اقتصاد وأسواق

مجلس الأعمال المصري السعودي يدشن مشروعات قيمتها‮ ‬16‮ ‬مليار ريال

 مني كمال   كشف عبد المنعم الحكير، الرئيس الجديد لمجلس الأعمال المصري السعودي، عن تنفيذ استراتيجية استثمارية تهدف إلي تدشين مشروعات مشتركة بين مصر والسعودية تصل قيمتها إلي 16 مليار ريال في قطاعات اقتصادية مختلفة منها القطاع العقاري والصناعي مثل…

شارك الخبر مع أصدقائك

 مني كمال
 
كشف عبد المنعم الحكير، الرئيس الجديد لمجلس الأعمال المصري السعودي، عن تنفيذ استراتيجية استثمارية تهدف إلي تدشين مشروعات مشتركة بين مصر والسعودية تصل قيمتها إلي 16 مليار ريال في قطاعات اقتصادية مختلفة منها القطاع العقاري والصناعي مثل الصناعات الهندسية والصناعات المغذية إلي جانب القطاع الزراعي وما يشمله من مشروعات للتصنيع الغذائي إضافة إلي بعض المشروعات الاستثمارية الخاصة بالقطاع السياحي مشيراً إلي عزم المجلس اطلاق حملة ترويجية تهدف إلي تحريك رؤوس الأموال الراكدة لدي القطاع الخاص السعودي الذي لا يزال في حالة ترقب لحركة السوق بعد الأزمة المالية العالمية.

 
وأضاف الحكير، أن المجلس سيعتمد في هذه الحملة التأكيد علي محدودية تأثر الاقتصاد المصري بسلبيات الأزمة وفقاً للمؤشرات الاقتصادية التي يتم الإعلان عنها داخل مصر ووفقاً للتقييمات الدولية التي تشير إلي تصدر مصر دول الشرق الأوسط في الإصلاح الاقتصادي وفقاً لتقرير البنك الدولي لممارسة الأعمال 2009 مما يجعل مناخها الاستثماري أكثر أمنا و استقراراً في وقت الأزمات إلي جانب صلابة قطاعها المصرفي مقارنة بنظيره في العديد من الدول الأخري، الأمر الذي يضمن فاعلية وسلامة المعاملات المالية في حالات الشراكة المختلفة.
 
وأشار الرئيس الجديد إلي أن المجلس سيجتذب فئات جديدة من المستثمرين السعوديين الأقل حجماً الراغبين في اقامة مشروعات متوسطة وصغيرة حيث سيقوم بتعريفهم بفرص العمل والاستثمار المتاحة في هذا الصدد والترويج لإقامة شركات مشتركة ذات عائد اقتصادي في مختلف القطاعات الاستثمارية، موضحاً أن المجلس سيعمل علي التعريف بأفضل سبل التمويل وبالقوانين والأحكام المنظمة للاستثمار مع تقديم الخدمات والتسهيلات والمعلومات لرجال الأعمال والمهتمين بجميع الأنشطة التجارية بين البلدين.
 
كما سيعمل المجلس خلال الفترة المقبلة علي توفير سبل التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة بالاضافة إلي تشجيع روافد الاستثمار بين البلدين وحل المشكلات التي تواجه رجال الأعمال والاهتمام بالبرامج التدريبية ونقل التكنولوجيا لتحسين الانتاج المحلي المطلوب لتغطية احتياجات كل من السوقين المصرية والسعودية والإطلاع علي التجارب الرائدة في المجال الاقتصادي.
 
وعلي الصعيد التجاري أوضح رئيس المجلس المصري السعودي أن المجلس باعتباره ممثلاِ للقطاع الخاص بالبلدين سيعمل علي الاشتراك بشكل وثيق في كل ما تتخذه الحكومتان من اجراءات بشأن تحفيز عمليات التبادل التجاري بين البلدين سواء في إطار الاتفاقيات الثنائية أو فيما يتعلق باتفاقية المنطقة الحرة العربية وما تنص علية من اعفاءات جمركية والحرص علي مبدأ المعاملة بالمثل في جميع المعاملات التجارية.
 
يذكر أن عبد المحسن الحكير، قد فاز برئاسة المجلس لمدة 3 سنوات في الانتخابات التي اجريت مؤخراً كما انتخب الدكتور أسامة كردي وفهد الحماد كنائبين له إضافة 25 عضوا هم أعضاء اللجنة التنفيذية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك