استثمار

مذكرة تفاهم بين “العربية للتصنيع” و”المصرية اليابانية” لإنشاء محطة معالجة صرف

مذكرة تفاهم بين "العربية للتصنيع" و"المصرية اليابانية" لإنشاء محطة معالجة صرف

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد

وقع كل من الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة توهوكو، وأكاديمية البحث العلمى، والهيئة العربية للتصنيع، اليوم الخميس، مذكرة تفاهم لإنشاء محطات معالجة لمياه الصرف الصحي بمصر وأفريقيا.

وقال الفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، فى كلمته خلال مراسم التوقيع، إن مذكرة التفاهم تقضى باستخدام تكنولوجيا مبتكرة، تعتمد على استخدام الإسفنج المضغوط فى المعالجة الحيوية، لتخفيض نسب الملوثات الكيميائية العضوية وغير العضوية والحيوية بنسبه 95%، وإزالة الميكروبات بنسبة 99%. 

وأضاف أن هذه التقنية لن تحتاج لتوليد الطاقة من الكهرباء، مما يقلل التكلفة بنسبة تزيد على 60%، لافتا إلى أن هذه التقنية تعمل على زيادة نسبة المخصبات النباتية فى المياه، مما يساعد على استخدامها فى زراعة الغابات الشجرية ورى المحاصيل الزراعية الصناعية، وهى التكنولوجيا التى صممت بها الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا محطة معالجة الصرف الصحي بمدينة برج العرب الجديدة، بقدرة 200 متر مكعب يوميًا، لتخدم بذلك “ألفى نسمة”.

جدير بالذكر أن مذكرة التفاهم تقضى أن تقوم الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا بتصميم المحطات الجديدة، وفقا لقدرات مختلفة حسب نسب السكان، وذلك من الناحية العلمية والتكنولوجية، مع تدريب أطقم من العمالة الفنية المختلفة علي تنفيذها، على أن تتولى الهيئة العربية للتصنيع مسؤولية إقامة هذه المحطات.
 
حضر التوقيع الدكتور أحمد الجوهرى، رئيس الجامعة المصرية اليابانية، والدكتور هايرك هاردا رئيس جامعة توهوكو، والمهندس محمود جمال الدين مدير عام الهيئة العربية للتصنيع، والدكتور محمود عسكر رئيس أكاديمية البحث العلمى، والدكتور هانى هلال وزير التعليم العالى الأسبق.

شارك الخبر مع أصدقائك