رياضة

مارادونا مازال قادرا على خطف الأضواء

رويترز
 
في العادة يكون البابا فرنسيس محط الاهتمام في أي مناسبة يحضرها لكن يبدو أن مواطنه وأسطورة كرة القدم الارجنتيني دييجو مارادونا خطف الأضواء منه في حفل خيري يوم الاثنين

شارك الخبر مع أصدقائك

                               رويترز
 

في العادة يكون البابا فرنسيس محط الاهتمام في أي مناسبة يحضرها لكن يبدو أن مواطنه وأسطورة كرة القدم الارجنتيني دييجو مارادونا خطف الأضواء منه في حفل خيري يوم الاثنين.

 
وكان مارادونا بين 400 شخصية لبت دعوة من البابا للاعبي ومنظمي كرة القدم لحضور مباراة خيرية اقيمت ليل الاثنين في روما لدعم السلام والتعاون بين الأديان المختلفة.
 
وألقى البابا كلمة أمام المشاركين في قاعة الاستقبال الفسيحة بالفاتيكان ثم تقدم كل من الحاضرين لمصافحة الزعيم الروحي لحوالي 1.2 مليار كاثوليكي في العالم والتقاط صورة تذكارية معه.
 
وجلس مارادونا -الذي قاد الأرجنتين للفوز بكأس العالم لكرة القدم في 1986 ولعب لنادي نابولي الايطالي- في الصف الأول منتظرا دوره لمصافحة البابا.
 
وأثناء نزول المشاركين من المنصة للعودة إلى مقاعدهم توقف كثير منهم لمصافحة مارادونا والتقاط الصور معه.
 
وعندما حان دوره لمصافحة البابا تبادل مارادونا الحديث مع البابا لفترة أطول من باقي الحضور وأهداه قميصا لمنتخب الأرجنتين عليه رقمه السابق – 10 – واسم فرنسيس.
 
وقال ماراردونا للصحفيين إن البابا كان مصدر الالهام له للعودة إلى التدين بعد سنوات طويلة.
 
وقال “البابا فرنسيس اكبر حتى من مارادونا… ينبغي لنا جميعا ان نقتدي بالبابا فرنسيس. اذا أعطى كل منا شيئا ما لشخص اخر فلن يموت أحد من الجوع في العالم.”
 
وقال فرنسيس في كلمته للمشاركين إنه يأمل ان تساعد المباراة التي اقيمت ليل الاثنين في الاستاد الاولمبي في روما “على التعايش السلمي بين الناس ونبذ التمييز على أساس العرق أو اللغة أو الدين.”
 
وقال البابا “التمييز عار” مضيفا ان الأديان تلعب دور كبير في احلال السلام في العالم وان الرياضة وخصوصا كرة القدم يمكن أن تكون اداة للسلام.
 
وضمت مباراة مساء الاثنين -التي اقيمت باقتراح من البابا- لاعبين حاليين وسابقين ينتمون لديانات مختلفة.
 

شارك الخبر مع أصدقائك