استثمار

مساهمو‮ »‬مطاحن جنوب القاهرة‮« ‬يطالبون‮ »‬القابضة‮« ‬بالإعفاء من المديونية

 أحمد عاشورـ سمر السيدـ هاجر عمران     طالب مساهمو شركة مطاحن ومخابز جنوب القاهرة، باعفاء الشركة من مديونيتها المستحقة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، علي غرار ما قامت به »الكيماوية« لصالح »راكتا«.   وأكد المساهمون خلال انعقاد الجمعية العمومية، أمس…

شارك الخبر مع أصدقائك

 أحمد عاشورـ سمر السيدـ هاجر عمران

 

 
طالب مساهمو شركة مطاحن ومخابز جنوب القاهرة، باعفاء الشركة من مديونيتها المستحقة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، علي غرار ما قامت به »الكيماوية« لصالح »راكتا«.

 
وأكد المساهمون خلال انعقاد الجمعية العمومية، أمس الأول، ضرورة الاسراع باستغلال 19 قطعة أرض تابعة للشركة، بهدف تحسين الاستفادة من تلك الأصول وزيادة القدرات الإنتاجية.

 
وشدد مساهمو الشركة علي ضرورة تولي الشركة إنتاج الدقيق الفاخر بنسبة %72، لارتفاع عوائده بدلاً من طحن دقيق %86، الذي تنتجه الشركة بشكل أساسي.

 
وحول مطلب اعفاء »مطاحن جنوب القاهرة« من مديونيتها المستحقة لـ»القابضة للصناعات الغذائية«، علق الدكتور أحمد الركايبي، رئيس مجلس الإدارة، أن الاعفاء ليس قرار المجلس، لكنه أكد أنه سيتم عرضه علي الجمعية العمومية لـ»القابضة الغذائية« والجهاز المركزي للمحاسبات.

 
أما بشأن مطلب المساهمين بالاسراع باستغلال أصول الشركة »19 قطعة أرض«، فأكد نجيب متولي، المفوض العام لشركة مطاحن ومخابز جنوب القاهرة، أنه تم الانتهاء من تسجيل 16 موقعاً، وجار تسجيل باقي المواقع.

 
كانت الجمعية العمومية، قد ناقشت الموازنة التقديرية للشركة في العام المالي المقبل، حيث أظهرت خفض خطتها الاستثمارية إلي 20 مليون جنيه، مقابل 28 مليوناً، وذلك نتيجة الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد والخارجة عن إرادة الشركة.

 
وعرض »متولي« توقعات الموازنة التقديرية للأجور بنحو 60 مليون جنيه، مشيراً إلي خطة إعادة توزيع العمالة بما يحقق أعلي عائد.

 
وقال إن الشركة تستهدف طحن ما يقرب من 506 آلاف طن لإنتاج دقيق %72 حر و66 ألف طن لإنتاج دقيق طباقي فاخر، بجانب 413 ألف طن قمح، و12 ألف طن من الذرة.

 
وأشار »متولي« إلي أن تكاليف شراء خامات ومدخلات إنتاج، إضافة إلي الوقود وقطع الغيار، ستصل إلي نحو 375.53 مليون جنيه، في حين تستهدف مبيعات من المطاحن تصل إلي 414.8 مليون جنيه.

 
وتطرق الاجتماع إلي ملاحظات الجهاز المركزي للمحاسبات، حول ميزانية العام الحالي، حيث انتقد استهداف طاقة إنتاجية للمطاحن علي أساس 330 يوم عمل دون أن تأخذ الشركة في الاعتبار الأعطال المفاجئة وفترات الصيانة والتكدس الإنتاجي، مثلما حدث في مطاحن: السويحي والشروق والهرم والتبين.

 
لكن »الركايبي«، رد قائلاً: إن التوقف نتيجة بعض الأعطال كان في الأساس بسبب زيادة الإنتاج علي الربط التمويني لتلبية الاحتياجات عقب الثورة.

 

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »