استثمار

محلب يسعى لمساندة من البنك الدولى فى مفاوضات صندوق النقد


يعقد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء اجتماعاً مع رئيس البنك الدولى جيم يونج كيم، خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية، لبحث إمكانية الدخول فى جولة جديدة من المفاوضات مع صندوق النقد الدولى، للتصديق على برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تعده مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

يعقد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء اجتماعاً مع رئيس البنك الدولى جيم يونج كيم، خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية، لبحث إمكانية الدخول فى جولة جديدة من المفاوضات مع صندوق النقد الدولى، للتصديق على برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تعده مصر.

وكشف مصدر حكومى رفيع المستوى، رفض نشر اسمه، أن الاجتماع يهدف لحصول مصر على مساندة البنك الدولى، عند الدخول فى مفاوضات مع صندوق النقد الدولى للتصديق على برنامج الإصلاح أو الحصول على قرض الـ4.8 مليار دولار.

وكشفت «المال» فى وقت سابق عن سعى الحكومة لاستئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولى قبل بدء الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك الدوليين خلال الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر المقبل، لكن الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط أكد مطلع الشهر الماضى أن الحكومة لم تحسم أمر التفاوض مع الصندوق حتى الآن.

وأكد المصدر أن برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تنفذه الحكومة المصرية وتم وضعه خلال التحالف الاستشارى «الفرنسى – الأمريكى» يتضمن إجراءات أصعب من تلك التى يطلبها صندوق النقد، لذا فإن الحصول على موافقة الصندوق أمر بسيط، وفقاً لتعبيره.

كان الرئيس عبدالفتاح السيسى، قد أشاد خلال خطاب له منذ أسابيع بعدم وجود احتجاجات شعبية على برامج الإصلاح الاقتصادى التى تضمنت رفعاً لأسعار الكهرباء والمنتجات البترولية، كما أشاد وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى بتحمل المصريين تلك القرارات.

ويستهدف البرنامج الاقتصادى الجديد، خفض عجز الموازنة إلى مستوى %9 خلال الـ4 سنوات المقبلة مقارنة بـ%14 العام المالى قبل الماضى 2013/2012، و%12.5 فى العام المالى 2014/2013، و%10 مستهدفاً خلال العام المالى الحالى 2015/2014.

ويتضمن البرنامج 10 محاور رئيسية، أبرزها إعادة هيكلة الدعم وإصلاح الجهاز الإدارى، ووضع خطة استثمارية وإصلاح قوانين الاستثمار.

ووصل رئيس مجلس الوزراء أمس، إلى واشنطن على رأس وفد مصرى فى زيارة للولايات المتحدة الأمريكية، بهدف المشاركة فى القمة «الأمريكية – الأفريقية» التى دعا لها الرئيس الأمريكى باراك أوباما.

ويضم الوفد المصرى كلاً من وزير التجارة والصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة منير فخرى عبدالنور، ووزير المالية الدكتور هانى قدرى، ووزير الاستثمار أشرف سلمان.

ويعقد «محلب» وأعضاء الوفد على هامش القمة، عدة لقاءات مع نظرائهم الأفارقة والدوليين، لشرح آخر تطورات الموقف فى الشأن المصرى، واستكمال استحقاقات خارطة الطريق، والإعداد لمؤتمر شركاء التنمية فى المرحلة المقبلة، ورسم ملامح خطة التنمية المقبلة وتحقيق الاستقرار فى مصر، بما يكفل دفع التنمية بمعدلات متسارعة فى المرحلة المقبلة.

وكانت مصر قد تلقت الدعوة للمشاركة فى القمة منتصف الشهر الماضى، بعد قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى باستئناف مصر لأنشطتها فى الاتحاد الأفريقى نهاية يونيو الماضى، لكن الرئيس عبدالفتاح السيسى اعتذر عن المشاركة فيها.

ومن المنتظر أن تعقد القمة تحت عنوان «الاستثمار فى الجيل المقبل»، حيث تعتبر فرصة لبحث سبل تحفيز النمو، وزيادة فرص العمل وخلق بيئة مواتية للجيل المقبل. 

شارك الخبر مع أصدقائك