سيـــاســة

محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية 11 يونيو

كان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق قد قرر إحالة 13 متهمًا إلى محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ في القضية المعروفة إعلاميًّا بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية؛ لاتهامهم بتولي قيادة والانضمام لحركة «حسم» المسلَّحة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وإمداد عناصرها بالأموال والمهمات والأسلحة وغيرها من وسائل الدعم اللوجستي.

شارك الخبر مع أصدقائك

نجوى عبد العزيز

تبدأ محكمة الجنايات بالقاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، نظر محاكمة 13 متهمًا بقضية محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية، وأسفرت عن قتل السائق وحارس والشروع في قتل 6 آخرين، وذلك جلسة 11 يونيو المقبل.

كان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق قد قرر إحالة 13 متهمًا إلى محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ في القضية المعروفة إعلاميًّا بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية؛ لاتهامهم بتولي قيادة والانضمام لحركة «حسم» المسلَّحة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وإمداد عناصرها بالأموال والمهمات والأسلحة وغيرها من وسائل الدعم اللوجستي.

حيث كشفت التحقيقات عن أساليب جماعة الإخوان الإرهابية في إصدار التكليفات من الخارج بتشكيل تنظيمات داخل البلاد وتوفير الموارد المالية لأعضائها وتكليفهم بتنفيذ أعمال عدائية وصولًا لإسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد، عبر انتقاء عناصر جديدة ممن تتوافر فيهم المقومات البدنية والنفسية من أعضائها وضمّهم لمجموعات جناحها المسلح حركة حسم، وتلقينهم تدريبات بدنية وعسكرية داخل البلاد وخارجها تمهيدًا لاستهداف المؤسسات العامة والعاملين بها.

واضطلاع جميع المتهمين بالشروع في قتل مدير أمن الإسكندرية وأفراد حراسته ورصدهم لمواقع عسكرية بمدينة الإسكندرية وأقسام شرطة المنتزة أول والرمل وسيدي جابر وباب شرق ومبان مديرية الأمن الوطني وشرطة النجدة ومعسكر الأمن المركزي بالمحافظة تمهيدًا لاستهدافهم بعمليات إرهابية.وأضافت التحريات، أنه في إطار إعداد عناصر تلك الخلية عسكريًّا، قام المتهم الحادي عشر بتلقينهم دورات تدريبية في كيفية استخدام الأسلحة النارية وتصنيع العبوات المفرقعة.

كما التحق المتهم التاسع- متسللًا عبر الحدود الجنوبية للبلاد بطريق غير شرعي- بأحد المعسكرات التدريبية بدولة السودان على فك وتركيب الأسلحة النارية وأخرى تقنية في أمن المعلومات ثم عاد على إثرها إلى البلاد، كما عقد عناصر تلك الخلية عدة لقاءات تنظيمية اتفقوا خلالها على توزيع الأدوار فيما بينهم.

وتضمنت إقرارات المتهمين والتحريات في القضية استعانة التنظيم الإرهابي بتهريب المطلوبين إلى الخارج لتلقي التدريبات العسكرية والأمنية لتنفيذ المخططات العدائية، فضلًا عن الاستعانة بالعبوات المفرقعة عبر التحكم عن بُعد والتطبيقات الإلكترونية المشفّرة للتواصل وكذلك أجهزة “الثريا”، بالإضافة إلى الأسماء الحركية.

وكشف المتهمون في اعترافاتهم أن من يتم تهريبه لخارج البلاد يتم ضمه إلى مجموعات تسكين للقيام بتدريبات مشتركة للتأهيل والإعداد لعمليات عدائية يسعوا لتنفيذها حال عودتهم مرة أخرى.

وتضمنت الاتهامات التي يواجهها المتهمون، الشروع في قتل مدير أمن الإسكندرية السابق وأفراد حراسته، وقتل اثنين منهم وتخريب أملاك عامة وإتلاف مركبات ووحدات سكنية وتصنيع وحيازة أسلحة تقليدية والتسلل من الحدود الجنوبية للبلاد بطريق غير مشروع وتلقي تدريبات عسكرية بدولة السودان.

كما أقر المتهم أنه خلال عام 2016، وعلى إثر تكوين جماعة الإخوان لمجموعات مسلحة تحت مسمي “كتائب الردع ولواء الثورة” وتنفيذ عناصرها لعمليات عدائية ضد بعض الأكمنة الشرطية، لقي ذلك تأييده، وتواصل في سبيل الانضمام لتلك المجموعات مع المتهم الثاني عشر الذي عرفه بالحركي سعد أبو سنة، عبر برنامج “التليجرام” المشفر، وعرف منه بتواجده بدولة السودان وعرفه بدوره علي الحركييْن جاك، وجيمس اللذين ضماه لحركة حسم التابعة لجماعة الإخوان الساعية لإسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد وإقامة ما سماها الخلافة الإسلامية من خلال استهداف قيادات القوات المسلحة والشرطة والشخصيات العامة بعمليات عدائية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »