بورصة وشركات

مركز «MKH» للعلاج الطبيعى يعتزم إفتتاح فرع جديد بالتجمع الخامس

خلال 2021.. باستثمارات 10 ملايين جنيه

شارك الخبر مع أصدقائك

يعتزم مركز «MKH» للعلاج الطبيعى إفتتاح فرع جديد لهُ فى إطار خطتهُ التوسعية بمنطقة التجمع الخامس خلال العام المقبل باستثمارات قدرها 10 ملايين جنيه.

يُذكر أن «المال» كانت نشرت سابقًا عن تأسيس تحالف استثمارى يضم مستشفى مصر الدولى ومجموعة رياضيين محليين سابقين ومستثمرين أجانب، مركز MKH للعلاج الطبيعي المتخصص فى علاج وتأهيل الرياضيين بالسوق المصرية، وذلك لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط، وتم افتتاحه خلال شهر سبتمبر 2019.

مصادر: توقف الأندية الرياضية جراء «كورونا» أضر بالنشاط الفترات الماضية

قال مصدر قريب الصلة بالمركز، إن الجائحة الراهنة أثرت على نشاطهُ خلال الفترة الماضية، وخاصة فى ظل توقف الأنشطة الرياضية وتوقف حركة الطيران أيضًا.

اقرأ أيضا  مؤشرات البورصة تهبط بشكل جماعي.. والأسهم تخسر 400 مليون جنيه خلال أسبوع

ولفت المصدر إلى أن المركز كان يُخطط لافتتاح أكثر من فرع تابع لهُ خلال العام الجارى، ولكن تداعيات الجائحة وضعف السيولة دفعته لتأجيل توسعاته للعام المقبل ولحين تحسن الأوضاع.

وأشار المصدر فى تصريحات خاصة لـ«المال»، إلى أن المركز كان لديه خطة توسعية خلال العام الراهن، بافتتاح 4 فروع جديدة باستثمارات تصل إلى 40 مليون جنيه للفرع الواحد، ولكن تم تأجيلها عبر افتتاح فرع واحد باستثمارات 10 ملايين جنيه فقط ثم دراسة الأوضاع عقب ذلك.

ولفت المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمهُ، إلى أن المركز كان يتولى متابعات العلاج الطبيعي، لمرضى مستشفى «مصر الدولي» أيضًا فى إطار عقد الشراكة القائمة بينهما، موضحًا أن نشاط الأخيرة كان قد تأثر ايضًا خلال فترات الجائحة.

اقرأ أيضا  «ماكدونالدز مصر» تُنشئ 12 فرعاً فى 2021 باستثمارات تتجاوز 200 مليون جنيه

وأوضح أن الحكومة المصرية كانت قد اتخذت قرار عودة الأندية الرياضية والنشاط الرياضى بشكل عام، منذ فترة قريبة، وبالتالى لم يظهر الأثر الايجابى على المركز حتى الوقت الراهن.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز «MKH» يتعاون مع مجموعة من الأطباء والخبرات المحلية والعالمية، بهدف توفير خدمة العلاج الطبيعى لجميع الرياضيين والأندية والمنتخبات على أعلى مستوى من الكفاءة على غرار المطبقة عالميًا، وتحديداً فى مراكز العلاج الطبيعى المتخصصة فى ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بتكاليف أقل كثيراً من تلك التى تتكبدها الأندية أو الرياضيون.

اقرأ أيضا  خبراء يوصون بشراء حزمة من أسهم العقارات الأسبوع الحالي

يُذكر أن الحكومة المصرية كانت قد قررت وقف النشاط الرياضى بمصر، بشكل كامل فى ظل أزمة الفيروس الجديد وتحديدًا فى الفترة منذ منتصف مارس وحتى نهاية شهر يونيو الماضي، ما أدى إلى ضرر كبير بعائدات القطاع وكافة الأنشطة المتعلقة به.

وتجدر الإشارة إلى أن السوق المحلية كانت قد شهدت خلال الفترات الماضية نوعًا من الاهتمام بالاستثمار الرياضي، عقب إصدار قانون الرياضية فى مايو 2017، بعد موافقة مجلس النواب عليه بالإجماع، وشهد بعض التعديلات خلال عام 2018.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »