Loading...

مجمع الغاز بأسوان يجذب استثمارات صناعية جديدة للصعيد

مجمع الغاز بأسوان يجذب استثمارات صناعية جديدة للصعيد
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 1 سبتمبر 11

نسمة بيومي
 
رحب عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة بافتتاح الخط الرئيسي لغاز الصعيد طبقا للجدول الزمني الذي تم تحديده مسبقا، مؤكدين أن المجمع سيساهم في زيادة الاستثمارات الصناعية الموجهة للصعيد كذلك توفير كميات ضخمة من المازوت والسولار والبوتاجاز وغيرها من المشتقات البترولية التي سيحل الغاز الطبيعي محلها.

 

 

ودعوا الي الاسراع باستكمال باقي مراحل المشروع من خلال توصيل الغاز الطبيعي الي 950 الف وحدة سكنية لكل محافظات الصعيد من الفيوم وحتي أسوان موضحين ان ذلك الخط سيمثل نقطة الانطلاق لانشاء شبكة الغاز الافريقية التي ستبدأ بالربط مع السودان ثم دول حوض النيل مستقبلا، مضيفين ان الصعيد بمحافظاته المختلفة يمثل املا كبيرا للقطاع سواء من حيث خط الغاز او من حيث احتياطيات الخام المتوقع اكتشافها بتلك المحافظات.
 
كان الاسبوع الماضي قد شهد افتتاح الخط الرئيسي لامداد الصعيد بالغاز الطبيعي في مجمع خطوط الغاز غرب النيل بأسوان والذي تصل تكاليفه الي نحو 5.7 مليار جنيه ويمتد من دهشور حتي اسوان.
 
واكد الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول السابق، ان قطاع البترول بدأ منذ فترة طويلة في الاهتمام بالصعيد وبمحافظاته المختلفة سواء من حيث خط الغاز او التنقيب عن البترول وقد ظهرت العديد من النتائج المبشرة فيما يخص الامرين، موضحا ان افتتاح خط غاز الصعيد الرئيسي يمثل طفرة لمحافظات الجنوب ومن شأنه تطوير الصعيد إذ إن ذلك الخط سيوفر الغاز الطبيعي لجميع صناعات الاسمدة والاسمنت والبتروكيماويات بالاضافة الي دوره الرئيسي بقطاع المنازل وقطاع النقل لإحلاله محل البوتاجاز والبنزين الامر الذي يقلل من فاتورة الدعم التي تتحملها الحكومة.
 
وقال إن استخدام الغاز بقطاع النقل في الصعيد بدلا من المشتقات البترولية يقلل من التكاليف التي يتحملها المستهلكون نتيجة ارتفاع اسعار البنزين والسولار وبالتالي باحلال الغاز محل تلك الطاقات تنخفض تكاليف النقل علي المواطنين وعلي المستثمرين الذين يتكبدون تكاليف باهظة لنقل المعدات والآلات اللازمة لتنفيذ استثماراتهم بالصعيد الامر الذي من شأنه زيادة معدل الاستثمارات الصناعية الموجهة لتلك المنطقة خلال الفترة المقبلة.
 
واشار الي ان افتتاح الخط الرئيسي لا يعني الانتهاء الكامل من الخط نظرا لان التفريعات والخطوط الفرعية ستستغرق سنوات طويلة لحين انهائها بالكامل، موضحا ان التعاون بين الشركات المصرية العاملة بقطاع البترول لانشاء خط غاز الصعيد تحت اشراف الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية »ايجاس« امر لابد من دعمه وتشجيعه إذ انه يدعم خبرات تلك الشركات ويوسع من دائرة نشاطها.
 
من جانب آخر اكد المهندس حماد ايوب، عضو مجلس ادارة شركة »كات أويل«، ان تطوير الصعيد فيما يخص قطاع الطاقة سيحقق عوائد ضخمة بقطاعات الزراعة والصناعة وسيسرع نجاح تلك المشروعات الجديدة، موضحا ان قطاع البترول واجه العديد من التحديات ليستطيع افتتاح الخط بنهاية 2010 ومن ضمن تلك التحديات التمويل الضخم للمشروع والذي استطاع القطاع جمعه من عدة جهات مصرية وعربية كذلك تنفيذ المراحل الاخيرة من المنيا الي اسوان بطول 670 كيلومترا خلال 26 شهرا بدلا من الجدول المفترض والذي تتعدي فيه تلك الفترة الـ40 شهرا كذلك صعوبة مد الخط وتفريعاته في ظل التجمعات والتكتلات السكنية ومحطات الكهرباء المتواجدة حول النيل بالاضافة الي الالتزام بانشاء الخط بالتوازي مع توصيل الغاز للمنازل والمصانع.
 
واكد الدكتور رشدي محمد، المتخصص في اقتصادات الطاقة، ان الصعيد منطقة بترولية ثرية لم يتم اكتشافها حتي الآن، موضحا ضرورة الاسراع بإنشاء واستكمال البنية التحتية المتكاملة بالصعيد ومحافظاته المختلفة لرفع انتاج قطاعات الزراعة والصناعة، ومن ثم زيادة معدلات التصدير وتحقيق خطة وزارة التجارة والصناعة التصديرية خلال الفترة المقبلة.
 
جدير بالذكر انه من المخطط ان يشهد عام 2015 توصيل الغاز الطبيعي الي 950 الف وحدة سكنية لكل محافظات الجنوب ابتداء من الفيوم وحتي اسوان وتم بالفعل حتي الآن توصيل الغاز الطبيعي الي 200 الف وحدة سكنية وقد بلغ اجمالي الاستثمارات للخط الرئيسي ومحطة الضواغط بدهشور حوالي 5.7 مليار جنيه تم توفيرها من خلال قروض وتسهيلات من البنوك ومؤسسات التمويل المصرية والعربية والاوروبية.
 
ويعبر خط غاز الصعيد نهر النيل في ثلاثة مواقع عند الكريمات والمنيا وأسوان، وتبلغ طاقته 8 مليارات متر مكعب سنويا ترتفع الي 12 مليار متر مكعب عام 2014 ويضم محطتين للضوابط تم الانتهاء من الأولي في دهشور ومن المقرر أن تبدأ تجارب التشغيل الشهر المقبل، ومن المخطط تشغيل المحطة الثانية في بني سويف عام 2014، فقد حرصت الوزارة علي ان يتم التصميم والتنفيذ والتشغيل وتصنيع وتوريد جزء من المواسير وتوصل الغاز الي المنازل والمناطق الصناعية بأيدي شركات مصرية وصل عددها الي 8 شركات منها شركتا قطاع خاص، وذلك تحت اشراف شركة جنوب الوادي القابضة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية كذلك تتم تغذية المشروع بالغاز الطبيعي من خلال 3 مصادر رئيسية تشمل خط غاز ابوالفراديق/ دهشور من حقول الصحراء الغربية وخط العامرية/ دهشور من حقول بدر الدين بالصحراء الغربية، وخطوط غاز ادكو/ النوبارية/ السادات/ دهشور من حقول البحر المتوسط.
 

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 1 سبتمبر 11