بورصة وشركات

مؤشر «الفايناشيال تايمز 100» يرتفع بنسبة0.1% في تداولات الأربعاء

هبط مؤشر "الفاينانشيال تايمز 250" بنسبة 0.2% متأثرا بتراجع أسهم "دبلوما"

شارك الخبر مع أصدقائك

حقق مؤشر “الفايناشيال تايمز 100” البريطاني مكاسب متواضعة في جلسة التداولات الصباحية اليوم الأربعاء، قبيل سويعات من إبرام اتفاق “المرحلة 1” التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وإن كان هناك بعض القلق من تصرريح واشنطن بأن الرسوم الجمركية المفروضة على بكين لن تُلغى مباشرة، وفقا لما نشرته وكالة “رويترز”.

وقال سيتفن مونشين، وزير الخزانة الأمريكية إن الرسوم الجمركية المفروضة على السلع الصينية لن تُلغى حتى إبرام اتفاق “المرحلة 2” التجارية، وهو ما يلقي ببعض الشكوك في نفوس المستثمرين الذين كانوا يراهنون على نزع الفتيل التوترات بين أمريكا والصين- القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم- بسرعة.

اقرأ أيضا  ارتفاع قيمة مشروعات سامسونج للصناعات الثقيلة إلى 21 مليار دولار

وتشير تقارير إلى أن الإلغاء النهائي للتعريفات المفروضة على بكين من قبل واشنطن والذي لن يتحقق حتة الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر المقبل، سعزز التزام البلد الأكثر تعدادا للسكان في العالم ببنود اتفاق “المرحلة 1”.

وسجل مؤشر “الفاينانشيا تايمز100” ارتفاعا بنسبة 0.1%، ومع ذلك انخفض مؤشر “رويال بنك أوف سكوتلاند” بنسبة 3% بعدما تخفيض تصنيفه من قبل “باركليز”.

اقرأ أيضا  «ثروة كابيتال» تستهدف تمويل وحدات الإسكان الإجتماعى والمتوسط بمليار جنيه

في غضون ذلك هبط مؤشر “الفاينانشيال تايمز 250” بنسبة 0.2%، متأثرا في ذلك بتراجع أسهم “دبلوما،” الشركة المتخصصة في تقديم المنتجات والخدمات بعد تحديث بياناتها التجارية، وكذا هبوط أسهم “تولو أويل” بعدما أعلنت الشركة عن عملية شطب بقيمة 1.5 مليارات دولار.

كانت وزارة وزارة الخزانة الأمريكية قد تخلت عن وصف الصين كبلد متلاعب بالعملة، قبل يوم واحد من إبرام الولايات المتحدة الأمريكية والصين اتفاق “المرحلة 1” التجاري والمقرر له اليوم الأربعاء.

اقرأ أيضا  مساهمو «بايونيرز القابضة» يوافقون على خطة الانقسام إلى 3 شركات كبرى

ومن المقرر أن توقع كل من واشنطن والصين الاتفاق التجاري في البيت الأبيض، فيما ستستمر المفاوضات المتعلقة باتفاق “المرحلة 2” التجارية لشهور.

وينعش الاتفاق الوشيك الذي من شأنه أن ينهي نزاعا تجاريا دام لثمانية عشر شهرا بين الولايات المتحدة والصين- القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم- آمال المستثمرين في دفع عجلة النمو العالمي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »