سيـــاســة

محلب يرأس وفد مصر إلى قمة الكوميسا بالعاصمة الإثيوبية

محلب يرأس وفد مصر إلى قمة الكوميسا بالعاصمة الإثيوبية

شارك الخبر مع أصدقائك

 أ ش أ

 

يترأس المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، وفد مصر في اجتماعات الدورة الثامنة عشرة لقمة الكوميسا، التى تبدأ فعالياتها بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا غدًا الاثنين وتستمر لمدة يومين، ويضم وفد مصر كلا من وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور، ووزير الإسكان الدكتور مصطفي مدبولي، ووزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، ونائب وزير الخارجية، وممثلين لقطاعات أعمال عديدة.

 

ومن المقرر أن يلقى المهندس محلب كلمة مصر فى قمة الكوميسا ويستعرض خلالها الأوضاع فى مصر والخطوات التى اتخذتها فى طريق التنمية والاستقرار، وذلك فى ضوء نجاح مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري منتصف الشهر الجارى، بالإضافة إلى الجهود التى تبذلها مصر فى مجالات مكافحة الإرهاب، ودعم التجارة البينية بين مختلف الدول، وتنشيط الاستثمارات المشتركة والتسهيلات والإجراءات التي اتخذت لجذب الاستثمارات فى مختلف المجالات، ومجمل المشروعات الضخمة التى تنفذها مصر لدعم عملية التنمية ودفع عجلة الاقتصاد، بالإضافة إلي أهمية دعم التعاون الأفريقى .

 

يذكر أن فعاليات قمة الكوميسا كانت قد سبقتها فعاليات أخري تحضيرية علي مدار الأيام الماضية للعديد من أجهزة الكوميسا، مثل اجتماعات الدورة الرابعة والثلاثين لأجهزة صنع السياسات بتجمع الكوميسا، ومنها اجتماع لجنة السلم والأمن يومى 18 و19 مارس، واجتماعات اللجنة الإدارية والميزانية يومى 20 و21 مارس ، واجتماع اللجنة الحكومية يومى 22 و24 مارس، واجتماع المجلس الوزارى على مستوى وزراء التجارة يومى 26 و27 مارس، فضلاً عن منتدى الكوميسا للأعمال يومى 25 و26 مارس، ومجلس وزراء خارجية الكوميسا يوم 28 مارس، والمائدة المستديرة للسيدات الأوائل الذي يعقد اليوم، ثم تختتم بعقد فعاليات القمة الـ18 للكوميسا .

 

وتعقد القمة الـ18 للكوميسا تحت شعار “تعزيز التجارة البينية والتنمية الاقتصادية من خلال المشاريع التجارية المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغيرة ” وهو ذات الشعار الذى تتبناه الكوميسا منذ قمة كمبالا عام 2012 مرورًا بقمة كينشاسا التي عقدت فى العام 2013.

 

ومن المقرر أن تبحث القمة تطورات قضايا السلم والأمن والملفات المهمة وأبرز النزاعات فى منطقة الكوميسا، وذلك فى ضوء التقارير والتوصيات ذات الصلة الصادرة مؤخرًا عن الاتحاد الأفريقى، فضلا عن الملف الخاص ببحث سبل مكافحة الإرهاب وكيفية مواجهة كافة الأنشطة الإرهابية والعنف المسلح والتهديدات المتصلة بحياة ومعيشة المواطنين المدنيين وكيفية الحفاظ عليها وعلي الممتلكات الخاصة والعامة فى المنطقة، والدعوة لتضافر الجهود القارية فى هذا الشأن، بما فى ذلك أهمية تبنى منهج شامل للتعامل مع كل التنظيمات الإرهابية، التى تهدد استقرار المنطقة.

 

كما تبحث القمة ضمن جدول أعمالها التطورات المتعلقة بتطوير البنية التحتية، بما فى ذلك مشروع الخط الملاحى النهرى بين بحيرة فيكتوريا ومدينة الإسكندرية علي البحر المتوسط الذى تتولى مصر رعايته، وذلك باعتبار “الكوميسا” هى التجمع الاقتصادى الإقليمى، الذى يتولى التنسيق بين مختلف الدول المعنية بالمشروع بالتنسيق مع وكالة تخطيط وتنسيق تجمع “النيباد”.

 

شارك الخبر مع أصدقائك