بنـــوك

محلب يستقبل النائب التنفيذي لرئيس مجموعة البنك الدولي



وكالات

استقبل المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء اليوم جين كاي النائب التنفيذي لرئيس مجموعة البنك الدولي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية (I.F.C)، وذلك بحضور وزراء التخطيط، البترول، الكهرباء، المالية، التعاون الدولي.

شارك الخبر مع أصدقائك


وكالات

استقبل المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء اليوم جين كاي النائب التنفيذي لرئيس مجموعة البنك الدولي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية (I.F.C)، وذلك بحضور وزراء التخطيط، البترول، الكهرباء، المالية، التعاون الدولي.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن هذا الاجتماع يأتي اتصالا باللقاء الذي جمعهما في أغسطس الماضي بواشنطون.. مؤكدا أن مصر بدأت مرحلة تنموية جديدة، ولديها آفاق واسعة للتعاون مع المؤسسة وكافة منظمات التمويل الدولية، كما تقوم بتنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة، والإعداد لمؤتمر مصر الاقتصادي في مارس المقبل، وتنفيذ العديد من إجراءات الإصلاح المالي والإداري والتشريعي، بما يكون من شأنه تهيئة الأجواء الملائمة لتحفيز الاستثمار المحلي والأجنبي.

وصرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء بأن رئيس الوزراء أشار خلال الاجتماع إلى أن هناك العديد من مجالات التعاون التي يمكن العمل من خلالها بين مصر والمؤسسة، مثل مجالات الطاقة، والبنية الأساسية، والسياحة، وإقامة المناطق الصناعية.. مضيفا أن مصر بها أفضل الإستثمارات للمؤسسة في القارة الأفريقية، كما تملك مصر الكثير من الإمكانيات الكبيرة برغم التحديات.

من جانبه، اعتبر رئيس مؤسسة التمويل الدولية أن استقرار مصر هو ضمانة أساسية لاستقرار المجتمع الإقليمي والدولي ككل.. مشيرا إلى أن المؤسسة تدرك أن القيادة السياسية في مصر لديها رؤية لتحقيق التنمية.. موضحا أن أبرز مشروعاتها استكمال تطوير أكبر مجمع للتجزئة في مدينة 6 أكتوبر، وكذا تقديم الخدمات الاستشارية والدعم الفني في تطوير أول محطة للقطاع العام لمعالجة مياه الصرف بالقاهرة الجديدة، وكذا أول مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الصحة والذي يتضمن بناء مستشفيين بالإسكندرية.

وأضاف رئيس المؤسسة أن بإمكانها تقديم الخبرات للجانب المصري في مجالات إقامة محطات توليد الكهرباء التقليدية، والمساهمة في تمويل بناء المحطات التي تعمل بالطاقة الجديدة والمتجددة، والإسراع بتنفيذ مشروع ربط شبكة الكهرباء بين مصر والسعودية، وتحويل محطات الكهرباء للعمل بالدورة المركبة، وإستخدام مزيج الطاقة.

وخلال الاجتماع، دعت وزيرة التعاون الدولي المؤسسة للمشاركة في مؤتمر مصر الإقتصادي في مارس المقبل، من خلال دراسة تمويل بعض المشروعات التي سيتم طرحها، وأشارت إلى أن حجم أعمال مؤسسة التمويل الدولية في مصر هو الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تضم تلك القائمة 22 مشروعاً استثمارياً بقيمة إجمالية 35.1 مليون دولار، في قطاعات عديدة يأتي على رأسها قطاع المواد الكيميائية، وقطاعات الخدمات المالية، والتأمين، والبترول، والغاز، والتعدين، والمنتجات المعدنية غير الصلبة، وصناعة الورق.

وعلى جانب آخر، أكد وزير الكهرباء أن مصر لديها خطة إستراتيجية للطاقة يتم تنفيذها بالتعاون مع خبرات دولية، بينما أشار وزير البترول إلى أن وزارته تعمل على دراسة أفضل السبل لإستيراد الغاز وإكتشاف وتنمية حقوله.

وفي ختام الاجتماع، أكد رئيس مجلس الوزراء أهمية بحث تنفيذ الشراكة بين الهيئة والقطاع الخاص في مجالات الطاقة والبنية التحتية، وكذا التعاون في إقامة مصانع لإنتاج العدادات مسبقة الدفع، واللمبات الموفرة للطاقة، وإقامة مشروع القطار السريع، ومشروع المتحف المصري الكبير.

شارك الخبر مع أصدقائك