سيـــاســة

مبارك.. «الفرعون» يلوح لأنصاره بزهو «الشامتين»!

كتبت ـ فيولا فهمى: راسماً على وجهه ابتسامة تشفٍ، وملوحاً لأنصاره بزهو المنتصرين، خطف الفرعون الأخير المتهم محمد حسنى مبارك الأنظار فى مصر والعالم خلال جلسة محاكمته أمس، حيث بدا مفعما بالحيوية والصحة داخل قفص الاتهام.   كعادته دخل الرئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ فيولا فهمى:

راسماً على وجهه ابتسامة تشفٍ، وملوحاً لأنصاره بزهو المنتصرين، خطف الفرعون الأخير المتهم محمد حسنى مبارك الأنظار فى مصر والعالم خلال جلسة محاكمته أمس، حيث بدا مفعما بالحيوية والصحة داخل قفص الاتهام.

 

كعادته دخل الرئيس المخلوع القفص مرتدياً نظارة شمسية، وألقى التحية على أنصاره، بأداء يعود إلى زمن رئاسته، فى مشهد أثار غضب الثوار، الذين دفعوا ثمن وجوده فى القفص من دمائهم، فيما اختفى المصحف الشريف من يد نجل المخلوع الأكبر علاء مبارك، وعلى غرار والده، ارتسمت الابتسامة فوق شفتيه، خلال الدقائق القليلة التى أعلن فيها المستشار مصطفى حسن عبدالله، القاضى المكلف بإعادة محاكمة الرئيس المخلوع ونجليه ووزير داخليته و6 من مساعديه، التنحى عن نظر القضية لاستشعاره الحرج.

وبمروحية تابعة للقوات المسلحة، نقل مبارك مجدداً إلى مستشفى المعادى العسكرى الذى يمكث فيه منذ شهور.

وجاء قرار المستشار عبدالله، رئيس محكمة جنايات القاهرة، بالتنحى عن نظر القضية المعادة من محكمة النقض فى أولى الجلسات، لتحدد محكمة الاستئناف دائرة أخرى لنظر القضية.

وعقب ظهور مبارك ونجليه فى هذا المشهد الصادم انتشرت التغريدات الساخرة للنشطاء السياسيين على «تويتر»، التى أكدوا فيها أن مظهر «مبارك» يؤكد أنه المصرى الوحيد الذى ما زال لم يُصب بأعراض النهضة!

تأتى إعادة محاكمة مبارك الذى أطاحت به ثورة 25 يناير الشعبية، فى وقت يمثل فيه عدد من الناشطين السياسيين الشباب، الذين دعوا للانتفاض ضد حكمه، أمام المحاكم فى قضايا تتعلق بمعارضتهم لنظام الحكم الحالى، مثل الناشط الثورى السكندرى حسن مصطفى، وعدد من الشباب أعضاء حركة 6 إبريل.

شارك الخبر مع أصدقائك