بنـــوك

مركز التكنولوجيا يطالب بشهادة جودة معتمدة لمنتجات البلاستيك

مني كمال:   تقدم مركز تكنولوجيا صناعة البلاستيك بمذكرة للمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة يطالب فيها كبار مستثمري البلاستيك بإيجاد شهادة معتمدة رسميا لمنتجات البلاستيك حيث يمثل غياب نظام شهادة الجودة المعتمدة من قبل الجهات المعنية عقبة كبري…

شارك الخبر مع أصدقائك

مني كمال:
 
تقدم مركز تكنولوجيا صناعة البلاستيك بمذكرة للمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة يطالب فيها كبار مستثمري البلاستيك بإيجاد شهادة معتمدة رسميا لمنتجات البلاستيك حيث يمثل غياب نظام شهادة الجودة المعتمدة من قبل الجهات المعنية عقبة كبري علي طريق تطوير الصناعة، إلي جانب ارتفاع قيمة الجمارك علي المواد الخام المستوردة مما يحد من تنافسية الصناعة المحلية والمنتجات المتواجدة بالأسواق الخارجية.
 
أوضح وليد هلال رئيس المجلس التصديري لصناعة البتروكيماويات ورئيس شركة الهلال والنجمة، إن مصر تعد إحدي الدول المصدرة للبلاستيك بقيمة 4.5 مليار جنيه إلي أوروبا وأفريقيا وبعض الدول العربية سنوياً إلا أن عدم وجود شهادة الجودة بالمصانع يعيق من إمكانية رفع مستوي التكنولوجيا بهذه الصناعة إضافة إلي الجمارك المفروضة علي مادة البولي إيثيلين التي تدخل في صناعة عبوات التغليف وتسعي العديد من الشركات لتقليل نسب دخولها في الصناعة لتقليل التكلفةالتي أصبحت فوق طاقة احتمال المستثمرين.
 
ويقول: إن استخدامات البلاستيك كثيرة حيث يعد مدخلا صناعيا مهماً في العديد من الصناعات، إلي جانب أنه يخدم العديد من المصانع في عملية التغليف الخاصة بالمنتجات ولفت إلي أنه يتم -حاليا- تطوير مركز تكنولوجيا البلاستيك بالكامل بإجراء عمليات موسعة من الإحلال والتجديد لأجهزة المركز واستيراد أجهزة حديثة علي أعلي مستوي، إلي جانب البرامج التدريبية للعاملين بالمصانع، حيث اتفقت وزارة التجارة والصناعة مع اتحاد مصنعي البلاستيك في إيطاليا علي تنفيذ مجموعة من البرامج والدورات التدريبية للمهندسين والفنيين بمصانع وشركات البلاستيك لرفع قدرات الكوادر العاملة بالصناعة.
 
وأضاف هلال أن المركز يقوم أيضا باختبارات معملية للخامات المستوردة والمستخدمة محليا مثل مواسير البلاستيك حيث يجب أن تكون لها مواصفات معينة طبقا لاشتراطات الهيئات المختصة، مشيرا إلي أهمية أن يأخذ وزير الصناعة بالطلبات العاجلة للمستثمريين لحماية صناعة البلاستيك التي يكفيها ما تعانيه من ارتفاع في أسعار مشتقات البلاستيك.
 

شارك الخبر مع أصدقائك