استثمار

محافظ أسيوط: نجحنا في إنشاء ٥١ مدرسة لإستقبال العام الدراسي (إنفوجراف)

نجحت محافظة اسيوط في التجهيزات المدرسية والتقنيات هذا العام، وافتتاح ٨٢٢ فصل دراسي جديد ضمن خطة تطوير التعليم والقضاء على الكثافة الطلابية

شارك الخبر مع أصدقائك

قال اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط،إن عدد الفصول الدراسية التي دخلت الخدمة هذا العام بلغ 822 فصل دراسي جديد بـ 51 مدرسة تعليمية تم استلامها بتكلفة إجمالية 390.4 مليون جنيه والتي تم تنفيذها بواسطة هيئة الأبنية التعليمية تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد اليوم.

 واكد المحافظ، ان انتظام الدراسة بكافة المدارس الإبتدائية يأتي ضمن خطة الدولة لتطوير قطاع التعليم واستهداف القرى الأكثر احتياجاً ووفقا لبرنامج الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتنمية الصعيد ورؤية مصر 2030.

وأشار محافظ أسيوط – في تصريحات له اليوم – إلى ان الدراسة بدأت اليوم الاربعاء بصفوف رياض الأطفال “كي جي 1، كي جي 2″، بالإضافة للصفين الأول والثاني الابتدائي بالمدارس الحكومية والرسمية والمتميزة بإجمالي عدد طلاب 238 ألف طالب وطالبة.

بداية باقي الصفوف الدراسية 21 سبتمبر

وتابع،  “أن تبدأ باقي الصفوف الدراسية من الثالث الابتدائي وحتى الثالث الثانوي يوم 21 سبتمبر الجارى تنفيذًا لقرار وزير التعليم بزيادة أيام الدراسة الفعلية لإتاحة الفرصة أمام الطلاب لممارسة الأنشطة المدرسية بشكل عملي يساعد الطلاب على الفهم والاستيعاب”.

المناهج الجديدة تعتمد على الفهم وليس التلقين

واكد محافظ اسيوط، ان المناهج تبتعد عن نظام الحفظ والتلقين، مشددًا على رؤساء المراكز والاحياء بمتابعة سير الدراسة وانتظامها بمختلف المدارس.

 لافتًا إلى اهتمام الدولة بتنمية محافظات الصعيد وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في جميع القطاعات وبخاصة بالقرى الأكثر احتياجًا مشيدًا بدور هيئة الابنية التعليمية في التوسع فى انشاء مدارس جديدة لنهو الأعمال وفقًا للخطة الزمنية لتنفيذ المشروعات وطبقًا للمواصفات المطلوبة.

234.9 مليون جنيه مقدمة من المانيا لانشاء مدراس بالمحافظة

وأضاف المهندس مصطفى عبدالفتاح مدير عام منطقة أسيوط بهيئة الأبنية التعليمية إن المدارس التي تم استلامها ودخلت الخدمة هذا العام تضمنت 23 مدرسة جديدة “استثمار” بتكلفة 155.5 مليون جنيه و عدد 28 مدرسة جديدة “منحة ألمانية” بتكلفة 234.9 مليون جنيه وذلك ضمن خطة الهيئة في التوسع في إنشاء مدارس جديدة وفقًا للاحتياجات وتخفيف الكثافة الطلابية بالمدارس واستيعاب أكبر عدد من الطلاب بالقرى الاكثر احتياجاً.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »