استثمار

مستثمرون: انتعاشة مرتقبة في السياحة إلى طابا بعد رفع الحظر الألماني

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، خلال الأسبوع الجاري، عن رفع الحظر الذي فرضته على سفر مواطنيها إلى مدينة طابا بمحافظة جنوب سيناء، وهو ما عده مستثمرون بوابة لانتعاشة مرتقبة في السياحة الألمانية هناك. وكانت ألمانيا وضعت مدينة طابا في قائمة الحظر…

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، خلال الأسبوع الجاري، عن رفع الحظر الذي فرضته على سفر مواطنيها إلى مدينة طابا بمحافظة جنوب سيناء، وهو ما عده مستثمرون بوابة لانتعاشة مرتقبة في السياحة الألمانية هناك.

وكانت ألمانيا وضعت مدينة طابا في قائمة الحظر خلال فبراير 2014 عقب تفجير حافلة سياحية تقل سائحين كوريين.

وأكد ممثلو القطاع السياحي أن هذه الخطوة تأتي نتيجة الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية، وخاصة بعد زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لألمانيا والتي لها أهمية كبرى في دعم العلاقات الثنائية بين البلدين، كما أنها تسهم بشكل كبير في زيادة أعداد السائحين الألمان إلى المقاصد السياحية المصرية.

وكشف تقرير لمنظمة السياحة العالمية، عن أهم 10 وجهات سياحية مفضلة للألمان خلال عام 2018، والتي تضمنت أسبانيا بنسبة 13.7%، إيطاليا بنسبة8.1%.

يليها تركيا بنسبة 5.1%، النمسا بنسبة 4.9%، اليونان بنسبة 4%، ثم فرنسا بنسبة 3.1%، هولندا بنسبة 2.8%، بولندا بنسبة 2.5%، ومصر بنسبة 1.9% ( بواقع مليون و707 آلاف سائح ألماني زاروا مصر خلال عام 2018).

وتصدرت ألمانيا قائمة الأسواق السياحية الوافدة إلى مصر أوروبيا وعالميا في 2017، حيث حققت 1.2 مليون سائح بارتفاع 88% عن عام 2016، وقضوا نحو 12.6 مليون ليلة سياحية بزيادة 138%.

شلبي: الأعوام الثلاثة الأخيرة شهدت تطورا في الحركة الوافدة من ألمانيا

في السياق ذاته، قال طارق شلبي عضو جمعية مستثمري مرسي علم، إن قرار وزارة الخارجية الألمانية برفع حظر السفر إلي طابا لم يأتي من فراغ ولكن جاء نتيجة العلاقات الجيدة والاستقرار الأمني والسياسي الذي تشهده البلاد وزيارات الرئيس لألمانيا.

اقرأ أيضا  طفرة مرتقبة فى مشروعات «طاقة عربية» بمصر بالشراكة مع شركات محلية وعالمية

وأضاف شلبي لـ”المال”، أن هناك تطورا في حركة السياحة الوافدة من السوق الألماني للمقاصد السياحية المصرية وخاصة لمدن مرسي علم والغردقة وذلك خلال الـ 3 أعوام الأخيرة.

وأشار إلي أن رفع الحظر عن طابا سيسهم في إنعاش الحركة الوافدة إليها والتي عانت كثيراً خلال الفترة الماضية.

وتوقع شلبي أن يدفع هذا الإنعاش البنوك لدعم مستثمري طابا ومنحهم التسهيلات اللازمة لتطوير فنادقهم ومشروعاتهم السياحية.

سليمان: نطالب البنوك بدعم مستثمري طابا لتعود الفنادق المتوقفة للعمل

ومن جانبه، أكد سامي سليمان رئيس جمعية مستثمري نويبع وطابا، أن قرار وزارة الخارجية الألمانية برفع حظر السفر إلي طابا، يصب في مصلحة السياحة المصرية، ويسهم في عودة تدفق الحركة السياحية إلي المدينتين.

وقال سليمان إن رفع الحظر خاصة من دول مثل ألمانيا وإنجلترا يشجع الدول الأخرى علي اتخاذ مثل هذه القرارات وزيارة طابا؛ مما يعيد الثقة في استقرار وأمن المنطقة.

وطالب كافة الوزارات المعنية منها السياحة والطيران بتقديم كافة التسهيلات وتحسين الخدمات بتلك المدن استعداداً لاستقبال السائحين.

وطالب سليمان البنوك الوطنية بدعم ومساندة مستثمري نويبع و طابا من خلال جدولة المديونيات ومنح قروض ميسرة حتى تعود الفنادق المتوقفة إلى العمل مرة أخرى، استعداداً لاستقبال السائحين، كما طالب بحل كافة المشكلات المتعلقة بالـ 3 منافذ المؤدية لطابا سواء كانت برية أو بحرية أو جوية.

عبد اللطيف: السائح الألماني الأكثر إنفاقًا

وفي سياق متصل، أكد الدكتور عاطف عبد اللطيف، عضو جمعية مستثمري السياحة بجنوب سيناء، أن السياحة الألمانية في تزايد مستمر للمقصد المصري وخاصة لمدن الغردقة ومرسى علم.

اقرأ أيضا  مقترح فصل نشاط المناجم عن «الحديد والصلب» مطلب الشريك الأوكراني

ولفت إلي أن السائح الألمانى يعد الأكثر إنفاقًا على مستوى أوروبا، فيبلغ متوسط الإنفاق ما بين 70 و85 دولارًا في الليلة.

السياحة: قرار رفع الحظر خطوة إضافية لاستعادة السياحة المصرية لقوتها

ورحبت وزارة السياحة بالقرار الألماني، برفع الحظر عن سفر السائحين الألمان إلى مدينة ومنتجع طابا السياحي، موضحة أن القرار الألماني سيساهم بشكل كبير في زيادة حركة السياحة الألمانية الوافدة إلى مصر بوجه عام،

وأشارت وزارة السياحة إلى أن القرار يعد خطوة إضافية نحو استعادة السياحة المصرية لقوتها، وتأكيدا على مناخ الأمن والاستقرار الذي تحظى به مصر، والعلاقات السياسية والاقتصادية المتميزة بين مصر وألمانيا.

وكان الدكتور بدر عبدالعاطي سفير مصر لدى ألمانيا، قد أعلن رفع ألمانيا الحظر عن سفر السياح الألمان إلى مدينة ومنتجع طابا السياحي.

وأضاف أن وزارة الخارجية الألمانية أدخلت تعديلات على إرشادات سفر السائحين الألمان إلى مصر، وتضمنت رفع الحظر المفروض منذ عام 2014 على سفر السائحين الألمان إلى مدينة ومنتجع طابا السياحي، لافتا إلى أن هذا التعديل من شأنه زيادة معدلات تدفق السياحة الألمانية إلى منطقة جنوب سيناء.

وأوضح عبدالعاطي، أن هذا القرار جاء تأكيداً على ثقة ألمانيا في مستوى الأمن والاستقرار الذي تشهده مصر والعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية المتنامية بين البلدين وخاصة اللقاءات رفيعة المستوى بين الرئيس والمستشارة الألمانية .

البطوطي: الألمان أنفقوا 135.9 مليار يورو على السفر

ومن جانبه، قال الدكتور سعيد البطوطي مستشار اقتصادي بمنظمة السياحة العالمية، أن ألمانيا تعد من أكبر الدول المصدرة للسياحة على مستوى العالم، فخلال عام 2018 بلغ عدد الرحلات السياحية التي قام بها الألمان 70,1 مليون رحلة سياحية، منها نسبة 40% رحلات سياحية شاملة Packages تم تنظيمها عن طريق منظمي الرحلات السياحية، و50% منها يتم حجزها عن طريق المكاتب السياحية.

اقرأ أيضا  «توفيق» ينسق مع «الداخلية» و«الكهرباء» و«التجارة» تجهيزاً لصناعة السيارة الكهربائية

وأضاف أن 73% من الرحلات التي قام بها الألمان كانت لخارج ألمانيا و27% رحلات داخلية، كما قضى الألمان أكثر من 1,7 مليار يوم في الجولات السياحية والرحلات الطويلة.

ونوه بأن عدد الألمان الذين قاموا بالسفر وعمل رحلات سياحية خارج بلادهم بلغ 55 مليون سائح خلال العام الماضي، مقابل 54,1 العام السابق له 2017، ويمثل السفر والسياحة واحدة من الضروريات التي يسعى ويخطط لها الشعب الألماني.

وتابع أنه خلال العام الماضي أنفق الألمان 135.9 مليار يورو على السفر والسياحة (منها 79,4 مليار يورو على الرحلات السياحية التي قاموا بعملها خارج ألمانيا 56.5 مليار يورو على الرحلات السياحية الداخلية).

وأضاف أن حوالي 35% من الألمان يحجزون رحلاتهم عن طريق الإنترنت وبشكل عام 67% ممن يستخدمون الإنترنت مهتمون بالسفر والسياحة، موضحاً أنه يوجد حوالي 2500 منظم رحلات سياحية هناك.

وأشار إلي أن السياحة الألمانية ساهمت في الناتج المحلي الإجمالي في البلدان النامية والناشئة خلال العام الماضي بمبلغ 19 مليار يورو موزعة كالآتي: أفريقيا بمساهمة إجمالية 4.1 مليار يورو (مساهمة مباشرة في الناتج المحلي الإجمالي 1.7 مليار يورو + صادرات السائحين 2.9 مليار يورو).

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »