بنـــوك

مؤشر ماستركارد السنوي للحب: 37% زيادة في إنفاق المصريين خلال “الفلانتين”

أنفقوا 12 مليون دولار

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت دراسة حديثة لمعاملات بطاقات ماستركارد أجريت في أكثر من 53 دولة حول العالم عن نمو ما يسمى بـ”اقتصاد الحب” بمعدل خمسة أضعاف مقارنة بنمو الاقتصاد العالمي، لترتفع نسبة الإنفاق خلال “عيد الحب” بنسبة 17% منذ عام 2017، كما ارتفع حجم الإنفاق خلال عيد الحب في مصر بنسبة 37% منذ عام 2017.

وأوضحت الدراسة أن المصريين ينفقون بسخاء خلال عيد الحب أكثر من أي وقت آخر، وذلك بالنظر إلى إجمالي المعاملات بواسطة بطاقات “ماستركارد” في الفترة التي سبقت يوم عيد الحب (11-14 فبراير) والتى ارتفعت بنسبة 46% على مدى السنوات الثلاث الماضية، لتصل إلى أكثر من 12 مليون دولار، وذلك وفقاً لمؤشر “ماستركارد السنوي للحب”، الذي يحلل عادات واتجاهات الإنفاق في فترة عيد الحب من خلال تحليل المعاملات التي تتم عبر بطاقات الائتمان والخصم المباشر والبطاقات مسبقة الدفع حول العالم.

115% زيادة في الإنفاق على الزهور والمجوهرات

وأضافت الدراسة أن التوجه نحو إهداء “تجارب مميزة” تفوّق على الهدايا التقليدية مثل الزهور والمجوهرات، على الرغم من أن المبالغ التي تم إنفاقها على الزهور ارتفع بنسبة 115% مقارنة بالعام الماضي، كما ارتفع معدل الإنفاق على المجوهرات بنسبة 92% مقارنة بالسنوات الثلاثة الماضية.

وبالرغم من ذلك، ارتفع حجم الإنفاق على حجوزات الفنادق بنسبة 43% خلال عام 2019، كما وصل معدل الإنفاق على الرحلات خلال العام الماضي إلى 4 ملايين دولار.

كما كشفت الدراسة أن بطاقات عيد الحب التقليدية لا تزال تحظى بشعبية بين المصريين، حيث ارتفع معدل شرائها بنسبة 85% خلال عام 2019.

تفاصيل دارسة ماستركارد

66% زيادة في الإنفاق على الطعام

ويبقى الطعام من أهم الوسائل لكسب القلوب في هذا اليوم، حيث أشارت الدراسة إلى زيادة الإنفاق في المطاعم خلال يوم عيد الحب، فمنذ عام 2017، كانت هناك زيادة بنسبة 66% في عدد معاملات بطاقات ماستركارد في المطاعم، وارتفع إجمالي الإنفاق بنسبة 86% إلى أكثر من 700 ألف دولار في عام 2019.

ومن جانبه صرح محمد عاصم، مدير ماستركارد مصر بأن “الإقبال على خلق تجارب مميزة مفضل بين المصريين المهتمين بالاحتفال بعيد الحب حيث يحرصون على الاستثمار في الوقت وخلق ذكريات مميزة في هذا اليوم، ومع ذلك لاحظنا أيضاً زيادة كبيرة في الإقبال على تبادل الهدايا التقليدية مثل الزهور والمجوهرات.”

وأضاف معاصم أن مؤشر ماستركارد السنوي للحب هو نظرة على تطور سلوك الشراء مع مرور الوقت، ونتوقع أن يستمر الاهتمام بالاستثمار في الوقت والذكريات في النمو.

وأوضحت الدراسة وجود اتجاه إيجابي للتخطيط ليوم عيد الحب، حيث أجريت معظم المعاملات خلال عام 2019 في 13 فبراير مقارنة بعام 2017 و2018 حيث تمت أغلبية المعاملات يوم 16 فبراير، بعد يومين من عيد الحب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »