طاقة

مسؤول بالبترول: مستمرون فى مشروعات توسعات «التكرير» وسط إجراءات احترازية مشددة ضد «كورونا»

انخفاض ملموس بفاتورة الاستيراد عقب تشغيل بعضها

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد مسئول فى الهيئة العامة للبترول استمرار العمل فى مشروعات توسعات معامل التكرير على مستوى الجمهورية، دون تعطل أو توقف بسبب أزمة كورونا .

شدد المسئول على التزام شركات تكرير البترول بالبرامج الوقائية والاحترازية المحددة لها لحماية العاملين داخلها فى المقام الاول، ولضمان مواصلة إنتاج المشتقات البترولية، وتأمين احتياجات السوق المحلية منها، واستكمال تنفيذ التوسعات المخططة.

من أبرز مشروعات توسعات معامل التكرير الجارى تنفيذها وفقا للمسئول، مشروع إنتاج البنزين عالى الأوكتان بشركة أسيوط للبترول، وتوسعات معمل ميدور بالإسكندرية، وتوسعات شركة أنربك، والإسكندرية للبترول وغيرها من المشروعات الأخرى.

قال إن وزير البترول والثروة المعدنية يتابع بشكل دورى تطورات خطط تطوير وتوسعات معامل التكرير، ويقوم بزيارات ميدانية مكثفة لمواقع العمل.

يشار إلى أن الأسبوع الجارى شهد جولات عديدة لوزير البترول، طارق الملا، لتفقد شركات تكرير، ومتابعة تطورات توسعاتها وهى شركة الإسكندرية للبترول والإسكندرية الوطنية للتكرير والبتروكيماويات ( أنربك)، وميدور.

قامت الشركات خلال تلك الجولات باستعرض برامج التشغيل بالوحدات الإنتاجية وتأمين بيئة العمل وتطبيق الإجراءات الاحترازية التى قررتها الدولة لمواجهة فيروس كورونا .

أشار الوزير إلى الدور المهم الذى تقوم به معامل التكرير باعتبارها أحد أهم ركائز تأمين إمدادات الوقود وتوفير الرصيد الاستراتيجى للسوق المحلية من المنتجات البترولية .

أكد أن قطاع البترول مستمر فى تطوير قدرات الشركات الوطنية ورفع كفاءتها انطلاقا مما يتوافر لها من قدرات وكوادر لديها الخبرة اللازمة ويتم تأهيلها باستمرار. على صعيد متصل قال المسئول إن توسعات مشروعات التكرير ترفع من قدراتها وطاقتها التكريرية، بما يمكن مصر من التوسع فى استيراد البترول الخام من الخارج وتكريره محليا، بدلا من استيراد المشتقات والمنتجات النهائية.

قال إن الانتهاء من تلك التوسعات وبدء تشغيلها مثل تشغيل مشروع المصرية للتكرير فى مسطرد يخفض فعليا من فاتورة استيراد المشتقات البترولية التى تتحملها مصر شهريا.

يشار إلى أن وزير البترول أكد منذ يومين أن مشروعات التكرير، التى يتم تنفيذها من خلال استراتيجية عمل مخططة لقطاع البترول منذ 3 أعوام، تهدف إلى دعم الاستقرار الحالى الذى تشهده سوق المنتجات البترولية وتخفيض الاستيراد .

قال إن تلك المشروعات من شأنها تخفيف العبء عن كاهل الموازنة العامة للدولة ، مشيراً إلى مراعاة التوزيع الجغرافى لمشروعات التكرير الجديدة لتلبية احتياجات السوق المحلية من المنتجات البترولية والمساهمة فى دعم خطط التنمية وتحقيق معدلات النمو المستهدفة من الدولة.

عقد الوزير اجتماعاً للجنة العليا للمشروعات البترولية لمناقشة التحديات التى تواجه مشروعات التكرير والبتروكيماويات الجديدة، التى شملت موقف تنفيذ الأعمال فى مشروعات توسعات ميدور ومشروع التكسير الهيدروجينى للمازوت بمعمل تكرير أسيوط، ومشروعات شركة الخدمات اللوجستية للبتروكيماويات، التى توفر مرونة وتسهيلات كبرى لشركات البترول بالإسكندرية تضاف للتسهيلات القائمة بميناء حوض البترول .

استعرض الوزير خلال الاجتماع التحديات التى تواجه الالتزام بالجدول الزمنى للمشروعات البترولية الجارى تنفيذها لتلافى تأثير فيروس كورونا، مشدداً على تطبيق إجراءات الأمن والسلامة والصحة المهنية والإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة العاملين وأسرهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »