اقتصاد وأسواق

محنة عمال المنجم التشيلي تجذب شركات إعلانية وسينمائية

إعداد - دعاء شاهين يبدو أن محنة 33 من عمال منجم تشيلي -الذين تابع العالم عملية انقاذهم من عمق يمتد لمئات الأمتار تحت الارض- ستكون مصدر السعد لهم بعدما انهالت عليهم عروض ترويج منتجات والظهور في حوارات تليفزيونية، وتأليف كتب،…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – دعاء شاهين

يبدو أن محنة 33 من عمال منجم تشيلي -الذين تابع العالم عملية انقاذهم من عمق يمتد لمئات الأمتار تحت الارض- ستكون مصدر السعد لهم بعدما انهالت عليهم عروض ترويج منتجات والظهور في حوارات تليفزيونية، وتأليف كتب، وربما فيلم سينمائي يروي تفاصيل ملحمة بقائهم في حفرة تحت الارض لاكثر من 67 يومًا قبل ان يتم انقاذهم امام كاميرات تليفزيونات العالم.

وقدمت عروض بالفعل لعمال المناجم لترويج منتجات الشيكولاته والجعة، ودعا كل من ناديي ريال مدريد ومانشستر يونايتد -اثناين من اكبر اندية كرة القدم في العالم- العمال لمشاهدة مبارياتهما القادمة في اوروبا.

دعا احد عمال المناجم -الذي كان ينشد لزملائه اغاني الفنان الفس بريسلي للحفاظ علي الروح المعنوية لرفاقه – الي جراسلاند، كما ارسلت شركة »ابل« جهاز »اي بود« لكل عامل.

واتفق عمال المناجم، الذين يتقاضون حوالي 900 دولار في الشهر، علي تقاسم عوائد اي عقود قد تبرم مع الشركات والتي يتوقع ان تكون بملايين الدولارات.

ويأتي هذا الاهتمام البالغ من قبل الشركات نتيجة متابعة الملايين من جميع انحاء العالم عملية انقاذ العمال ما جعلهم وسيلة ناجحة للرعاية والترويج للمنتجات، ففي الولايات المتحدة وحدها، تابع حوالي 11 مليون شخص عملية انقاذ العمال علي شبكات »السي ان ان« و»فوكس نيوز« وهو ما يعد ستة اضعاف حجم المشاهدة المعتاد لهاتين المحطتين الاخباريتين.

وحصلت شبكة فوكس علي اعلي معدل مشاهدة لها منذ تغطية الانتخابات الامريكية في عام 2008.

واشترت دار النشر البريطانية »ترانس وورلد« كتابًا الفه الصحفي التشيلي جوناسن فرانكلين، يروي خلاله قصة عمال المناجم تحت اسم »33 رجلا دفنوا احياء«، هذا بخلاف الاحاديث الدائرة حول مشروع فيلم يجسد قصتهم.

شارك الخبر مع أصدقائك