طاقة

«مسئول بالبترول»: مستحقات «دانا غاز» المتأخرة ليست سبب عرض أصولها فى مصر للبيع

قيمتها 100 مليون دولار.. والحكومة ملزمة بسدادها

شارك الخبر مع أصدقائك

نفى مصدر مسئول بقطاع البترول أن تكون مستحقات شركة دانا غاز الإماراتية المتأخرة لدى الحكومة المصرية سببا فى إعلانها بيع أصولها والتخارج من مصر، لا سيما أن قيمتها محدودة مقارنة بشركات أخرى.

وقال المصدر: «مستحقات دانا غاز لدى الحكومة المصرية فى حدود 100 مليون دولار، وهى ملتزمة بسدادها».

كانت شركة دانا غاز الإماراتية قد أعلنت فى يوليو الماضى، تعيين مستشار مالى لدراسة إمكانية بيع أصولها بالكامل فى مصر، وهو إجراء يأتى فى «إطار مراجعة استراتيجية لأصول النفط والغاز التابعة لها».

ونقلت وكالة رويترز حينها عن مصدرين أن الشركة الإماراتية كلفت بنك الاستثمار تيودور بيكرينج هولت آند كو لتقديم المشورة فى التخارج من أنشطتها بمصر.

وقبل إعلان نية التخارج، أعلنت دانة غاز إغلاق بئر الغاز «ميراك-1» فى منطقة امتياز العريش البحرية، بعدما لم تسفر أعمال الحفر عن اكتشاف الغاز بكميات تجارية، لكنها تخطط لحفر بئر فى منطقة امتياز المطرية البرى فى دلتا النيل.

وبعدها تلقت الشركة عروضا من شركات لشراء أصولها بمصر بقيمة تتجاوز 500 مليون دولار.

وقال المصدر ان «المشترى الجديد للأصول ملزم بتنفيذ كافة بنود الاتفاق الموقع مع الحكومة المصرية فىما يخص تنفيذ اتعمال البحث والتنقيب والانتاج من مناطق إمتياز الشركة فى الدلتا وغيرها .

ونقلت مواقع الكترونية عن رئيس علاقات المستثمرين بالشركة محمد المبيضين،مؤخرا، أن الشركة قد تبيع جميع أصولها فى مصر أو جزءا منها بناء على العروض المقدمة، لافتا إلى أن الموعد النهائى لتلقى العروض هو منتصف شهر نوفمبر المقبل.

ويتخطى معدل إنتاج الشركة فى مصر حاليا 34 ألف برميل نفط مكافئ يوميا

وأكد المبيضين أن الدافع وراء تفكير دانة غاز فى التخارج من السوق المصرية يرجع إلى رغبتها فى التركيز على تطوير أصولها فى العراق والتى تشكل أكثر من %90 من احتياطات الشركة المؤكدة والمحتملة وتفوق المليار برميل نفط مكافئ.

وعلى صعيد متصل قال كلاوديو ديسكالزى الرئيس التنفيذى للشركة الإيطالية «إينى»، أمس إنَّه لا يستبعد إمكانية الاهتمام بالأصول المصرية لشركة «دانة غاز»، مبينًا أنَّه من المستبعد تقديم عرض محتمل إذ أن الشركة الإيطالية العملاقة لديها الكثير من الموارد بالفعل فى المنطقة، حسب «رويترز».

وقال ديسكالزى لـ»رويترز»، على هامش مؤتمر إنه لم يفحص بعد أوراق البيع المحتمل، موضحا «لم أقل أبدا على الإطلاق لكن الأمر لا يمثل أولوية بالنسبة لنا».

واستكمل ديسكالزى، أنَّ للمجموعة حضورًا كبيرًا فى المنطقة، مشيرًا إلى أنًّها تطور موارد فى حقل ظهر العملاق التابع لها وفى الصحراء الغربية بمصر.

وعلى مدى العام الماضى، وسعت «إينى» حضورها فى الإمارات وتحرص على تعزيز النمو.

نسمة بيومى – عمر سالم

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »