بورصة وشركات

محللون: 2021 عام رابح لـ«دومتى» رغم بعض التحديات

إطلاق منتجات جديدة يقابله ارتفاع قوى فى أسعار المواد الخام

شارك الخبر مع أصدقائك

يتوقع محللو بنوك استثمار أن تشهد شركة الصناعات الغذائية العربية «دومتى» زيادة  فى أرباحها العام الحالى، بدعم من عدة عوامل، تتضمن إطلاق منتجات جديدة، وتحسن ربحية قطاع المخبوزات مع احتمال عودة المدارس والجامعات.

الشركة قد تضطر لفرض زيادات سعرية بين 8 و%10

وفى المقابل أشار المحللون إلى مواجهة الشركة لبعض التحديات قد تدفعها لزيادة أسعارها بنسبة تتراوح بين 8 و%10 وتتمثل تلك التحديات فى ارتفاع أسعار المواد الخام، ومواجهة أعباء ضريبية جديدة حال إقرار البرلمان تعديلات قانون ضريبة القيمة المضافة، والتى سترفع النسبة المفروضة على المخبوزات إلى %14 مقابل %5 حاليا.

وأكد المحللون أن نتائج الشركة بالربع الأخير من العام الماضى كانت الأقوى على صعيد العام، وتاريخيا، بدعم من التعافى القوى لمبيعات الجبن.

وقال محمد الدماطى، نائب رئيس مجلس إدارة «دومتى» فى تعليقه على نتائج أعمال الشركة، إن الربع الرابع كان الأفضل فى نتائجها على كافة المستويات، حيث نجحت الشركة فى تحقيق كل أهدافها، بتجاوز صافى أرباحها عام 2019، والوصول إلى رقم أعمال يتجاوز 800 مليون جنيه.

ولفت إلى أن الشركة نجحت فى تعويض جزء من حصتها السوقية المفقودة فى منتج الجبن، إلا أنه أشار فى الوقت نفسه إلى بعض التحديات التى تواجهها الشركة وهى ارتفاع أسعار المواد الخام فى قطاع الأجبان، وتوقف المدارس والجامعات فى قطاع المخبوزات.

وسجلت نتائج دومتي بالربع الأخير من 2020، صافى ربح 52.9 مليون جنيه، وإيرادات 815.7 مليون جنيه، وسجل هامش مجمل الربح %25.16 وهامش صافى الربح %6.48

وحققت «دومتى» العام الماضى صافى ربح بقيمة 157 مليون جنيه، مقارنة مع 156 مليون جنيه عام 2019، وارتفعت المبيعات بشكل هامشى إلى 2.99 مليار جنيه، مقابل 2.668 مليار جنيه العام السابق.

وقالت نيفين غنيمة، محلل قطاع الأغذية فى بنك استثمار بلتون إن نتائج الشركة بالربع الأخير من العام الماضى تجاوزت توقعاتهم بدعم من تعافى مبيعات الأجبان.

اقرأ أيضا  الأسهم الأمريكية تغلق متراجعة الخميس مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة

بلتون: 233 مليون جنيه صافى ربح متوقع

وحول النتائج المتوقعة للعام الحالى قالت غنيمة إن الشركة ستحقق نموا فى صافى أرباحها قبل التوزيعات بنسبة %47 ليصل 233 مليون جنيه، مقارنة مع 158 مليون جنيه فى 2020.

وتابعت أن إيرادات الشركة ستشهد أيضاً زيادة لتصل إلى 3.4 مليار جنيه، مع ارتفاع هامش صافى الربح إلى %6.8 مقابل %5.3 العام الماضى.

ولفتت غنيمة إلى أن تحسن ربحية الشركة سيبدأ بالنصف الثانى من العام الجارى، فى ظل تعافى مبيعات المخبوزات، مع عودة المدارس والجامعات، وزيادة تدريجية فى أسعار منتج الجبن بنسبة تتراوح بين 6 و%8.

وتابعت، أنه فى حال إقرار البرلمان تعديلات قانون ضريبة القيمة المضافة بزيادة النسبة المفروضة على المخبوزات، والأغذية الخفيفة إلى %14 مقارنة بـ %5 حاليا، قد يضغط ذلك على هوامش ربحية الشركة، ما قد يدفعها لزيادة أسعار المخبوزات بشكل مباشر، عبر تمرير الزيادة للمستهلكين فى صورة زيادات سعرية، أو غير مباشر.

فى المقابل أشارت غنيمة إلى مواجهة هوامش ربحية الشركة بعض التحديات فى النصف الأول من العام نتيجة الزيادة القوية فى أسعار المواد الخام بنسبة تجاوزت %20 فى اللبن المجفف منزوع الدسم، وأكثر من %50 لزيت النخيل، وإغلاق المدارس والجامعات.

وتابعت أن الشركة لا تتمتع بمخزون كبير من الألبان البودرة منزوعة الدسم، كما أن طبيعة الزيوت النباتية لا تسمح بتخزين كميات كبيرة منها، ما يمثل ضغوطا فى عنصر التكاليف.

وأظهرت القوائم المالية المجمعة للشركة العام الماضى تراجعا فى مخزون الخامات لديها إلى 183.8 مليون جنيه، مقارنة مع 211.8 مليون جنيه فى العام السابق.

وأرجعت غنيمة ارتفاع أسعار الزيوت النباتية إلى تراجع المعروض منها نتيجة الظروف المناخية بالدول المنتجة فى جنوب أمريكا، وماليزيا، وإندونيسيا، فضلا عن فرض الأخيرة رسوما على صادرات الزيوت النباتية.

اقرأ أيضا  «التضخم» يزيد جاذبية أوعية العائد الثابت كأفضل الوجهات للأفراد خلال 2022

نعيم: نرجح الإعلان عن منتج جبن جديد للتصدير

وقالت أمنية الحمامى، محلل قطاع الأغذية فى بنك استثمار النعيم إنه من المتوقع أن تسجل مبيعات، وصافى أرباح، وهوامش ربحية دومتي تحسنا العام الحالى أيضا، بدعم من إطلاقها منتج اللبن، والذى سينافس المنتجات المثيلة كالمراعى، وجهينة، بجانب تشغيل الخط الثالث لإنتاج المخبوزات، ما يدعم ربحية القطاع.

وقالت الشركة فى بيان نتائج أعمالها إنها ستعلن عن خبرين مهمين خلال الأسابيع القادمة، فى إطار سياستها لمزيد من التنوع ومواكبة ظروف السوق، وإحداث نقلات نوعية تساهم فى مستقبل أفضل.

وتوقعت الحمامى أن يكون أحد هذين الخبرين اتفاق دومتي مع شركة «فريزلاند كامبينا» الهولندية أحد أكبر 10  بين مصنعى منتجات الألبان عالميا، بشأن تصنيع منتج جبن جديد، يتم تصديره للسوق الأفريقية.

ولفتت الحمامى أيضا إلى أن تراجع أسعار الفائدة يمثل عاملا محفزا للشركة العام الحالى، والذى سيخفف ضغوط تكاليف التمويل، للشركة التى لديها خطوط إئتمان، وقروض طويلة، وقصيرة الأجل.

وأظهرت القوائم المالية لدومتي العام الماضى، تسهيلات إئتمانية قصيرة الأجل بقيمة 747 مليون جنيه، مقارنة مع 596 مليون جنيه العام السابق، وقروضا طويلة الأجل بنحو 116 مليون جنيه، مقابل 112 مليون جنيه نهاية 2019.

وفى مقابل هذه المحفزات، أشارت الحمامى إلى مواجهة دومتي بعض التحديات خلال العام الحالى، التى ستمثل ضغوطاً على هوامش الربحية، وتشمل ارتفاع أسعار المواد الخام (اللبن المجفف منزوع الدسم، وزيت النخيل)، لافتة إلى ارتفاع أسعار زيت النخيل بأكثر من %50 خلال آخر أربعة أشهر.

وتابعت أن المهدد الآخر هو إقرار البرلمان زيادة ضريبة القيمة المضافة على المخبوزات والأغذية الخفيفة –يتم مناقشتها حاليا- من مستويات %5 إلى %14 ما سيدفع الشركة لتمرير هذه الزيادة فى الضريبة إلى المستهلك فى صورة زيادة فى أسعار منتجاتها بما يتراوح بين 9 و%10.

اقرأ أيضا  ماكرو جروب تحصل على موافقة الرقابة لنشرة طرح 45.8% في البورصة

وأضافت، يمثل أيضا عودة توقف المدارس، والجامعات –حال حدوثه – عاملا مهددا لربحية الشركة العام الحالى، حيث سينعكس ذلك على شريحتى العصائر، والمخبوزات.  

وحول نتائج الشركة العام الماضى، قالت الحمامى إن نتائج «دومتى» فى الربع الرابع من العام الماضى، دعمت المؤشرات المالية للشركة خلال العام بالكامل، لافتة إلى أن مبيعات، وأرباح هذه الفترة تجاوزت توقعاتهم بشكل هامشى.

وتابعت، المؤشرات المالية للربع الرابع جاءت جيدة، حيث أنها أفضل ثانى فترة ربعية للشركة على مدار تاريخها، بدعم مبيعات الجبن التى مثلت %71 من إجمالى مبيعات الشركة فى هذه المدة، رغم أنه عادة ما تشهد هذه الفترة ضغوطا موسمية على الربحية لجميع شركات القطاع.

وأرجعت الحمامى، تحسن مبيعات الجبن فى الربع الرابع إلى تحسن قطاعى الجملة، والتجزئة، فضلا عن تحسن المبيعات للحكومة ووزارة التموين، والتى كانت معطلة بسبب فيروس كورونا، لتمثل %15 من مبيعات الشركة للأجبان، بالربع الرابع.

وأضافت أن الشركة ركزت أيضاً على مبيعات منتجات الأجبان الموجهة للمستهلكين ذوى الدخل المنخفض، كما قامت بزيادة الأسعار بنسبة %2.

وأوضحت أن قطاع المخبوزات ساهم أيضاً فى دعم نتائج دومتى الربع الأخير من 2020، حيث قامت الشركة بزيادة الطاقة الإنتاجية لخطى إنتاج المخبوزات لديها بنسبة %100 مع عودة المدارس والجامعات خلال الفترة  من أكتوبر وحتى ديسمبر، ما أدى إلى مضاعفة مبيعات الخبز. ولفتت أيضا إلى تحسن مبيعات العصير بنسبة %50 خلال الربع الرابع من 2020، مقارنة بالربع المماثل من العام 2019.

وأظهر تقرير نتائج أعمال الشركة الربع الرابع من العام الماضى، تسجيل قطاع المخبوزات 154 مليون جنيه، محققا هامش مجمل ربح %36.7 كما سجلت مبيعات الجبن 575.9 مليون جنيه، بهامش مجمل ربح %23.28 ومبيعات قطاع العصير 85.8 مليون جنيه بهامش مجمل ربح %19.58.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »