Loading...

مخاوف بين مصدري الملابس الجاهزة بعد إلغاء أوروبا لنظام الحصص

مخاوف بين مصدري الملابس الجاهزة بعد إلغاء أوروبا لنظام الحصص
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 6 يناير 08

كتب – محمد عبدالعاطي والمرسي عزت:
 
أعرب مصنعو المنسوجات والملابس الجاهزة، عن مخاوفهم عقب قرار الاتحاد الاوروبي بإلغاء استيراد الملابس الجاهزة بنظام الحصص المعمول به منذ يونيو 2005، مشيرين الي ان هذا القرار يهدد صادراتهم التي لا تتعدي حتي الآن %2 من إجمالي واردات أوروبا من هذه المنتجات.
 
كان الاتحاد الاوروبي قد اعلن »الثلاثاء« الماضي عن إلغاء نظام الحصص وسط ترحيب كبير من المصدرين الصينين الذين يخوضون منافسة شرسة في سوق صادرات المنسوجات والملابس الجاهزة الي اوروبا.
 
وارجع المصنعون اهمية اتفاق الشراكة مع اوروبا، الي الميزة التنافسية التي تتمتع بها المنتجات المصرية، وتتمثل في الاعفاء الكامل من الاعباء الجمركية والضريبية، في  الوقت الذي تخضع فيه المنتجات الصينية لتعريفة جمركية تصل نسبتها الي %10.
 
وقلل سعيد عبدالله رئيس الادارة المركزية للاتفاقيات التجارية بوزارة التجارة والصناعة في تصريح لـ »المال« من حجم التأثيرات السلبية التي يمكن ان تواجه صادرات المنسوجات والملابس الجاهزة، خاصة ان مصر تتمتع باعفاء جمركي كامل وفقا لاتفاقية الشراكة مع اوروبا.
 
وطالب »عبدالله« بضرورة تطوير صناعة النسيج والملابس الجاهزة علي المستوي ا لمحلي، مؤكدا ان هذا الهدف هو التحدي الاكبر عقب الغاء نظام الحصص في دول الاتحاد الاوروبي.

 
واشار مصنعو المنسوجات والملابس الجاهزة الي ان المخاوف التي تنتاب السوق حاليا تأتي بسبب انخفاض تكلفة المنتج النسيجي في الصين، وهو ما يمنح الأخير ميزة تنافسية تتخطي قيمتها نظيرتها المتاحة للصادرات المصرية، وذلك في ظل الدعم الذي توفره الحكومة الصينية للصادرات وتصل نسبته الي %45 من تكلفة الانتاج والتصدير.

 
وعلي صعيد متصل أكد خبراء الاستثمار، ان شهادات المنشأ المصرية يمكن ان تلعب دورا محوريا لجذب المزيد من الاستثمارات الصينية والأسيوية التي تستهدف منتجاتها السوق الاوروبية، وذلك عقب الغاء نظام الحصص وسط استمرار اتفاقية الشراكة مع مصر.

 
وقال مجدي طلبة رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة ان الغاء نظام الحصص سيؤدي الي خفض صادرات مصر في حالة تقاعس المصانع عن التطوير والاندماج لخلق كيانات كبيرة تستطيع خوض المنافسة العالمية.

 
واضاف »طلبة« في تصريحات خاصة لـ »المال« ان عددا من شركات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة تجري مفاوضات تستهدف الدمج لمواجهة قرار الاتحاد الاوروبي، موضحا انه وفقا للاحصاءات الدولية فإن صادرات الصين من المنسوجات والملابس الجاهزة الي اوروبا تبلغ 177 مليار دولار سنويا وتزيد نسبتها بمتوسط سنوي بنسبة %20.

 
وتوقع حمادة القليوبي رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، ان تواجه المنسوجات والملابس المصرية منافسة شرسة في اوروبا، موضحا ان نظام الحصص تم الاستعانة به داخل الاتحاد الاوروبي بعد حالة من اغراق الاسواق بالمنتجات الصينية، الا انه فشل في الحد من هذا الاغراق منذ تطبيقه في 2005 بسبب انخفاض اسعار المنتجات الصينية مقارنة بمنتجات الدول الأخري.

 
واوضح »القليوبي« ان المنتجات المصرية لا تزال تتمتع بمزايا نسبية تتمثل في الاعفاء الجمركي داخل اوروبا وفقا لبنود الشراكة معها.

 
وأكد عادل العزبي أمين عام شعبة المستثمرين باتحاد الغرف التجارية وأحد مصنعي الملابس، ان شهادات المنشأ يمكن ان تمثل عنصرا اسساسيا لجذب الاستثمارات الصينية الي قطاع المنسوجات.
 
واوضح »العزبي« ان الغاء نظام الحصص في اوروبا يثقل من اتفاقية الشراكة مع مصر وهو سيناريو شبيه للفترة التي ألغت فيه الإدارة الأمريكية نظام الحصص في يناير 2005.
 
ووفقا لاحصاءات وزارة التجارة والصناعة، فإن صادرات مصر الي اوروبا من المنسوجات والملابس الجاهزة في الفترة من يناير الي يونيو بلغت 202.7 مليون دولار، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق له والتي بلغت 198 مليون دولار بنسبة زيادة %2.4.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 6 يناير 08