سيـــاســة

»ماريدايف« تفوز بعقدين في نيجيريا والكونغو

كتب - عادل البهنساوي:   حصلت شركة ماريدايف للخدمات الملاحية والبترولية مؤخرًا، علي عقدين جديدين بغرب أفريقيا، وتحديدًا في نيجيريا والكونغو، لتأجير 5 وحدات بحرية خلال عام 2012.   قال الربان عيسي عليش، رئيس الشركة لـ»المال«، إن القيمة الإيجارية للعقدين…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – عادل البهنساوي:
 
حصلت شركة ماريدايف للخدمات الملاحية والبترولية مؤخرًا، علي عقدين جديدين بغرب أفريقيا، وتحديدًا في نيجيريا والكونغو، لتأجير 5 وحدات بحرية خلال عام 2012.
 
قال الربان عيسي عليش، رئيس الشركة لـ»المال«، إن القيمة الإيجارية للعقدين تصل إلي 22 مليون دولار سنويا، لافتًا إلي أن عقد نيجيريا يجدد عامًا بعد آخر، بينما تصل مدة عقد الكونغو إلي ثلاث سنوات.
 
وأوضح عليش أن الشركة حصلت علي حق انتفاع لمساحة 168 ألف متر مربع، في إمارة أبوظبي، لاستغلالها في نشاط جديد للشركة، وهو تصنيع المنصات والمنشآت البترولية، ومن المتوقع أن يستغرق تجهيز هذه المساحة من عامين إلي 3 أعوام، لافتًا إلي أن قيمة الاستثمارات المتوقع ضخها في هذا النشاط تصل إلي 30 مليون دولار علي الإنشاءات والمعدات.

 
وأشار إلي أن إيرادات الشركة المجمعة بلغت خلال العام المالي 2011/2010، نحو 391.306 مليون دولار، مقارنة بنحو 322.278 مليون دولار العام المالي السابق، كما بلغ صافي أرباح الشركة المجمعة 42.112 مليون دولار، و28.716 مليون بعد استبعاد حقوق الأقلية، مقابل 61.770 مليون دولار، و48.492 مليون دولار في العام المالي السابق.

 
وأضاف أن التقرير السنوي عن نتائج أعمال الشركة خلال العام الماضي، أكد أن قطاع الدعم الملاحي شهد تذبذبًا في الأداء للوحدات البحرية، والتي شهدت معدلات تشغيلها انخفاضًا عن عام 2010.

 
وأوضح التقرير أنه بالنسبة للوحدات البحرية التي تم بناؤها بعد عام 2000 بلغت معدلات التشغيل %76، مقابل %80 العام الماضي، وبالنسبة للوحدات البحرية التي تم بناؤها قبل سنة 2000 بلغت %64، مقابل %68 العام الماضي.

 
وأشار إلي أن هذا القطاع شهد منافسة شديدة من الشركات العاملة في المجال، بسبب تزايد الوحدات البحرية المبنية حديثًا ودخولها المجال بأسعار منخفضة، ومحاولة المنافسين تشغيلها بأي وسيلة، مما انعكس علي متوسط الإيجار اليومي، موضحًا أن الشركة تسلمت 5 وحدات بحرية جديدة خلال العام، منها الوحدة »ماريدايف 231« من ترسانة البناء بالهند، بالإضافة إلي 4 وحدات »ماريدايف 404 و703 و702 و701« من ترسانة البناء بالصين.

 
وتحملت الشركة مصروفات في حدود 3 ملايين دولار تمثل تكاليف التحركات للوحدات المذكورة من مكان تسلمها بالترسانة البحرية، وحتي وصولها لمواقع الشركة، كما تم تحميل قائمة الدخل بهذه التكلفة، مما أثر بصورة سلبية علي صافي الربح.

 
وقال التقرير، إن الشركة بصدد تسلم 3 وحدات بحرية جديدة خلال النصف الأول من عام 2012، وذلك في إطار خطتها التوسعية، التي بدأت عام 2004، مشيرًا إلي أنه تم تسلم إحدي الوحدات المذكورة خلال شهر فبراير الماضي، وتباعًا سيتم تسلم الوحدتين الأخريين.

 
وأكد التقرير استمرار الشركة في التسويق في عدة مناطق في العالم، ومحاولة فتح أسواق جديدة، وهو ما أسفر عن الفوز بعدة عقود بدول أمريكا اللاتينية ومنها البرازيل لعدد 5 وحدات بحرية لمدة 4 أعوام، وتم الإعلان عنها في يناير 2012 بقيمة 234 مليون دولار.

 
وكانت هذه الوحدات قد دخلت مرحلة التجهيز والإعداد خلال الربع الأخير من العام الماضي، وذلك لحين البدء في التنفيذ الفعلي للعقود الخاصة بها، وهو ما كان له الأثر في انخفاض نسب التشغيل الخاصة بالوحدات، والمتوقع استمراره في الربع الأول وبداية الربع الثاني من 2012، لحين استكمال جميع التجهيزات ودخول الوحدات الخدمة.

 
وتتميز هذه العقود بارتفاع ملحوظ في أسعار الإيجار اليومي عن متوسطاتها في الوحدات الأخري، خاصة في ضمان ارتفاع نسب التشغيل الخاصة بها.

 

شارك الخبر مع أصدقائك