بنـــوك

مسئولو البنوك:العملاء فى السوق المصرية مستعدون لـ«التحول الرقمى»

مع وجود 48 مليون مستخدم للإنترنت

شارك الخبر مع أصدقائك

 استعرضت جلسة «دور القطاع المصرفى فى دفع الشمول الرقمى» بالمؤتمر الدولى للتكنولوجيا والشمول المالى، دور البنوك المصرية وخططها فى تدعيم خطط الدولة والبنك المركزى لنشر الخدمات المالية الإلكترونية بين أكبر شريحة من المواطنين.

واتفق المتحدثون فى الجلسة على أن العملاء فى السوق المصرية، مستعدون بشكل كامل لتقبل عملية التحول الرقمى فى الخدمات المصرفية، خاصة فى ظل وجود 48 مليون مصرى يستخدم شبكة الإنترنت. 

طارق الخولى: التطور فى أعداد المستخدمين يدل على أننا نتجه إلى الخدمات الإلكترونية بقوة

طارق الخولى رئيس مجلس إدارة بنك الشركة المصرفية “saib”

وقال طارق الخولى رئيس مجلس إدارة بنك الشركة المصرفية “saib”، إن هناك نحو 37 بنكًا فى السوق المصرية يقدمون الخدمات الإلكترونية وبطاقات الصراف الآلى، كما أن 32 بنكا تقدم الإنترنت البنكى، و19 بنكا تتيح المحافظ الإلكترونية، و6 بنوك تتيح ماكينات نقاط البيع.

وأضاف أن أحدث الإحصاءات تشير إلى أن عدد ماكينات نقاط البيع فى السوق تبلغ نحو 74 ألفا، وأن ماكينات الصراف الآلى 12، و30 مليون حساب مصرفى، 12.3 مليون محفظة إلكترونية، 2.3 مليون إنترنت بنكى، مشيرًا إلى أنه منذ ما يقارب 10 سنوات، لم تكن تلك الأعداد موجودة فى خدمات المصرفية الإلكترونية، وكانت متدنية جدًا.

وذكر أن التطور فى زيادة أعداد مستخدمى الخدمات التكنولوجية، يدل على أن السوق المصرفى المصرى يتوجه إلى الخدمات الرقمية الإلكترونية بقوة.

وتابع : “أثمن دور البنك المركزى، وأرجو أن يتم مشاركة البنوك فى أوراق المناقشة التى يجريها على الخدمات الجديدة، لأن ذلك يزيد من الوعى لدى العملاء والمصرفيين”. 

 وأوضح أنه من الضرورى أن تتم دراسة نقاط القوة والضعف فى كل بنك أثناء عملية التحول الرقمى، بالإضافة إلى معدلات تأمين وحماية البيانات ومدى تطور البنية التحتية التكنولوجية.

وبالنسبة لمصرفه، قال “الخولي” إن بنك “SAIB” لم يكن مهتما فى البداية بخدمات التجزئة المصرفية، ولا الخدمات الإلكترونية، وأنه منذ عامين تم وضع خطة طموح جدًا للخدمات المصرفية الإلكترونية، والوصول إلى مصاف البنوك فوق المتوسطة.

 وأشار إلى أن البنك حصل على موافقة البنك المركزى المصرى، من 4 أشهر، لتحديث أنظمة الإنترنت التابعة له، سواء على مستوى الأفراد أو الشركات، وأنه تعاون مع شركة رصيدى لطرح محفظة إلكترونية تتيح خدمات الدفع لصغار العملاء.

 وكشف أن البنك يستهدف تدشين 150 ماكينة صراف آلى جديدة خلال عامين لتصل عدد الماكينات التابعة للبنك إلى 200 مقابل 50 حاليا.

وأوضح أن عدد المتعاملين على محفظة البنك الإلكترونية ارتفع بنسبة %250 مقارنة بما كان فى 2018، كما ارتفعت نسبة المتعاملين على المدفوعات الحكومية لنسبة تتراوح بين 200 و%250.

وقال إن البنك حصل مؤخرا على موافقة البنك المركزى لإطلاق منتج جديد اسمه “SAIB TUBE”، ويستهدف إتاحته فى التجمعات لنشر الشمول المالى، ويتضمن ماكينات الصراف التفاعلية، بجانب تسهيل فتح الحسابات للعملاء إلكترونيا.

وأضاف : بنك “SAIB” لديه خطة طموح تتراوح بين عامين و3 أعوام، لتقديم 5 منتجات رقمية لعملاء البنك.

عاكف المغربى:  التشريعات والقرارات خلال الفترة الماضية ساهمت فى تيسير عملية التحول

عاكف المغربى نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر

وحول تقييم التطور الرقمى فى القطاع المصرفى، قال عاكف المغربى نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، إنه خلال الفترة الماضية، لم يكن القطاع المصرفى المصرى، لديه اهتمام كاف بالتحول الرقمى، ولكن أعتقد أن اتجاه البنك المركزى، واتجاه الدولة، والإجراءات التى تمت فى هذا الإطار من التشريعات والقرارات من المجلس القومى للمدفوعات، ساهمت فى تيسير عملية التحول الرقمى.

اقرأ أيضا  الاستقرار يسيطر على أسعار العملات الأجنبية بنهاية تعاملات اليوم أمام الجنيه

وأضاف : “لاحظنا بسبب التيسيرات دى نمو كبير فى الخدمات التى تستخدمها الشركات والأفراد بالخدمات المصرفية بالبنوك”. 

وذكر أنه بالنظر إلى مبادرة البطاقة الوطنية “ميزة”، فإنها استطاعت الوصول إلى شرائح مختلفة لم تكن تستطيع البنوك الوصول إليها منفردة فى وقت سابق.

وأوضح أن هناك نموا مرتفعا فى عدد المشتركين فى المحفظة الإلكترونية، والإنترنت البنكى، بجانب الخدمات المصرفية الأخرى، مشيرًا إلى أن إستراتيجية جميع البنوك فى الوقت الراهن تتضمن خطط واضحة وطموحة للتحول الرقمى.

 وقال إن بنك مصر لديه اهتمام كبير بالتحول الرقمى، وأنه مؤخرا تم إطلاق العديد من الخدمات الرقمية، من بينها إتاحة خدمات الاستعلام بالذكاء الاصطناعى عبر الموقع الإلكترونى والموبايل، ويعمل البنك حاليًا على تأسيس البنك الرقمى.

 وذكر أن بنك مصر أطلق مؤخرًا الإصدار الثانى من الإنترنت البنكى، ومن المقرر إطلاق الإصدار الثالث مطلع يناير المقبل، والذى يتمتع بتجربة فريدة لعملاء البنك من الأفراد. 

 وأشار إلى أنه على سبيل المثال فإن حجم التمويلات التى تمت إتاحتها ضمن منتج القرض الديجيتال للمشروعات الصغيرة “إكسبريس”، بلغت نحو مليار جنيه فى وقت قصير، موضحا أن %85 من العملاء الحاصلين على القرض من خارج القاهرة. 

وقرض المشروعات الصغيرة “إكسبريس”؛ يعد أول قرض ديجيتال فى مصر؛ ويعد أول منتج رقمى متكامل يُطلق من خلال قطاع التحول الرقمى ببنك مصر، ويعد الأول من نوعه للتحول الرقمى المصرفى.

 وأضاف “المغربى” أن القرض الديجيتال يُمكّن عملاء بنك مصر من تقديم طلب تمويل مشروعاتهم الصغيرة من خلال موقع بنك مصر الإلكترونى دون الحاجة للذهاب للفرع، ومتابعة خطوات القرض بأبسط الخطوات وأقل الإجراءات.

 وأشار إلى أن قرض تمويل المشروعات الصغيرة أونلاين يعد أسرع قرض فى مصر حيث يتم الحصول عليه خلال 5 أيام من تقديم طلب العميل فى ظل تطبيق الشروط والأحكام المنظمة لذلك.

كريم سوس: تجربة الفروع الرقمية بـ«الأهلى» ناجحة وساعدته على دراسة عملائه

كريم سوس، الرئيس التنفيذى لمجموعة التجزئة المصرفية بالبنك الأهلى المصرى

 وفيما يتعلق بدور البنك الأهلى المصرى كأول بنك مميكن مع متغيرات التحول الرقمى فى السوق، قال كريم سوس، الرئيس التنفيذى لمجموعة التجزئة المصرفية بالبنك، إن العملاء فى السوق المصرية، أصبحوا اليوم لديهم تقبل هائل للتحول الرقمى، وأن تسهيل إجراءات التسجيل عبر الخدمات المصرفية الرقمية، يساهم فى نمو تلك الخدمات بشكل أوسع.

 وأضاف أن تجربة الفروع الرقمية فى البنك الأهلى المصرى، كانت تجربة ناجحة، واستطاع البنك أن يحدد منها فئات العملاء التى تستخدم الفروع الرقمية، وأنه منذ الافتتاح كان هناك 38 ألف عميل استخدمو الفرع الإلكترونى، من بينهم 10 آلاف عميل جديد، و%55 من العملاء فى الفئة العمرية من 21 إلى 40 عاما، والفئة العمرية 40 إلى 60 عاما تمثل %35 وفوق 60 عاما، بنسبة %10 .

اقرأ أيضا  البنك الأهلي: 1.8 تريليون جنيه محفظة ودائع العملاء نهاية 2020

وأشار إلى أن البنك الأهلى المصرى أطلق أول محفظة إلكترونية بالسوق المصرفية المحلية عام 2013، وكانت بداية الانطلاق نحو تحقيق الشمول المالى.

وذكر أن عدد المحافظ الإلكترونية لدى البنك الأهلى ارتفع بنحو 500 ألف محفظة خلال فترة أزمة كورونا، لتصل إلى 1.7 مليون محفظة من 1.2 مليون عميل قبل أزمة فيروس كورونا؛ ويدل ذلك على أن العملاء لديهم رغبة فى الخدمات المصرفية الرقمية.

 وأوضح أن عدد عملاء الأهلى نت ارتفع 6 أشهر إلى 4.8 مليون عميل من نحو 2.2 مليون عميل خلال فترة كورونا؛ وذلك بدعم من  البنك المركزى المصرى والذى أتاح مرونة فى تسجيل العملاء. 

 وقال إن البنك الأهلى يفتح يوميا نحو 5 آلاف حساب بنكى جديد، وهو ما يتطلب حضور العميل لزيارة الفرع، مما يتطلب ذلك التوسع بشكل أكبر فى تقديم مزيد من الخدمات إلكترونيًا، بما يسهم فى التيسير على العملاء فى فتح الحسابات المصرفية والمساعدة فى تحقيق الشمول المالى. 

حازم حجازى: العملاء جاهزون للتعامل مع الأدوات الإلكترونية وهناك مؤسسات لديها بعض التأخير

حازم حجازى، نائب رئيس بنك القاهرة

وأكد حازم حجازى، نائب رئيس بنك القاهرة، أن هناك تطورًا كبيرًا فى ثقافة المواطنين من ناحية التعامل مع الإنترنت، مما يعنى أن هناك وعيا للتعامل مع الخدمات المصرفية الإلكترونية، مشيرًا إلى أن البنك المركزى كان له دور كبير فى تشجيع البنوك على إتاحة الخدمات الرقمية.

وأضاف : “العملاء فى مصر جاهزون جدًا للتعامل مع الأدوات والخدمات الإلكترونية، بل إن المؤسسات هى التى لديها بعض القصور والتأخير، لابد من التوقف عن أن نقول إن العملاء ليسوا جاهزين، والدور حاليًا على البنوك لتقديم الخدمات الرقمية”. 

 وذكر أن الفترة الأخيرة شهدت تطورًا كبيرًا على مستوى عدد مستخدمى الإنترنت البنكى فى مصر، نظرًا للإجراءات التى اتخذها البنك المركزى والبنوك العاملة فى السوق.

وأوضح أن التطور الذى تشهده السوق المحلية على مستوى تطور التكنولوجيا المالية، دفع البنوك للتنافس على مستوى تطوير الخدمات الرقمية، وأن العملاء فى السوق المصرية، مازالوا فى حاجة إلى المزيد من الخدمات المصرفية الرقمية، خاصة فى ظل الطفرة الكبيرة فى أعداد مستخدمى المحافظ الإلكترونية، والإنترنت البنكى، مشيرًا إلى أن هناك 15 مليون محفظة إلكترونية فى مصر، وحوالى 35 مليون بطاقة صراف آلى، مرتفعة من 12 مليون بطاقة قبل أربعة سنوات.

 وأضاف أنه خلال 2010 كان عدد مستخدمى الإنترنت حوالى 11 مليونا، وحاليا بلغ العدد 48 مليونا منهم حوالى 42 مليون عميل من خلال الهاتف المحمول، مما يشير إلى أن المواطنين لديهم الوعى الكافى بالخدمات الإلكترونية والرقمية.

وتابع: “إننا فى بنك القاهرة نركز على الخدمات الرقمية ولدينا محفظة إلكترونية يتعامل عليها أكثر من 500 ألف عميل، كما أن البنك يسعى لتدشين فروع رقمية لتقديم خدماتها لكافة الأعمار، وبداية من يناير القادم ستحدث طفرة فى الخدمات الإلكترونية لبنك القاهرة، ليتمكن العملاء من إتمام كافة معاملاتهم من المنزل”.

 وأضاف أن بنك القاهرة كان من أنشط البنوك فى السوق المصرية، فى التوسع وإصدار خدمات إلكترونية ورقمية خلال الفترة الماضية منذ تولى مجلس الإدارة الحالى فى 2018.

اقرأ أيضا  حدود السحب والشراء ببطاقات البنوك خارج مصر

 وأِشار إلى أن بنك القاهرة افتتح مؤخرًا أول فرع رقمى تابع له، ضمن أحدث النظم والمعايير التكنولوجية المطبقة عالميا، والتى تستهدف تقديم تجربة مصرفية فريدة من نوعها لأول مرة لعملائه، ومنحهم الفرصة لإجراء كافة المعاملات البنكية فى غضون دقائق معدودة دون الحاجة للاعتماد على موظفى خدمة عملاء بالشكل التقليدى.

هشام عبدالرسول: فرصة كبيرة للنمو فى ظل وجود %65 من المصريين لا يمتلكون حسابات مصرفية

هشام عبد الرسول، الرئيس التنفيذى لشركة راية للتكنولوجيا

وقال هشام عبد الرسول، الرئيس التنفيذى لشركة راية للتكنولوجيا، إن البنوك والقطاع المالى بأكمله لديه فرص كبيرة فى عملية التحول الرقمى، حيث إن %35 من المواطنين لديهم حسابات فى النظام المصرفى، بينما مازال %65 من المصريين لا يمتلكون حسابات بنكية، و%60 تحت سن 30 عامًا.

 وذكر أن شركة راية ساهمت فى تقديم خبرات لكافة قطاعات السوق المصرية بناءً على ما تمتلكه من أحدث الحلول والخدمات التقنية فى هذا المجال، ولدى الشركة رؤية رائدة فى تبنى حلول التحول الرقمى والعمل عن بعد تماشيا مع توجهات الدولة بشكل عام .

وأضاف أنه لا يمكن فصل التكنولوجيا فى الوقت الراهن عن الخدمات المالية المصرفية، وأن شركة راية تعمل بالتوازى مع القطاع المصرفى عبر خدماتها على تعزيز جهود الشمول المالى. 

وأوضح أن الشركة تمتلك فريقا من الخبراء فيما يتعلق بتلك الحلول خلال الفترة السابقة، مما مكن من مساعدة العملاء فى التغلب على كافة الأوضاع ومساعدتهم فى استمرارية تسيير الأعمال خلال أزمة فيروس كورونا المستجد. 

 وقال إن الشركة ساعدت قطاعا كبيرا من البنوك المصرية الرائدة فى تخطى الأزمة من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الناجحة والمتعلقة  بحلول الشمول المالى، وحلول الأمن السيبرانى والخدمات المصرفية.

 وأضاف أن عام 2020 شهد ارتفاعا غير مسبوق فى معدل نمو مشروعات الشركة المتعلقة بالصرافات الآلية وحلولها، وتم تنفيذ عقود توريد وتشغيل لعدد كبير من الصرافات الآلية يصل إلى 3500 صراف اّلى، مما ساعد فى رفع الحصة السوقية للشركة لتصل إلى %45.

وأوضح أن الشركة تعمل على تدشين الأنظمة الخاصة بمبادرة البنك المركزى لنشر 6500 ماكينة صراف آلى، وأنها تسعى من خلال شركتها التابعة “أمان للمدفوعات الإلكترونية” نشر 100 ألف نقطة بيع بالتعاون مع البنوك فى السوق المصرية.

 وأكد أن شركة راية تقدم خدمات للبنوك العاملة فى القطاع المصرفى المصرى، تتضمن تحليل بيانات العملاء، للتعرف عليهم وعلى متطلباتهم؛ وتمكن تلك الخدمة البنوك من دراسة وتقديم المنتجات التى تحتاجها السوق، وتمثل تلك الخدمة إحدى التكنولوجيات التى تقدمها الشركة فى السوق لدعم البنوك، وتعزيز الشمول المالى والتحول الرقمى.

 شارك فى الجلسة طارق الخولى رئيس مجلس إدارة بنك الشركة المصرفية، وعاكف المغربى نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، وحازم حجازى نائب رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، وهشام عبدالرسول العضو المنتدب لشركة راية، وكريم سوس رئيس قطاع التجزئة فى البنك الأهلى المصرى، وأدار الجلسة شريف البحيرى العضو المنتدب لشركة مصر للابتكار الرقمى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »