بنـــوك

مسئول بـ»المركزي‮«: ‬خفض التصنيف الائتماني للبرتغال لن يؤثر علي البنوك المحلية

المال - خاص   أكد مصدر مسئول بالبنك المركزي لـ»المال« ان البنوك المصرية لن تتأثر بانخفاض التصنيف الائتماني للبرتغال، لافتا الي ان »المركزي« يتبع سياسات رقابية فعالة علي جميع تعاملات البنوك المحلية علي الصعيد الخارجي.   وانخفض تصنيف البرتغال علي…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
أكد مصدر مسئول بالبنك المركزي لـ»المال« ان البنوك المصرية لن تتأثر بانخفاض التصنيف الائتماني للبرتغال، لافتا الي ان »المركزي« يتبع سياسات رقابية فعالة علي جميع تعاملات البنوك المحلية علي الصعيد الخارجي.

 
وانخفض تصنيف البرتغال علي مؤشر وكالة »فيتش« للتصنيف الائتماني في الاجل الطويل بمعدل درجة واحدة ليصبح »A +« بسبب ارتفاع مستويات الدين وصعوبة الاوضاع المالية، ما أثار مخاوف من ان تواجه البرتغال صعوبات مماثلة لما تعرضت له ايرلندا واليونان، وهي الازمة التي كادت تعصف باقتصاد الدولتين، لولا تدخل دول الاتحاد الاوروبي.
 
وقال المصدر إنه لا داعي للقلق حيال تراجع التصنيف الائتماني للبرتغال، نظرا لان حجم التعاملات المصرفية المصرية، في تلك المنطقة منخفض جدا ويتركز في ودائع لدي عدد من المصارف، مشيرا الي ان البنك المركزي المصري، قام بتفعيل رقابة اكثر تركيزا علي تعاملات البنوك المحلية بالدول الاكبر، من حيث حجم الدين العام لديها منذ بداية العام، مشيرا الي ان اسواق البرتغال وايطاليا واسبانيا كانت علي رأس القائمة.
 
وأكد المصدر علي وجود متابعة دقيقة من جانب »المركزي« لتوظيفات البنوك واستثماراتها الخارجية سواء في منطقة اليورو او غيرها، وذلك للتأكد من توافقها مع الضوابط الخاصة بالتوظيف.
 
واصبحت البرتغال في قلب عاصفة ازمة الديون الاوروبية بسبب المخاوف من اوضاع ماليتها العامة وسط قلق المستثمرين من ان تكون الدولة التالية التي ستطلب خطة انقاذ بعد ايرلندا واليونان، وقالت وكالة »فيتش« ان الفشل في الوفاء بالخطوط الرئيسية لموازنة 2011 واهداف العجز الهيكلية سيقلصان الثقة في استدامة المالية العامة في الاجل المتوسط التي تعزز تصنيفات الديون السيادية للبرتغال.
 

شارك الخبر مع أصدقائك