اقتصاد وأسواق

محلب يفتتح مؤتمر إطلاق الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015-2030

أ ش أ

 افتتح المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء مؤتمر إطلاق الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015-2030 والذي تعقده وزارة الصحة والسكان والمجلس القومي للسكان، بحضور عدد من الوزراء والمحافظين والقيادات الشعبية لإعلان الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية التي سيتم تطبيقها في الفترة من 2015 إلى 2030.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

 افتتح المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء مؤتمر إطلاق الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015-2030 والذي تعقده وزارة الصحة والسكان والمجلس القومي للسكان، بحضور عدد من الوزراء والمحافظين والقيادات الشعبية لإعلان الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية التي سيتم تطبيقها في الفترة من 2015 إلى 2030.

وأوضح الدكتور ماجد عثمان مدير مركز بصيرة ووزير الاتصالات الأسبق فى كلمته خلال المؤتمر اطلاق استراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015 – 2030 أن الاستراتيجية أعدها مجموعة من الخبراء في الدراسات السكانية والصحة والاقتصاد والإعلام والتواصل المجتمعي برئاسته وتحت إشراف الدكتورة هالة يوسف مقرر المجلس القومي للسكان.

وأشار إلى أن إطلاق الاستراتيجية القومية للسكان تأتى أهميتها في هذه الفترة نظراً للتحديات السكانية الجديدة التي تشهدها مصر والتي تتمثل في انتهاء حالة الثبات التي شهدتها معدلات الإنجاب خلال الفترة من 1994-2006 حيث كسر عدد المواليد المسجلين حاجز الـ 2 مليون مولود عام 2008 ثم حاجز الـ 2.5 مليون عام 2012 بعد فترة من الاستقرار حول 1.6 مليون مولود في التسعينيات من القرن الماضي.

ولفت إلى أن عدد سكان مصر تضاعف بين عامي 1980 و2013 ليصل في 2013 إلى 85.8 مليون نسمة، هذا التضاعف في عدد السكان أثر بالسلب على جوانب عديدة في حياة المواطن المصري منوها الى انخفاض نصيب الفرد من مياه النيل في السنة ليصل إلى 647 متر مكعب، أي أقل من ثلثي ما يحتاجه المواطن ليعيش حياة صحية سليمة، كما انخفض نصيب الفرد من الأرض الزراعية ليصل إلى 0.1 فدان في 2012 وارتفع متوسط عدد التلاميذ في الفصل في التعليم الابتدائي إلى 43 تلميذ ويصل هذا المتوسط في بعض المحافظات إلى 90 تلميذ في الفصل.

وبين أن تأثير الزيادة السكانية سيزداد في السنوات القادمة فاستيعاب الزيادة الكبيرة في عدد المواليد في المدارس الابتدائية يتطلب إضافة 92 ألف فصل بتكلفة 18 مليار جنيه، وإذا لم يتم بناء هذه الفصول سيصل متوسط عدد التلاميذ في الفصل إلى 61 تلميذا وهو ما سيؤثر على جودة العملية التعليمية.. كما فرضت مرحلة ما بعد ثورة 25 يناير تحديات لا يمكن تجاهلها منها تراجع الموارد التي يمكن توجيهها لإتاحة الخدمات الأساسية ورفع جودتها وتطبيق برامج بناء القدرات، وعدم انتظام منظومة المتابعة والتقييم.

وأوضح عثمان أن الدوافع الأساسية وآرء اطلاق المؤتمر استراتيجية السكان تتركز على 4 أهداف رئيسية هي الارتقاء بنوعية حياة المواطن المصري من خلال خفض معدلات الزيادة السكانية لإحداث التوازن المفقود بين معدلات النمو الإقتصادي، واستعادة ريادة مصر الإقليمية، بجانب إعادة رسم الخريطة السكانية في مصر، من خلال إعادة توزيع السكان على نحو يحقق الأمن القومي المصري ويأخذ في الاعتبار تحقيق المشروعات القومية للأهداف السكانية، وتحقيق العدالة الاجتماعية والسلام الاجتماعي.

وأكد أن الاستراتيجية توضح أهمية التنسيق وقيام الشركاء المختلفين بأدوارهم لتحقيق أهداف الاستراتيجية والتى تعتمد على مجموعة من الأنشطة والخدمات التي يجب أن تعمل الجهات المختلفة على توفيرها في مجالات الصحة العامة، الصحة الإنجابية، التعليم، والإعلام.. لافتا الى أن الاستراتيجية تؤكد على أهمية دور منظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال للخروج من أزمة الزيادة السكانية التي تلتهم عوائد التنمية الاقتصادية بصورة لا يمكن معها تحسين خصائص المواطن المصري ورفع مستوى معيشته.

شارك الخبر مع أصدقائك