استثمار

«ماسترز ترافيل سرفيس»: ألمانيا ستظل أفضل الأسواق المصدرة للسياحة لمصر

قالت نورا على، رئيس مجلس شركة ماسترز ترافيل سرفيس، إحدى شركات "دير توريستك" الألمانية، إن مجموعة الشركات الألمانية "دير توريستك" فضلت عقد مؤتمرها السنوي بمدينة الغردقة بمصر لأول مرة عن عقده بإسبانيا وتركيا، والتي عقد بها المؤتمر خلال العامين الماضين، معتبرة أن مصر مقصد شامل لكل أنواع المنتجات السياحية.

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت نورا على، رئيس مجلس شركة ماسترز ترافيل سرفيس، إحدى شركات “دير توريستك” الألمانية، إن مجموعة الشركات الألمانية “دير توريستك” فضلت  عقد مؤتمرها السنوي بمدينة الغردقة بمصر لأول مرة عن عقده بإسبانيا وتركيا، والتي عقد بها المؤتمر خلال العامين الماضين، معتبرة أن مصر مقصد شامل لكل أنواع المنتجات السياحية.

جاء ذلك خلال مؤتمر المجموعة الذي بدأ أعماله، صباح اليوم، بالغردقة، بحضور اللواء أحمد عبد الله، محافظ البحر الأحمر، والمهندس أحمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة، وعدد كبير من مسئولي المجموعة ومحافظة البحر الأحمر.


أكد المحافظ، فى كلمته بالمؤتمر، أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بقطاع السياحة؛ إيمانًا منها بدور السياحة في دعم وتنمية الاقتصاد القومي باعتبارها أحد أهم مجالات توفير فرص العمل، مشيرًا إلى أنه من هذا المنطلق فإن جميع أجهزة الدولة تتعاون لضمان تحقيق تجربة سياحية فريدة للسائح في مصر، من خلال الاهتمام برفع كفاءة البنية التحتية بكل محافظات الجمهورية.


وعبر عبد الله عن سعادته بانعقاد المؤتمر، قائلًا “سعيد بوجودكم في الغردقة وأتمنى لكم إقامة طيبة، وأن يحقق المؤتمر ثماره فأننا ننتظر منه الكثير”، موجهًا الشكر لرئيس مجلس إدارة شركة ماسترز تراڤيل سرڤيس نورا على لاستضافة فعاليات المؤتمر، ودعوته للمشاركة فيه.


وأكد أن هذا الاجتماع سيؤتي ثماره عالميًّا، ويروج له من خلال وسائل الإعلام الألمانية والعالمية، مشيرًا إلى أن انعقاد تلك المؤتمرات يؤكد حالة الأمن والأمان التي تشهدها البلاد؛ لما لها من تأثيرها الإيجابي علي حركة السياحة الوافدة من الدول التي تعمل منها ‘DER TOURISTIK’، وشهادة على استقرار المقاصد السياحية المصرية وتحسن صورة مصر الذهنية، كنتيجة لتحركات القيادة السياسية في الخارج وتأكيد دور القطاع السياحي في تنشيط السياحة بكل الطرق.


وتابع: إن المحافظة تعمل حاليًّا على ازدواج طريق “سفاجا– مرسى علم” بطول 320 كيلومترًا، بتكلفة 100 مليون دولار، كما يتم حاليًّا بناء شبكة ضغط عالٍ من الكهرباء، وإنشاء مطار “برنيس” جنوب مرسى علم؛ لخدمة الفنادق والمنتجعات السياحية وزيادة الحركة السياحية الوافدة لمحافظة البحر الأحمر.


واستعرض المحافظ ما تقوم به الدولة للنهوض بالسياحة بالبحر الأحمر وتطوير الطرق، مؤكدًا أن المحافظة تمتلك أفضل وأشهر المناطق السياحية والمنشآت السياحية التى يستمتع بها السائح في هواء نقي خال من أي تلوث.


وأوضح توجه المحافظة للاعتماد على الطاقة النظيفة والتي تعتمد على توليد الكهرباء من طاقة الرياح والطاقة الشمسية؛ للحفاظ على البيئة ومنع الانبعاثات، مشيرًا إلى أن المحافظة قامت بالإعلان عن مبادرة “لا للبلاستيك” والمقرر تطبيقها اعتبارًا من أول يونيو المقبل؛ بهدف حماية الحياة البرية والبحرية، والحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض والتي تأثرت بشدة من البلاستيك، سواء عن طريق الابتلاع أو الاختناق أو الغرق أو التسمم من البقايا البلاستيكية مما يؤثر بالتبعية على صحة الإنسان.


وأكد عبد الله أن كل الإجراءات التى اتخذتها المحافظة تهدف إلى الحفاظ على البيئة، وتهيئة مناخ جيد للسياح للاستمتاع بإجازتهم فى جو صحي دون أي ملوثات.


من جانبها أكدت نورا على، رئيس مجلس “ماسترز ترافيل سرفيس” أن حجم أعمال “دير توريستك” 8 مليارات يورو، معربة عن سعادتها لاختيار الغردقة هذا العام وتلبية دعواتها.


وأضافت أن السوق الألمانية من أهم الأسواق المصدرة للحركة السياحية الوافدة إلى مصر، مشيرة إلى أن عدد السياح الألمان بلغ مليونًا و700 ألف سائح عام 2018، متوقعًا أن يشهد هذا العام ارتفاعًا ملحوظًا في ظل استقرار الأوضاع وتحسن الحركة السياحية بشكل عام.


وأوضحت أن انعقاد الحدث سيكون له تأثير ايجابي على حركة السياحة الوافدة من الدول التي تعمل منها DER TOURISTIK وشهادة على استقرار المقاصد السياحية المصرية والتحسن الجلي بصورة مصر الذهنية لدي متخذي القرار السياحي كنتيجة لتحركات القيادة السياسية في الخارج وتأكيد دور القطاع السياحي في تنشيط السياحة بكل الطرق.


وكشفت أن الشركة لديها خطط استراتيجية للتوسع فى الاستثمارات بالبحر الأحمر، خاصة فى مجال الفنادق خلال الفترة المقبلة.


من جانبه كشف زورن هارتمان، الرئيس التنفيذي لمجموعة دير توريستك الألمانية، أن اختيار المقصد السياحى المصرى لانعقاد المؤتمر السنوى للمجموعة يعكس مدى أهميتها لدى السائح الألماني، خاصة منطقة البحر الأحمر التى تزخر بإمكانيات سياحية ليس لها مثيل فى أي مقصد آخر.


وأضاف هارتمان، خلال كلمته، أن مصر مقصد سياحي شامل لكل أنواع المنتجات السياحية، سواء كانت “سياحية عائلية– شاطئية– ترفيهية– ثقافية– رياضية– سياحة شهر العسل” فهي المكان الأنسب لقضاء الإجازات.


وأشار إلى أن مجموعة “دير توريستك” نجحت، خلال العام الماضي، فى استقطاب 7 ملايين سائح زاروا عددًا من المقاصد السياحية، حيث بلغت مبيعات الشركة 61 مليار دولار، منوهًا بأن عدد الموظفين فى المجموعة يبلغ 360 ألف موظف، ولديها 10 آلاف شركة تابعة على مستوى العالم.


وتابع هارتمان: إن المجموعة تستهدف زيادة المبيعات 40% وتحقيق إيرادات 100 مليار دولار بحلول 2021، فى ظل استمرار تحسن مؤشر النمو العالمي لقطاع السياحة.


من جانبه قال ليونيل زوك، الرئيس التنفيذي لمجموعة REWE المالكة لـ”دير توريستك”، إن الشركة حققت نجاحًا كبيرًا العام الماضي، وسط عدد من التحديات التى تشهدها بلدان العالم، سواء كانت على المستوى الاقتصادي أو السياسي، مشيرًا إلى تطلع المجموعة لفتح أسواق جديدة بمنطقة الشرق الأوسط وتوسيع حجم أعمالها بمصر.


وأشار، فى كلمته بمؤتمر المجموعة بالغردقة، إلى أنه لأول مرة في تاريخ الشركة أن تحقق مبيعات خارجية بأكثر من 60 مليار يورو في العام المالي الماضي 2018، ارتفعت الإيرادات بنسبة 4.7% إلى 61.2 مليار يورو، كما أسهمت الأعمال التجارية بألمانيا والأعمال التجارية الدولية لشركة كولونيا للتجارة والسياحة التعاونية، في هذا النمو القوي للمبيعات في ألمانيا بنسبة نمو 4.5%.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »