سيــارات

مبيعات “مايباخ” تقفز إلى 500 وحدة شهريا في الصين

مبيعات "مايباخ" تقفز إلى 500 وحدة شهريا في الصين

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

تجتذب السيارات الفاخرة المستوردة أثرياء الصين لدرجة أن مبيعات مايباخ السوبر فاخرة التى تنتجها شركة مرسيدس الألمانية قفزت إلى 500 وحدة شهريا هذا العام فى السوق الصينية، رغم أن سعرها يبدأ بحوالى 1.44 مليون يوان ( 230 ألف دولار).

وذكرت وكالة بلومبرج، أن مبيعات مرسيدس ماى باخ على مستوى العالم باستثناء الصين تقدر بحوالى 500 وحدة سنويا،  ومن المتوقع أن تشترى الصين وحدها أكثر من  6 آلاف وحدة كل عام بقيمة إجمالية تصل إلى حوالى 8.64 مليار يوان ( 1.38 مليار دولار ).

يقول اولا كايلينيوس، رئيس قسم المبيعات بشركة مرسيدس إن مبيعات مايباخ العالمية تقترب هذا العام من المبيعات القياسية فى عام 2003، عندما قفزت إلى 600 وحدة، وكان ثمنها فى ذلك الوقت أكثر من 350 ألف دولار.

وأدخلت شركة مرسيدس تحسينات لزيادة وسائل الرفاهية على سيارات مايباخ، مثل التابلوه المصنوع يدويا والمكسو بالفضة، والذى يحتوى على زجاجات وكؤوس الشمبانيا، وذلك لتنافس الموديلات السوبر الفاخرة الأخرى مثل رولز ريس، وبنتلى، لتجتذب الأغنياء والمشاهير، خاصة فى الصين صاحبة أكبر سوق للسيارات فى العالم.

ورغم أن مرسيدس بدأت تبيع ماى باخ فى الصين منذ فبراير الماضى فقط،  إلا أن مبيعات مرسيدس الإجمالية قفزت بحوالى %20 فى مايو الماضى، بفضل ماى باخ، وغيرها من السيارات الرياضية الفاخرة متعددة الأغراض، وكذلك الموديلات المدمجة، لتتفوق ماى باخ على موديلات أودى، التى كانت تحقق أعلى مبيعات فى أسواق السيارات الفاخرة، فى الصين، وحققت أودى فى مايو الماضى أول انخفاض لها فى المبيعات منذ أكثر من عامين.

يشعر دايتر زيتش، الرئيس التنفيذى لشركة مرسيدس بالتفاؤل من إنتعاش المبيعات فى الصين هذا العام، وأكد تفوق مبيعات الشركة على بقية الشركات المنافسة، ولاسيما BMW وأودى قبل نهاية العقد الحالى، بفضل إقبال أغنياء الصين على ماى باخ، رغم أنها فشلت فى بداية عرضها عام 2002 وتوقف مبيعاتها عند 200 و300 وحدة فقط، طوال السنوات الألية حتى عام 2011.

شارك الخبر مع أصدقائك