اقتصاد وأسواق

مديرة صندوق النقد : نشعر بقلق شديد تجاه التوقعات السلبية للنمو العالمي في عام 2020

رحبت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا ، بالإجراءات الحاسمة التي اتخذتها الكثير من دول مجموعة العشرين لحماية الناس والاقتصاد من فيروس كورونا . وأضافت أنها مع ذلك تشعر بقلق شديد تجاه التوقعات السلبية للنمو العالمي في عام 2020 ،…

شارك الخبر مع أصدقائك

رحبت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا ، بالإجراءات الحاسمة التي اتخذتها الكثير من دول مجموعة العشرين لحماية الناس والاقتصاد من فيروس كورونا .

وأضافت أنها مع ذلك تشعر بقلق شديد تجاه التوقعات السلبية للنمو العالمي في عام 2020 ، وخاصة حول الضغط الذي سيتركه الانكماش الاقتصادي على الأسواق الناشئة والدول المنخفضة الدخل.

جاء ذلك في كلمتها خلال المؤتمر الاستثنائي الذي عقدته وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية.

وقالت في بيان صحفي ، إن توقعات الصندوق بشأن التعافي العام المقبل تتوقف على كيفية التمكن من احتواء تفشي الفيروس وتقليل مستوى عدم اليقين .

ومن ثم فإن الصندوق يدعم خطة عمل طموحة لمجموعة العشرين لتعزيز قدرة النظم الصحية للتعامل و مواجهة الوباء بهدف تحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي من خلال تدابير محددة الهدف وتمهيد الطريق تجاه التعافي.

وأكدت أن الصندوق سيقوم بدوره ، مشيرةً إلي حصوله على تفويض قوي يوم الجمعة الماضي من اللجنة النقدية والمالية الدولية به بشأن إصلاحات تعزيز استجابته للأزمة.

وبوجه خاص ، صدقت اللجنة علي مبادرات من أجل تعزيز الوصول إلى مرافق الطوارئ لدي الصندوق ، لاسيما وأن هناك 85 دولة أشارت أنها الآن تعتمد علي تلك المرافق للحصول على الدعم المالي ؛ بجانب بناء القدرة على خدمة أفقر أعضائه.

بالإضافة إلي مساعدة البلدان التي تعاني من نقص في العملات الأجنبية ، من خلال خط السيولة قصير الأجل .

نوهت إلي موافقة الولايات المتحدة مؤخرًا على مضاعفة الترتيبات الجديدة للاقتراض ، وموافقة المجلس التنفيذي للصندوق أمس على جولة جديدة من الاقتراض الثنائي لتأمين قدرة صندوق النقد على الإقراض البالغة قيمتها تريليون دولار.

وتحدثت عن مسألة ديون البلدان المنخفضة الدخل ، وقالت أن المجلس التنفيذي للصندوق وافق يوم الخميس الماضي على إصلاح صندوق الاحتواء والإغاثة من الكوارث الذي يسمح للدول الأكثر فقراً بالصندوق بالاستثمار في الاستجابة للأزمات بدلاً من سداد الصندوق.

ووجهت شكرها لأعضاء مجموعة العشرين الذين تعهدوا بتقديم دعم مالي لصندوق الاحتواء والإغاثة من الكوارث ودعت الدول الأخري للانضمام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »