اقتصاد وأسواق

مذكرة تفاهم لمشروعات لوجيستية للمواد الغذائية والبورصات السلعية

كتب محمد مجدي

وقع الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية اليوم مذكرة تفاهم مع الشيخ أحمد سالم آل سويدين مالك مجموعات شركات آل سويدين الإماراتية, تتضمن العمل المشترك في مجالات تخزين وتداول الحبوب والمواد الغذائية الاستراتيجية, وإنشاء الصوامع والسكك الحديدية, وصناعة السكر وتكريره والزيوت, وإنشاء الأسواق التجارية والمناطق اللوجيستية والنقل, بهدف تحويل مصر إلى مركز لوجيستي عالمي للحبوب وتحقيق الأمن الغذائي لدول المنطقة محليا وعالميا.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب محمد مجدي

وقع الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية اليوم مذكرة تفاهم مع الشيخ أحمد سالم آل سويدين مالك مجموعات شركات آل سويدين الإماراتية, تتضمن العمل المشترك في مجالات تخزين وتداول الحبوب والمواد الغذائية الاستراتيجية, وإنشاء الصوامع والسكك الحديدية, وصناعة السكر وتكريره والزيوت, وإنشاء الأسواق التجارية والمناطق اللوجيستية والنقل, بهدف تحويل مصر إلى مركز لوجيستي عالمي للحبوب وتحقيق الأمن الغذائي لدول المنطقة محليا وعالميا.

        وأعلن الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية أن مذكرة التفاهم ستؤدى إلى إقامة عدة مشروعات كبيرة فى مجال تجميع وتخزين وتداول الحبوب والمواد الغذائية وإقامة المناطق اللوجستية وتطوير وتحديث وإنشاء منصات كبيرة لصناعة السكر لتصديره إلى دول المنطقة, وإنشاء صومعة طاقتها حوالى 500 ألف طن, مشيرا إلى أن بداية هذه المشروعات ستكون فى ميناء دمياط الذى يبلغ مساحته 11 مليون متر مربع ويوجد به سكك حديد بطول 11 كيلو متر, ويتميز بأنه أقل عرضة للتقلبات الجوية وقريب من ميناء بورسعيد والمشروعات التى ستقام على محور قناة السويس الجديدة .

وقال إن هناك دعماً كامل من القيادة السياسية ورئيس الوزراء لتنفيذ هذه المشروعات التى ستخلق الملايين من فرص العمل وتحد من البطالة, وتنشط الاقتصاد القومى وتدفع عجلة التنمية, وتحقق الاكتفاء الذاتى لمصر من الغلال والحبوب والغذاء والتصدير لدول المنطقة, و وضع مصر على الخريطة العالمية فى مجال الدول الأكثر تنمية والأكثر محورية.

وأشار وزير التموين إلى أنه جاري حاليا إنشاء أول وأكبر بورصة سلعية فى مصر والشرق الاوسط لتجميع وتداول الاقماح والحبوب والمواد الغذائية وأن هذه البورصة ستتم بالتحالف مع بورصة شيكاجو الامريكية, حيث عقد مع المسئولين هناك عدة اجتماعات خلال زيارته لامريكا مؤخرا, وتم وضع مصر على خريطة البورصة الامريكية نظرا لثقل مصر الاستراتيجي ومركزها اللوجيستي ومشروعات تخزين الحبوب فى الموانئ التي تصل مليون طن والمناطق اللوجيستية التي سيتم إقامتها فى موانئ دمياط وبورسعيد والسويس وعلى محور قناة السويس الجديدة, والتحالفات والمشروعات المشتركة التي تقيمها مصر حاليا مع الدول المحيطة عربيا وافريقيا مشيرا  الي أنه أقام عدة تحالفات مع أوغندا والسودان في مجالات تصنيع وتصدير المواد الغذائية واللحوم والحبوب والسلع  الزراعية.

وقال إن موقع مصر الجغرافي يؤهلها أن تكون مركز لوجيستيا محوريا عالميا للتجارة الدولية بحكم قناة السويس التي يمر بها أكثر من 25% من تجارة الحاويات في العالم وتعد نقطة انطلاق الى كثير من دول شرق أفريقيا وذلك من مناطق بورسعيد والعين السخنة وخليج السويس إلى جوبا فى جنوب السودان وأديس أبابا فى اثيوبيا وجيبوتي على شاطىء البحر الاحمر,  لافتاً أن مصر كمحطة لوجستية لديها القدرة على النفاذ إلى الدول العربية والخليجية وأن هناك اتفاقيات تجارية معها وأيضا الاتحاد الاوروبي الذى ترتبط معه باتفاقيات تجارية إلى جانب اتفاقيات الكوميسا, بما يؤكد أن مصر سوق لأكثر من مليار و600 مليون مستهلك.

وأشاد الشيخ احمد سالم آل سويدين بالخطوات الثابتة التى تنتهجها مصر من خلال الرئيس السيسي  نحو الاستقرار والتنمية الشاملة مؤكدا ان مصر لديها مقومات كبيرة وموقع متميز وشعب عظيم يجعلها رائدة الوطن العربى مشيرا الى ان المجموعة من الشركات العملاقة في مجال الاستثمار والتطوير العقاري وتشكل قاطرة للتنمية في الوطن العربي حيث قامت بتنفيذ وتطوير العديد من المشاريع المحلية والاقليمية والدولية في مجالات الخدمات اللوجيستية والنقل وتجارة المواد الغذائية وتداول الحبوب وتتميز بعلاقاتها بالعديد من المستثمرين الاجانب والعرب وسوف تقوم بترويج مشروعات محور قناة السويس الجديدة وجلب المستثمرين والشركات الكبري للاستثمار في مصر

واكد السفير محمد الربيع امين عام مجلس الوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية ان مذكرة التفاهم تأتى تأكيدا لمكانة مصر فى الوطن العربى والعالمي فهى الحاضنة للدول العربية ولابد ان تتشابك وتتضافر الجهود بين الدول العربية فى كافة المصالح السياسية والاقتصادية والتجارية لدحر البطالة فى مصر وباقى المنطقة من خلال اقامة المشروعات الاستثمارية الكبيرة المشتركة التى تحقق مصالح كافة دول المنطقة العربية ومن بينها مصر .

شارك الخبر مع أصدقائك