سيــارات

ماراثون طرح «الكهربائية» يشتعل فى 2020

يشهد سوق السيارات منافسة فى فئة السيارات الكهربائية تزامنًا مع دخول اللاعبين الجدد عن طريق تقديم طرازات تنتمى لتلك الفئة، بجانب تكثيف الوكلاء المحليين خططتهم التسويقية لطرازاتهم الكهربائية

شارك الخبر مع أصدقائك

بالتزامن مع دخول لاعبين جدد

أكدت مجموعة من مسئولى شركات السيارات، أنهم يخططون لإطلاق بعض الطرازات الكهربائية؛ تنفيذًا لخطط الشركات العالمية بتكثيف البرامج التسويقية لتلك الفئة بالسوق بعد الحوافز الجمركية التى حصلت عليها من خلال إلغاء الرسوم الجمركية المحلصة عنها بالكامل والتى ستزيد من تنافسيتها بالسوق المحلية.

وأوضحوا أن سوق السيارات ستشهد منافسة فى فئة السيارات الكهربائية تزامنًا مع دخول اللاعبين الجدد عن طريق تقديم طرازات تنتمى لتلك الفئة، بجانب تكثيف الوكلاء المحليين خططتهم التسويقية لطرازاتهم الكهربائية، والتى من أبرزهم المجموعة البافارية للسيارات، والتى تعتبر أولى الشركات فى تقديم تلك الفئة عن طريق 3 موديلات كهربائية ومنها «BMW i3»، و«BMW I8» المزودة بخيارين من المحركات وهما الكهربائى والهجينة.

وقال باسم العشماوى، مدير عام مجموعة عز العرب للسيارات، وكلاء «فولفو، واستون مارتن، وبوتون»، إن شركة فولفو العالمية فى طريقها لإنتاج معظم طرازاتها كهربائية خلال الربع الأخير من العام الحالى، على أن تتبعها مرحلة التصدير لمختلف الأسواق العالمية والتى من بينها مصر.

وأوضح أن المجموعة تسعى إلى تقديم كل طرازات فولفو الكهربائية بجانب الفئات العاملة بنظم تشغيل الوقود بداية من العام المقبل.
وأشار إلى أن مستهدفات المجموعة تسير فى اتجاه تسويق السيارات الفاخرة من فئة الكهربائية من العلامة السويدية، فى ضوء تراجع تكلفتها الاسترادية بعد إعفائها من الرسوم الجمركية.

وتابع: «المجموعة بصدد إجراء توسعات فى شبكة مراكز خدمات ما بعد البيع والصيانة لتأهيل البنية التحتية وتزويد المراكز بمعدات الإصلاحات وقطع الغيار الخاصة بالسيارات الكهربائية وذلك قبل إطلاقها رسميًا فى السوق المحلية.

وقال محمد فرج، رئيس مجلس إدارة مجموعة «IFG جروب»، وكلاء سيارات زوتى وفكتورى وهانتنج، إن المجموعة تخطط للتوسع فى طرح السيارات الكهربائية عبر تقديم موديل جديد فى الدورة السادسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات أوتوماك فورميلا المقرر عقده خلال سبتمبر المقبل.

وكشف عن أنه من المرتقب طرح 3 طرازات جديدة كليا وهى «T500 COPE، T600 SPORT»، بجانب تقديم طراز كهربائي من العلامة زوتى الصينية، مشيرًا إلى أن سيتم فتح باب الحجوزات على تلك الموديلات الجديدة على هامش معرض «أتوماك فورميلا» على أن يتبعها بدء تسليمها للعملاء بداية من العام المقبل.

وأشار إلى أن المجموعة تعتزم تدعيم أسعار السيارات الكهربائية التى سيتم طرحها لتلامس 300 ألف جنيه، إضافة إلى تقديم شاحنين لإعادة شحن البطاريات وذلك فى ضوء تشجبع المستهلكين على اقتناء تلك الفئة من المركبات التى تعتبر أحد العوامل الرئيسية التى تسهم فى الحد من الانبعاثات وترشيد الاستهلاك.

وتنتمى زوتى «COPET500» لفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات»suv»، مزودة بمحرك رباعى الأسطوانات، سعة 1500 سى سى. لتعطى قوة 156 حصانًا، كما تنتمى زوتى «SPORTT600» لفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، مزودة بمحرك سعة1.6لتر، بقوة 179 حصانا.
ولفت إلى أن المجموعة تمكنت من تسويق 4 طرازات من زوتى T300 الكهربائية خلال الشهور الأربعة الماضية من العام الحالى.

فى سياق متصل، قال أحمد كمال، رئيس شركة «ماجيستك» المتخصصة فى مجال استيراد السيارات، إن شركته تعتزم استيراد السيارات الكهربائية بداية من العام المقبل فى ظل التطورات التى تشهدها سوق السيارات من خلال سعى العديد من الشركات بالتوسع فى إطلاق تلك الفئة من المركبات بالسوق.

وأضاف أن الفترة الماضية شهدت دخول عدد من شركات القطاع الخاص لتأهيل البنية التحتية من محطات والشواحن الكهربائية لإعادة شحن البطاريات بمختلف المناطق الأمر الذى سيزيد من فرص تسويق السيارات الكهربائية خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن الإجراءات التى اتخذتها وزارة التجارة والصناعة بإعفاءات السيارات المستعملة من الرسوم الجمركية ستزيد من تنافسية الشركات والمستوردين على تقديم المركبات الكهربائية بأسعار تنافسية لتثبيت حصة سوقية من تلك الفئة بالسوق المحلية.

يذكر أن وزارة التجارة والصناعة، أعلنت عن إعفاءات السيارات الهجينية والكهربائية من تحصيل الرسوك الجمركية بالكامل، شريطة ألا يتجاوز عمرها 3 سنوات من تاريخ إنتاجها.

ولفت إلى أن مبيعات السيارات الكهربائية عالميًا تشهد ارتفاعًا نتيجة الدعم المقدم من الحكومات، والتى يتعلق بمنح المصنعين حوافز تصدير لتلك الفئة، مضيفًا أن هناك بعض الدول الرائدة فى صناعة السيارات والتى من أبرزها «الصين» أعلنت عن سعيها إلى توقف إنتاج المركبات العاملة بنظم تشغيل الوقود حفاظًا على البيئة وترشيد الاستهلاك.

ووفقًا للإحصائيات العالمية تصدرت «الصين» قائمة الدول الأكثر مبيعًا للسيارات الكهربائية بواقع 152 ألفًا و104 وحدات مستحوذة على حصة %56.1 من إجمالى مبيعات تلك الفئة من المركبات خلال شهرى يناير و فبراير الماضيين من العام الجالى.

تجدر الإشارة إلى أن شركتى المصرية العالمية للسيارات EIM وكلاء رينو، ومجموعة MTI أوتوموتيف، وكلاء سيارات جاكوار ولاند روفر وبنتلى ومازيراتى؛أعلنتا عن سعيهم إلى طرح سيارات كهربائية بداية من الربع الثالث من العام الحالى.

وأعلن إسلام توفيق، مدير مبيعات جاكوار لاند روفر بـMTI أوتوموتيف، فى تصريحات سابقة، أن المجموعة بصدد إطلاق جاكوار «I-Pace» الكهربائية بالكامل، بجانب تقديم موديلات من السيارات الهجينة «الهايبرد»، والتى تتمتع بمحرك يعمل بالكهرباء، والبنزين بداية الربع الثالث.

وأكد أن الفترة الماضية شهدت تدريب الفنيين والمهندسين بمراكز خدمات ما بعد البيع والصيانة التابعين لجاكوار لاند روفر على إتمام عمليات الصيانة الدورية والطارئة للسيارات الكهربائية والهجينية.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة إقدام العديد من شركات السيارات على طرح وتقديم موديلات كهربائية فى ظل ما تتمتع به من امتيازات ممثلة فى إعفائها من رسوم جمركية، موضحا أن السيارات الكهربائية تعتبر المستقبل فى ظل مساعى الدول لخفض معدلات تلوث الهواء، متوقعًا أن يمثل نهاية العام الحالى بداية انطلاقة حقيقية للسيارات الكهربائية فى السوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »