اقتصاد وأسواق

مذكرة تعاون بين اتحاد الصناعات ومنظمة الهجرة لبحث بدائل للسفر غير النظامي للشباب

وقع المهندس طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات المصرية، ولوران دي بوك رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة بمصر مذكرة تعاون بهدف التنسيق في عدة مجالات بينها تمكين الشباب من حيث التوظيف والاندماج والتماسك الاجتماعي. وتهدف إلى التنسيق والتعاون في المجالات المختلفة…

شارك الخبر مع أصدقائك

وقع المهندس طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات المصرية، ولوران دي بوك رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة بمصر مذكرة تعاون بهدف التنسيق في عدة مجالات بينها تمكين الشباب من حيث التوظيف والاندماج والتماسك الاجتماعي.

وتهدف إلى التنسيق والتعاون في المجالات المختلفة ذات الاهتمام المشترك فيما يخص مواجهة التحديات التشغيلية للهجرة وتشجيع التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال مساهمات المهاجرين.

وأوضح توفيق أن هذا التعاون يأتي في إطار مسئوليات اتحاد الصناعات المصرية كونه الممثل الرسمي لما يزيد عن 65,000 منشأة صناعية اقتصادية تضم ما يقرب من 7 ملايين عامل وموظف أغلبهم من القطاع الخاص.

وأضاف: “الاتحاد يحرص على تأسيس شراكات قوية بين كل من القطاع الخاص والمنظمات الدولية مثل منظمة العمل الدولية وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيدو وغيرها وكذلك التنسيق مع الحكومة لما يصب في المصلحة الاقتصادية والاجتماعية للدولة”.

المذكرة تهدف للترويج للرسائل الرئيسية حول قضايا الهجرة

وتشمل المذكرة الاتفاق بين الطرفين على التعاون والتشاور والتنسيق بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك مثل إشراك القطاع الخاص والمسؤولية المجتمعية للشركات وتنقل العمالة والتنمية البشرية.

وتبحث القيام بتنفيذ المشروعات أو إنشاء لجان فنية أو استشارية لإسداء المشورة بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك.

ومن المجالات التي سينظر الطرفان في التعاون بشأنها: دعم تطوير السياسات و الاستراتيجيات التي تعزز وتؤيد رفاهية المهاجرين والمجتمعات التي يعيشون فيها.

وتهدف إلى الترويج للرسائل الرئيسية حول قضايا الهجرة ومفاهيم حماية المهاجرين، من التوظيف الأخلاقي للعمال المهاجرين إلى توفير بيئات العمل المتنوعة والمناسبة.

تمكين الشباب

وتهدف المذكرة إلى العمل على الجوانب المتعلقة بتمكين الشباب من حيث التوظيف والاندماج والتماسك الاجتماعي.

وتلك المشاريع يمكن أن توفر بدائل للهجرة غير النظامية، لدعم مجهودات المنظمة الدولية للهجرة في مصر في تقديم الخدمات اللازمة للمهاجرين والمجتمعات التي يعيشون فيها والفئات الأكثر احتياجاً، وكذلك بناء القدرات والدعم الطبي والتعليم الى التدريب المهني وبرامج التدريب وغيرها من الاحتياجات.

كما يمكن للطرفين العمل على تنظيم ندوات وورش عمل ومؤتمرات وأحداث مشتركة، بالإضافة إلى أنشطة توعية أخرى حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك لكلا الطرفين من خلال إشراك شركات القطاع الخاص والهيئات ذات الصلة (الغرف التجارية، الخ).

ومن الجدير بالذكر أن اتحاد الصناعات المصرية والمنظمة الدولية للهجرة تعاونا مع كلية إدارة الأعمال في نوتنجهام لتنظيم ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام في مصر في الفترة من 8 إلى 10 يوليو 2019.

وعقدت مائدة مستديرة بعنوان “دعوة إلى العمل: نحو إدارة أخلاقية للأعمال التجارية في مصر”، حيث جمعت قادة بارزين من القطاع الخاص المصري لمناقشة كيفية إعطاء الشركات صوتًا أكثر إنسانية وقيمة، من أجل تسخير إمكاناتهم كعوامل محفزة للتنمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »