية من تأثيرات التغيرات المناخية وقلة المياه، مضيفاً أن مشروع الـ100 ألف فدان صوب زراعية ضرورى جدًّا فى ظل الوضع الزراعى الحالى والزيادة السكانية الرهيبة.

ولفت إلى أن إنتاج فدان الصوب يعادل إنتاج 5 أفدنة أرضًا مكشوفة، ويوفر %40 من الماء والمستلزمات الزراعية الأخرى، كما أن إنتاج الصوب يتمتع بجودة عالية ومواصفات صحية عالمية صالحة للتصدير إلى كل دول العالم، مما يرفع العائد الاقتصادى للقطاع الزراعى.

وأشار نقيب الفلاحين إلى أن المشروع القومى للزراعات المحمية سيسهم بصورة كبيرة فى تحقيق الأمن الغذائى وتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، فضلًا عن توفير التقاوى والاستفادة القصوى من وحدة المياه والأرض، بجانب مضاعفة العائد الاقتصادى عن طريق إضافة قيمة تصنيع المنتجات الزراعية، حيث إنه مشروع متكامل.

وقال عادل الغندور، رئيس شركة “فنتك الزراعية”، إن مشروع الصوب الزراعية يخاطب الأسواق العالمية أيضًا من خلال تصدير الحاصلات الزراعية إلى الأسواق العربية وفتح أسواق جديدة .

وقال الغندور إن المشروع يسهم فى ترشيد المياه الذى يعتبر العامل الرئيسى الذى يراعى جيدًا فى خطط التنمية المستدامة، فضلًا عن زيادة الرقعة الزراعية الرأسية.

وأوضح الغندور أن من مزايا المشروع استنباط أصناف جديدة من القطن مقاوِمة

للحرارة المرتفعة والملوحة العالية بما يناسب البيئة المحيطة فى مصر.

وقال محمد العقارى، مسئول الفلاحين بائتلاف حب الوطن، إن أهم مميزات مشروع الصوب الزراعية توفير خضراوات طازجة ومشاتل جديدة تكون متواجدة فى الأسواق طوال الوقت، بما يعنى القضاء على العشوائية فى الأسعار بالسوق المصرية.

وأضاف العقارى أنه تم توفيرمراكز للتصنيع والتسويق جديدة ومراكز البحوث والابتكار ضمن المشروع، بما يناسب احتياجات مصر الفعلية لتطوير القطاع الزراعى بشكل يتواكب مع روح العصر. ¿ الصاوى أحم

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »