اقتصاد وأسواق

محلب يناقش خطة تطوير الأحياء الشعبية

محلب يناقش خطة تطوير الأحياء الشعبية

شارك الخبر مع أصدقائك

خاص- المال:

عقد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا اليوم، لمناقشة خطة تطوير الأحياء الشعبية، وذلك بحضور وزراء التنمية المحلية، والتطوير الحضرى، والصحة والتضامن الاجتماعى، والثقافة، بالإضافة إلى محافظ القاهرة.

صرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء، أن رئيس الوزراء أشار إلى ضرورة وضع خطة سريعة لتطوير الأحياء الشعبية، لإعادتها إلى رونقها وشكلها الجمالى والتراثى، من أجل الحفاظ على الهوية الأصيلة لتلك الأحياء الشعبية، وسوف تشمل المرحلة الاولى من هذه الخطة على تطوير أحياء (الدرب الاحمر – الجمالية – السيدة زينب).

وأكد رئيس الوزراء على أن خطة تطوير الأحياء الشعبية، بدأت من محافظة القاهرة، نظراً لما تحتويه من مناطق شعبية ذات طبيعة مميزة، وسوف تمتد إلى باقى المناطق المماثلة فى مختلف المحافظات، مشيراً إلى أهمية الاستعانة بالخبرات المصرية فى تنفيذ عمليات التطوير لتلك الأحياء، ومشدداً على ضرورة الاستفادة من كافة المواقع الاقتصادية غير المستغلة بتلك الاحياء لتعظيم العائد منها.

وطالب رئيس الوزراء، الوزراء المعنيين بالتعاون والتنسيق كل فيما يخصه لتنفيذ خطة تطوير تلك الأحياء الشعبية حتى تصبح مزاراً للمواطنين المصريين، ومناطقاً للجذب السياحى بما تمتلكه من مقومات تراثية ومعمارية وسياحية كبيرة، بالاضافة إلى إحياء الجوانب الثقافية الموجود بتلك الاحياء، وابراز سير الشخصيات المصرية التى كانت تعيش فى هذه المناطق.

من جانبه، عرض محافظ القاهرة تقريراً عن ما تم تنفيذه على أرض الواقع عقب زيارة رئيس الوزراء لمنطقة الدرب الاحمر بالأمس، فى مجال النظافة وإزالة المخلفات، وأشار إلى أنه تم عقد إجتماع اليوم للاتفاق على خطة عمل سريعة لتطوير البنية الاساسية، ورصف الشوارع وترميم المبانى التراثية، على أن يتم ذلك وفقاً لطبيعة كل مبنى، مع تحديد مسئولية كل جهة فى إطار تلك الخطة، وأكد على أن الخطة الاساسية لعمليات التطوير سوف تنتهى خلال شهر.

وأشار وزير الصحة إلى أنه تم عقد عدة إجتماعات عاجلة بخصوص توفير وتطوير الخدمات الصحية بتلك الأحياء الشعبية، من خلال وضع خطة قصير وطويلة الأجل، تهدف إلى تكامل الخدمات وتنسيقها بين جهات الوزارة والجهات الخارجية، لتشمل الخدمات الوقائية والعلاجية، ورفع مستوى تقديم الخدمات لأهالى تلك الأحياء، وعمل شبكة متواصلة للخدمات الاسعافية.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعى على دور الجمعيات الأهلية فى الأحياء الشعبية، وأشارت إلى  ما تقوم به الوزارة فى مجالات برامج التوعية والحماية المجتمعية، والخدمات الضرورية اللازمة لهذه المناطق، وتوفير البرامج الخاصة بإقامة عدد المشروعات التطوعية التى تقدم خدمات لقاطنى تلك الأحياء، وتتيح المزيد من فرص العمل للشباب، بالإضافة إلى برامج التشغيل الصيفى للشباب.

شارك الخبر مع أصدقائك