بنـــوك

ماستر كارد تدرس ميكنة الدعم النقدى للمواطنين

❏ إتاحة الدفع ببصمة اليد.. العام المقبل ❏ صياغة ملامح بطاقة الدفع الحكومية الموحدة فى يونيو ❏ التركيز على تنشيط بطاقات الدفع للشركات المال ـ خاص تعكف مؤسسة ماستر كارد على إعداد دراسة متكاملة عن ميكنة الدعم، ومشروع الحكومة، الرامى لتحويلها إلى تدفقات نقدية توجه للمواطنين، تمهيدًا لعرضها على الجهات

شارك الخبر مع أصدقائك

❏ إتاحة الدفع ببصمة اليد.. العام المقبل
❏ صياغة ملامح بطاقة الدفع الحكومية الموحدة فى يونيو
❏ التركيز على تنشيط بطاقات الدفع للشركات

المال ـ خاص

تعكف مؤسسة ماستر كارد على إعداد دراسة متكاملة عن ميكنة الدعم، ومشروع الحكومة، الرامى لتحويلها إلى تدفقات نقدية توجه للمواطنين، تمهيدًا لعرضها على الجهات المعنية، وبحث آلية تنفيذها.

قال تامر الكاشف، مدير ماستر كارد مصر، إن دراسة هذا الاتجاه بالتعاون مع جهات حكومية، تزامنًا مع خططها الهادفة لتحويل الدعم العينى إلى نقدى، حال التأكد من جدوى الأخير، لافتًا إلى أن دور «ماستر كارد» يظهر فى إعداد منظومة المدفوعات الخاصة بتحويل أى تدفقات نقدية من الحكومة للمواطنين، منها السلع المدعومة، التى تتيحها وزارة التموين والتجارة الداخلية.

وأوضح على هامش المائدة المستديرة التى نظمتها شركته الإثنين الماضى، للإعلان عن أسماء الفائزات فى مسابقة رائدات الأعمال، التى تنظمها «ماستر كارد»، و«إنجاز مصر»، أنه لم تتحدد آلية واضحة، أو حلول إلكترونية للمنظومة، أو برنامج زمنى للإعلان عنها، إنما تندرج تحت إطار المناقشات المبدئية.

كان وزير التموين والتجارة الداخلية، قال فى وقت سابق، إنه يجب إعادة النظر فى ضبط منظومة الدعم، ليس فقط التفكير فى مستحقى الدعم، وغير مستحقى الدعم، مشددًا على ضرورة توجيهه عن طريق معيارين، الكفاءة والفاعلية، واتخاذ جميع الإجراءات سريعًا، لضبط الأسواق.

على صعيد آخر، أشار «الكاشف» إلى إن بنوك الأهلى، وقطر الوطنى الأهلى، والبنك التجارى الدولى، تتيح بطاقات دفع جديدة تسمى البطاقات «اللا تلامسية» «Contactless Card » خلال العام الجارى، التى تمكن العميل من إتمام عملية الدفع دون مرور البطاقة فى ماكينة نقاط البيع.

تابع: «تقوم تلك البنوك حالياً بإصدار البطاقات »اللا تلامسية« تبعاً لسياسة كل منهم وإحلالها بدلاً من البطاقات الموجودة للعملاء القائمين، وتفعيل خاصية الدفع عن بعد بالماكينات المتاحة بالسوق».

ولفت إلى أن هذه النوعية من البطاقات بالسوق حالياً متواضع، إلا أنه توقع زيادتها بصورة كبيرة خلال المرحلة المقبلة، مضيفا أن تلك البطاقات تسهل نمط الحياة اليومية، وتقلص زمن عملية الدفع، لا سيما فى المتاجر المزدحمة، لذا من المتوقع أن تتجه البنوك الثلاثة الأخرى المصدرة لماكينات الدفع، لإصدار تلك البطاقات موضحاً أنها لم تعلن حتى الآن عن نيتها فى ذلك.

وتتيح 6 بنوك؛ الأهلى، ومصر، والتجارى الدولى، وقطر الوطنى الأهلى، والعربى الأفريقى الدولى، والإسكندرية، ماكينات نقاط البيع التقليدية، المتاحة بالمتجر والسلاسل التجارية، والتى تجاوز عددها 65 ألف ماكينة، طبقاً لآخر تقرير صادر عن البنك المركزى.

وقال الكاشف، إن مؤسسة ماستر كارد تعكف أيضاً على دراسة تدشين بطاقة دفع إلكترونية موحدة لمدفوعات الخدمات الحكومية، تمكن المواطن من استخدامها لسداد قيمة الخدمات التى تتيحها الحكومة، بدلاً من تعدد البطاقات، ومنها بطاقة الفلاح، والبنزين، متوقعاً وضع ملامح خطة تدشين المنتج خلال الشهر المقبل.

وقال ياسر القاضى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فى وقت سابق، إنه جار بحث إصدار بطاقة موحدة للمواطن، يحصل من خلالها على الخدمات الحكومية، والمالية.

وأشار بعد مباحثات مع رئيس وقيادات شركة ماستر كارد العالمية بنيويورك، إلى أن البطاقة الموحدة تربط بقواعد البيانات، التى تنشأ ضمن المشروع القومى لقواعد البيانات، الذى تنفذه وزارة الاتصالات حاليًا، بالشراكة مع شركات عالمية، لافتاً إلى أن ربطها بالرقم القومى، من خلال قواعد البيانات الموحدة، ما يساعد على توجيه الدعم لمستحقيه، ومنع الإهدار، ومواجهة الفساد.

وقال القاضى إن ذلك يقضى على مشكلة تعدد البطاقات لدى المواطن، ويوفر له خدمات الدعم، منها الدعم التموينى، ودعم الطاقة، ورغيف العيش، كما يمكن استخدامه فى وسائل النقل، وخدمة التأمين الصحى، وغير ذلك من الخدمات.

ولفت الكاشف إلى أن هناك آلية أخرى تمكن الأفراد من استخدام الهاتف المحمول، نقطة دفع عن بعد، وهى خاصية الـ «NFC»، التى تلحق بالهاتف، وتقريبه من أى ماكينة نقطة بيع للدفع الإلكترونى، إلا أنه اشار إلى أن إتاحة تلك الخاصية ليس ضمن خطة شركته للعام الجارى.

وأشار إلى أن هناك حل إلكترونى آخر، تتيحه الشركة عالمياً، هو بطاقة دفع ببصمة يد العميل، موضحاً أن تقديمها فى السوق المحلية خلال العام المقبل.

ونوه إلى أنه انتهى من ميكنة 80 % من إجمالى رواتب موظفى الحكومة، ومستهدف الانتهاء منها بشكل كامل خلال المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أنها تستهدف التركيز على تنشيط إصدار بطاقات الشركات لتيسير الحصول على التمويل من البنوك، عبر تلك الآلية، بدلاً من محدودية توافرها بالسوق.

وقال مدير ماستر كارد مصر، إن المؤسسة تتيح عدة منتجات مبتكرة، منها منتج الدفع عبر الموبايل، الذى حقق طفرة فى السوق المحلية، على مدار الأعوام الأربعة الماضية، مشيراً إلى أن تجاوز عدد مستخدمى خدمة الدفع عبر الهاتف المحمول 5 ملايين مستفيد.

ولفت إلى أن المنتج يساهم فى تحقيق آليات الشمول المالى، كما أنه يساعد فى إتاحة أدوات غير تقليدية للبنوك وغير مكلفة، مؤكداً أنه من الضرورى تغيير البنوك نظرتها للعملاء، وتعديل آلية التواصل معهم، بجانب ضرورة استجابة الأفراد لذلك.

وأوضح أن تعديل البنوك نظرتها للتعامل مع العملاء، بحيث تتناسب لغة التخاطب مع طبيعة العميل وثقافته، بجانب أهمية استجابة العملاء للتواصل مع البنوك، تهدف إلى تقليص معدلات الفساد، وزيادة معدل دوران الأموال بالقطاع المصرفى.

شارك الخبر مع أصدقائك