اقتصاد وأسواق

مسئولو الكهرباء والبترول يتبادلون الاتهامات حول أسباب انقطاع التيار

كتبت ـ نسمة بيومي:   تبادل مسئولو الكهرباء والبترول أمس، الاتهامات حول أسباب انقطاع التيار الكهربائي عن عدة مناطق مساء أمس الأول الاثنين. أرجع مسئولو الكهرباء تراجع قدرة التوليد بمحطات الكهرباء إلي انخفاض ضغط الغاز الطبيعي، وسوء حالة المازوت، بينما…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ نسمة بيومي:
 
تبادل مسئولو الكهرباء والبترول أمس، الاتهامات حول أسباب انقطاع التيار الكهربائي عن عدة مناطق مساء أمس الأول الاثنين. أرجع مسئولو الكهرباء تراجع قدرة التوليد بمحطات الكهرباء إلي انخفاض ضغط الغاز الطبيعي، وسوء حالة المازوت، بينما يؤكد مسئولو البترول استقرار شبكة الغاز، ومطابقة المازوت لمواصفات هيئة التوحيد القياسي، ووصفوا تبريرات مسئولي الكهرباء بأنها »أمر غير واقعي«.

 
من جانبه.. صرح الدكتور محمد عوض، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، بأن انخفاض ضغط الغاز المورد للمحطات وسوء حالة المازوت، أديا إلي نقص في قدرات التوليد، وانخفاض قدرة الوحدات بحوالي 1600 ميجاوات، مما تسبب في لجوء شركات الكهرباء إلي إجراء عملية تخفيف الأحمال الكهربائية لبعض المشتركين.
 
وأشار في بيان صحفي إلي أن هذا التخفيف حدث نظراً لأن وحدات الشبكة الكهربائية مجهزة للعمل بالغاز الطبيعي كوقود أساسي، والمازوت كوقود احتياطي، إلا أنه في الفترة الماضية انخفضت نسبة الغاز الطبيعي المستخدم في محطات الكهرباء إلي حوالي %79، بعد أن كانت حوالي %98.
 
وأوضح أن هناك انخفاضاً ملحوظاً في نسبة الغاز الطبيعي المورد لمحطات الكهرباء، بالرغم من قرارات المجلس الأعلي للطاقة، الأمر الذي أدي إلي زيادة استخدام المازوت غير المطابق لمواصفات تشغيل محطات التوليد، وبالتالي انخفاض كفاءة وقدرات تلك الوحدات بسبب تآكل أجزاء كبيرة من مكونات الغلايات، مما يتطلب ضرورة إيقافها للإصلاح، وأشار إلي أن القطاع، رغم عدم توافر الغاز الكافي واستخدام المازوت غير المطابق لمواصفات تشغيل المحطات، يبذل كل جهده لتغطية الأحمال الزائدة خلال هذا الصيف، بإضافة قدرات توليد جديدة.
 
وعلي النقيض أكد المهندس محمود لطيف، رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية، أن الظروف التشغيلية للشبكة القومية للغازات مستقرة منذ يوليو 2010، طبقاً للخطة السنوية، بما يسمح بتشغيل جميع محطات التوليد العاملة بالغاز.
 
وأوضح أن نسبة الكهرباء المولدة للغاز خلال 2010/2009 بلغت %82، وهي نسبة تتخطي المعدلات الفعلية في التوليد في العالم، حيث يبلغ متوسطها العالمي %21، طبقاً لتقرير الوكالة الدولية للطاقة.
 
من جهة أخري، أكد المهندس عبدالله غراب، الرئيس التنفيذي لهيئة البترول، توفير كميات الوقود السائل اللازمة لمحطات الكهرباء بانتظام، وأوضح أن المازوت المستخدم في المحطات، ارتفعت كمياته خلال شهر أغسطس الحالي، بنسبة %9 عن الخطة الموضوعة، مؤكداً أن المازوت الذي يتم استخدامه مطابق للمواصفات المصرية المحددة من الهيئة العامة للتوحيد القياسي، ويتم استخدامه منذ عشرات السنوات في مصر.
 
وأشار إلي أن تلك النسبة بلغت بنهاية 2004 نحو %98، ولكنها كانت لفترة محدودة لظروف استثنائية خلال فترة تجارب تشغيل حقول إنتاج الغاز؛ استعداداً لبدء تشغيل وحدات إسالة الغاز، وبالتالي فإن الحديث عن تلك النسبة كمقياس أمر غير واقعي.
 

شارك الخبر مع أصدقائك