سيـــاســة

مسئول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي : استقرار مصر أمر حيوي للغرب

سمر السيد :   قالت فيدريكا موجيريني، الممثلة العليا للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، إن استقرار مصر أمر حيوي للجانب الأوروبي، حيث استمعت لشرح من وزير الخارجية حول المواقف والرؤى المصرية تجاه القضايا الإقليمية المهمة، لاسيما الوضع في كل من سوريا

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد :
 
قالت فيدريكا موجيريني، الممثلة العليا للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، إن استقرار مصر أمر حيوي للجانب الأوروبي، حيث استمعت لشرح من وزير الخارجية حول المواقف والرؤى المصرية تجاه القضايا الإقليمية المهمة، لاسيما الوضع في كل من سوريا وليبيا واليمن والعراق، فضلا عن جهود استئناف عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

جاء ذلك على هامش الاجتماع الوزاري العربي الأوروبي الذي انعقد بالقاهرة اليوم 20 ديسمبر 2016، والذي التقى فيه وزير الخارجية سامح شكري فيدريكا موجيريني.

وأشادت بالمواقف المصرية المتوازنة التي تهدف لتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وهو ما يتفق مع التوجه الأوروبي بضرورة التوصل لحلول سياسية لأزمات المنطقة، كما عبرت عن دعم الاتحاد الأوروبي للجهود المصرية في محاربة الفكر المتطرف ونشر صوت الاعتدال.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن شكري أكد خلال اللقاء أهمية الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة المصرية، وما تم اتخاذه من إجراءات اقتصادية صعبة خلال الفترة الأخيرة، كشفت بما لا يدع مجالا للشك عن ثقة الشعب المصري في قيادته، مؤكدا في هذا الصدد أن مصر تتطلع إلى تفهم الاتحاد الأوروبي لطبيعة عملية الإصلاح التي تمر بها مصر، والسعي الدءوب من جانب الحكومة المصرية لترسيخ المؤسسات الديمقراطية في إطار الحفاظ على تماسك الدولة، وهو ما يصب في مصلحة الجميع، خاصة الاتحاد الأوروبي في ظل خصوصية العلاقة بين مصر والاتحاد.
 
وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن اللقاء تطرق لسبل التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به المنطقة والعالم، في ظل تصاعد موجة الإرهاب الذي يستهدف استقرار الدول والشعوب دون تفريق بين دين أو عرق، مؤكدا ضرورة معالجة جذور هذه الظاهرة بمكافحة الفكر المتطرف بكل صوره وأشكاله.

وتناول وزير الخارجية والممثلة العليا للاتحاد الأوروبي آفاق التعاون بين مصر والاتحاد في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية من مدخل الشراكة والتعاون، وإيجاد رؤية مشتركة لتحقيق مصلحة الطرفين.

وطرحت موجيرينى رؤية الاتحاد الأوروبي  بشأن التعامل مع الوضع الإنساني والاقتصادي والسياسى فى سوريا، وتطلعها إلى التعاون مع مصر والاستماع إلى تقييمها بشأن الخطة المقترحة، حيث رحب الوزير بالأفكار التى طرحتها موجيرينى، معربا عن تطلع مصر إلى التعاون والتنسيق والتشاور مع الاتحاد الأوروبي فى هذا الشأن.

شارك الخبر مع أصدقائك