استثمار

مسئول في الإسكوا: أتوقع طلب عدد من الدول الأعضاء الاستعانة بالخبرات المصرية

قام باختبار مركز تقييم القدرات والتمييز الحكومي.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد الدكتور كرم كرم، المستشار الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا”، أنه يتوقع أن تتقدم عدد من الدول الأعضاء بالمنظمة بطلب إلى الدولة المصرية للتعاون الثنائي في الاستفادة من خبراتها في إنشاء منظومة مماثلة لمركز تقييم القدرات والمسابقات، التابع للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أو علي الأقل نقل بعض هذه التقنيات إلى بلدانهم أو الاستعانة بخبراء الجهاز، مشيدًا بمنظومة التقييم ووصفها بالمتميزة والتي تحقق أعلي قدر من النزاهة والشفافية وتمكن من اختيار أفضل المتقدمين لشغل الوظائف.

جاء ذلك في تصريحات للمستشار الإقليمي، خلال رئاسته وفد المنظمة في زيارته لمركز تقييم القدرات والمسابقات، للإطلاع على التجربة المصرية في تقييم واختيار المتقدمين لشغل الوظائف العامة إليكترونيًا، وذلك في ختام فعاليات ورشة العمل التى عقدتها المنظمة بمصر لمدة 3 أيام، واستضافتها وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، بعنوان “مناقشة وإقرار مسودة الإطار العربى المشترك لكفاءات الكوادر العليا فى القطاع العام من منظور السياسات العامة وخطة التنمية المستدامة 2030”.

وقال كرم كرم: “جئنا إلى مصر كفريق عربي يعمل على تطوير الكفاءات الوظيفية للقيادات العليا في الإدارة العامة، وفي هذه المناسبة تسنى لنا بالشراكة مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أن نطلع على التجربة الغنية والمتقدمة في سبيل تقييم الكفاءات والقدرات، وفي سبيل إجراء امتحانات للدخول للوظيفة العامة بشكل إلكتروني وغير ورقي كليًا، وهذه التجربة مهمه لأنها تمتلك بعدين اساسيين وهما: البعد الأول يتعلق بمضمون التجربة وهي قدرتها على امتحان المتقدمين للوظيفة العامة في مجالات ومسائل وميادين مختلفة مثل علم النفس والاجتماع والمواضيع التقنية المرتبطة بالمهنة بذاتها”.

وأضاف: “البعد الثاني هو النظام التكنولوجي المستخدم من قبل المنظومة وهو نظام متقدم وحديث ويعتمد بشكل اساسي على الميكنة والرقمنة وتقنيات تكنولوجيا الاتصالات، ويعد استخداما للذكاء الاصطناعي في موضوع تقييم الممتحنين وإعطاء النتائج، وبالطبع لا يمكن أن نغفل البنية التحتية المتقدمة للمركز”.

واستمع الوفد لشرح عن عمل منظومة تقييم القدرات، والتي تم إنشاءها في ضوء خطة الإصلاح الإداري المصرية للوصول إلى جهاز إداري كفء وفعال يطبق معايير الحوكمة، ويساهم في تحقيق الأهداف التنموية ويعلي من رضاء المواطن، كما أجرى الوفد تجربة للمنظومة، حيث قام بآداء اختبارات كالتي يخضع لها المتقدمين.

وحظت المنظومة بإشادة من الوفد خاصة فيما يتعلق بعدم إمكانية التدخل البشري في أيا من مراحلها بدءً من عملية التسجيل وحتى الحصول على النتيجة مع الانتهاء من الإجابة على آخر سوال في الامتحان.

يذكر أن وفد منظمة الاسكوا يضم ممثلين عن الدول الأعضاء في المنظمة والذين شاركوا في ورشة العمل، وهم البحرين، الأردن، العراق، فلسطين، لبنان، المغرب، تونس، سلطنة عمان، والكويت واليمن وبالطبع بالإضافة إلى مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »