تأميـــن

مجموعة «كومن» للوساطة التأمينية تخطط للتوسع فى دولتين جديدتين

بعد استحواذها على (إم جى إم ) فى مصر

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأت مجموعة كومن للوساطة التأمينية نشاطها فى مصر، بعد استحواذها على شركة إم جى إم، وموافقة الهيئة العامة للرقابة المالية على تغيير الاسم، كما تخطط لاقتحام سوقين جديدين بحلول العام المقبل.

كشف روجيه زكار، العضو المنتدب لـ«كومن» بمصر، أن شركته تعتمد على استخدام التكنولوجيا الحديثة والتحول الرقمى فى تسويق منتجات التأمين.

وأضاف زكار أن شركته تمارس نشاطها فى ثلاث دول خلال الفترة الحالية هى: لبنان وقبرص ومصر، لافتا إلى أنها تخطط للتوسع الجغرافى الخارجى عبر اقتحام سوقين جديدتين بحلول العام المقبل.

وأشار إلى أن سوق التأمين المصرية من أكثر الأسواق الواعدة فى المنطقة وأن استراتيجية الشركة تتماشى مع سياسة الدولة فى إطار تحقيق الشمول المالى والتحول الرقمى فى جميع القطاعات، موضحا أن التأمين فى مصر سيشهد تطورا ملحوظا خلال الفترات القادمة.

اقرأ أيضا  القطاع يراهن على منتجات التجزئة لرفع معدلات النمو

وأكد أنه تمت إعادة تشكيل مجلس الإدارة بعد عملية الاستحواذ على إم جى إم «MGM» للوساطة التأمينية، وتم أيضا الاستعانة بمجموعة من الكوادر المتميزة التى ستساعد الشركة على تحقيق أهدافها.

من جهته، أكد عبد الظاهر سيد، المدير المالى والإدارى للشركة، أن لديها تطبيقا إلكترونيا، حيث تسعى لنقل تجربتها من لبنان إلى مصر، لافتا إلى أنها تعمل فى لبنان منذ أربع سنوات وتسوق منتجات التأمين عبر تطبيقات الموبايل.

اقرأ أيضا  «شرم راندفو» للتأمين يصدر 6 توصيات هامة في ختام فعاليات مؤتمره الثالث

وأضاف سيد أن شركته تستهدف العملاء الأفراد وتسويق العديد من منتجات وأنواع التأمين وخاصة «السيارات التكميلى» وكذلك «الطبى» و«متناهى الصغر»، بجانب تأمين السفر بهدف تقديم خدمات تكميلية ومساعدة على تلك التغطيات التى توفرها المجمعة المصرية لتأمين السفر للخارج.

وأوضح أن شركته تراهن على تنامى الوعى التأمينى فى مصر وزيادة الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وتوجه الدولة والاقتصاد المصرى نحو التحول الرقمى والشمول المالى، لجذب شريحة جديدة من عملاء التأمين عبر التطبيقات التكنولوجية الحديثة مثل «الموبايل أبلكيشن».

اقرأ أيضا  «الشرق الأوسط لتنمية البرمجيات»: مصر شهدت تطورا ملحوظا في التحول الرقمي بقطاع التأمين

ولفت إلى أن الشركة الأم اعتمدت فى نجاح تجربتها فى لبنان على ارتفاع نسبة الوعى التأمينى ومستوى التعليم هناك، مما ساعد فى زيادة معدلات استخدام الموبايل أبلكيشن فى الحصول على الخدمات التأمينية فى لبنان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »