Loading...

مراكـــز في الصعيد بالجهود الذاتيـــة

مراكـــز في الصعيد بالجهود الذاتيـــة
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 18 ديسمبر 05

ماهر أبو الفضل:
 
تشهد سوق العمل بالصعيد تجربة فريدة من نوعها تتمثل في إقدام عدد كبير من أصحاب المصانع والورش الكبيرة، والوحدات الإنتاجية علي انشاء وحدات تدريبية صغيرة بالجهود الذاتية، وذلك بهدف رفع مستوي المهارات وتعزيز معدلات الإنتاجية الخاصة بالعاملين وفي خط مواز تتأهب جمعيات مستثمري الصعيد لإنشاء مراكز تدريب خاصة بها لتوفير برامج تدريبية للعاملين في مجالات معينة، مثل صيانة الالكترونيات والأجهزة الطبية.

 
في هذا الإطار تستعد جمعية مستثمري المنيا لإنشاء مركز تدريب علي مساحة 1900 متر بالمنطقة الصناعية، بتكلفة استثمارية 7 ملايين جنيه وأوضح المهندس علاء مرسي رئيس جمعية مستثمري محافظة المنيا ان أكثر التخصصات المطلوبة لسوق العمل في المحافظة تتمثل في خدمات الصيانة الميكانيكية للمعدات الثقيلة إلي جانب صيانة خطوط الإنتاج، اضافة إلي فنيي أجهزة كهربية والكترونية.
 
ومن جهة أخري أوضح د. خالد الشندويلي رئيس جمعية مستثمري قنا ان مراكز التدريب الخاضعة لإشراف القوي العاملة اصبحت لا تحظي كثيراً بثقة القطاع بعد ان حصل عدد كبير من المتدربين بها علي شهادات معتمدة من القوي العاملة إلا ان التجربة العملية اثبتت ان أكثر من %90 منهم غير مؤهلين للعمل وفقاً لقواعد التشغيل الاقتصادي المطلقة في وحدات القطاع الخاص ويحتاجون إلي إعادة تدريب.
 
واضاف الشندويلي ان وحدات القطاع الخاص شرعت في إنشاء مراكز تدريب خاصة بها لتوفير الكوادر البشرية التي تحتاجها في التخصصات المختلفة وعلل عجز مراكز القوي العاملة عن توفير الكوادر المطلوبة باغفال مجالات التدريب الحديثة والمواكبة لاحتياجات سوق العمل حيث مازالت تعتمد علي البرامج التقليدية والخطط المعدة منذ سنوات دون دراسة حقيقية لتطورات سوق العمل واحتياجاتها الجديدة.
 
اما علي حمزة نائب رئيس جمعية مستثمري محافظة أسيوط فأكد هو الآخر ان الجمعية تبحث خطة إنشاء مركز تدريب خاص بها لتوفير عمالة مدربة علي بعض التخصصات خاصة في ظل استعداد المستثمرين لتحمل الاعباء المالية التي قد تترتب علي برامج التدريب التي ستوفرها هذه المراكز وذلك بهدف الحصول علي كادر مدرب بمستوي انتاجية أكثر الأمر الذي سيساعد علي زيادة الإنتاج.
 
وعلي الرغم من الانتقادات العديدة الموجهة إلي برامج التدريب التي توفرها مراكز القوي العاملة، إلا ان مسئولي هذه المراكز مازالوا متحمسين للارتقاء بمستوي البرامج بشرط توفير التمويل اللازم لتحقيق هذا الهدف. في هذا السياق أوضح هشام زكي مدير مركز التدريب المهني بمحافظة المنيا انه سيتم افتتاح مركز التدريب المهني المتخصص التابع للمحافظة في غضون عدة أسابيع خاصة بعد ان تم التغلب علي بعض العراقيل التي وقفت من قبل حائلاً أمام افتتاح المركز مثل عدم توافر وسائل المواصلات لنقل المتدربين من والي المركز واشار إلي ان الوزارة خصصت لهذا الهدف «اتوبيس» لنقل المتدربين فضلاً عن توفير الحراسة الأمنية الكافية .
 
واوضح هشام زكي ان الخطة التدريبية لمديرية القوي العاملة تشمل إقامة 33 دورة تدريبية لتخريج 495 متدرباً سنوياً علي عدة حرف مثل نجارة الاثاث وصيانة أجهزة التبريد والتكييف والأجهزة المنزلية ونتيجة للإقبال علي بعض الدورات التدريبية كصيانة الحاسب الآلي فقد تم ـ كما يقول زكي ـ تكثيف هذه الدورات نظراً لحاجة السوق إ لي التخصصات التي توفرها مشيراً إلي انه يتم تحديد برامج التدريب المطلوبة بناءً علي نسب الإقبال علي حرف ومهن بعينها خلال السنوات الماضية كما يعكس مدي إقبال المتدربين علي برامج معينة مدي احتياج سوق العمل لتلك التخصصات بصورة غير مباشرة.
 
غير انه اشار إلي اعتماد ميزانية محددة لا تتجاوز 165 ألف جنيه سنوياً لبرامج التدريب التي يقدمها المركز بمعدل 3 آلاف جنيه للدورة الواحدة.
 
ونبه هشام زكي إلي ان هناك اكثر من 1019 مركز تدريب ثابتاً ومتنقلاً علي مستوي الجمهورية خارج نطاق مراكز تدريب القوي العاملة وهي موزعة علي 25 جهة مختلفة كالشئون الاجتماعية والإسكان والأوقاف إلا ان وجود مراكز تدريب تابعة لتلك الجهات لا يعني من وجهة نظر هشام زكي فشل مراكز تدريب القوي العاملة باعتبار ان مديريات القوي العاملة بالصعيد مقيدة بميزانية محددة.
 
ورحب هشام زكي بوجود مراكز تدريب أخري أو إنشاء مراكز جديدة تابعة للقطاع الخاص للتدريب علي الحرف والمهارات المختلفة طالما ان سوق العلم تحتاجها واعترف زكي بان متدربي القوي العاملة في حاجة إلي إعادة تدريب خاصة مع وجود قصور في العملية التدريبية والعملية التعليمية أيضاً نظراً لضعف المستوي العلمي لدي المتدرب.
 
ومن جهة أخري أوضح عبدالرحمن خلف وكيل وزارة القوي العاملة بالمنيا انه تم تدريب 462 خريجاً خلال السنة الماضية في مركز التدريب التابع للوزارة في المحافظة منهم 363 متدرباً من الشباب و 99 متدربة من الاناث وبلغ إجمالي حجم الانفاق علي هذه الدورات 145 ألف جنيه.. في حين يصل عدد متدربي الحاسب الآلي إلي 215 متدرباً بواقع 15 دورة تدريبية خلال السنة الماضية.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 18 ديسمبر 05