Loading...

مؤشر البورصة يسجل أعلي مستوياته بدافع من الأسهم القائدة

Loading...

مؤشر البورصة يسجل أعلي مستوياته بدافع من الأسهم القائدة
جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأحد, 13 أبريل 08

فريد عبداللطيف:

شهدت الجلستان الثانية والثالثة خلال الأسبوع الماضي عمليات جني ارباح محدودة علي الاسهم النخبة وهو ما ضغط علي CASE 30 وحد من مكاسبه ليغلق الأسبوع علي ارتفاع بنسبة %2.3 مسجلا 11632 نقطة مقابل 11371 نقطة في اقفال الأسبوع الاسبق. من جهة أخري تصاعدت الحركة في نهاية الأسبوع علي الأسهم الصغري والمتوسطة نتيجة مضاربات حادة عليها  للاستفادة من حالة التفاؤل السائدة بين صغار المستثمرين بعد تسجيل المؤشر لمستويات تاريخية جديدة بدفع من القطاعات القائدة وهو ما دفعها للصعود بمعدلات مرتفعة وفي مقدمتها الغزل والمطاحن.
 
وشكل قطاع الاتصالات دعما للبورصة الأسبوع الماضي بقيادة سهم اوراسكوم تيليكوم الذي يعد الاعلي من ناحية رأس المال السوقي حيث ارتفع بنسبة %3.4مسجلا 78.6 جنيه مقابل 76جنيهاً في اقفال الأسبوع الاسبق. وتحرك سهم موبينيل في اتجاه مشابه ليغلق الأسبوع علي ارتفاع بنسبة %2.5 مسجلا 206 جنيهات مقابل 201 جنيه في اقفال الأسبوع الاسبق. وستقوم الشركة بتوزيع كوبون بقيمة 4.43 جنيه لحامل السهم في اقفال الاحد 13 أبريل وذلك عن أرباح عام 2007 البالغة 1.82 مليار جنيه مقابل 1.52 مليار جنيه في عام 2006. جاء ذلك علي خلفية نمو عدد المشتركين خلال الاثني عشر شهرا المنتهية في ديسمبر 2007 بنسبة %63 لتصل إلي 15.1 مليون مشترك مقابل 9.3 مليون مشترك في ديسمبر 2006. وبلغ نصيب سهم موبينيل من أرباح عام 2007 ما قيمته 18.2 جنيه، ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية معتدل بلغ في اقفال الاسبوع الماضي 11.3 مرة وهو ما يقل عن متوسط السوق الذي يتراوح حول 18 مرة.
 
من جهة أخري اغلق سهم المصرية للاتصالات الاسبوع عند نفس مستواه السابق مسجلا 20.4 جنيه. ومن المنتظر أن يعاود السهم الصعود علي المدي المتوسط علي خلفية تداوله علي مضاعف ربحية معتدل بلغ في اقفال الاسبوع الماضي 14.6 مرة. جاء ذلك بعد تصاعد الارباح انعكاسا لارتفاع عائد المصرية للاتصالات من مساهمتها في فودافون البالغة %44 وهو ما كان السبب الرئيسي في ارتفاع الارباح في عام 2007 بنسبة %4.6 مسجلة 2.451 مليار جنيه مقابل 2.429 مليار جنيه في عام 2006، وبلغ نصيب السهم من الارباح 1.39 جنيه.
 
وفي قطاع البنوك، يبدء اليوم الاحد سريان فترة تلقي عرض الشراء المقدم من بنك الكويت الوطني لكامل النسبة المتبقية من أسهم التداول الحر في البنك الوطني المصري البالغة 1.405 مليون سهم تمثل %1.8 من اجمالي اسهمه وذلك علي نفس السعر الذي استحوذ به الكويت الوطني علي %98.2 من أسهم الوطني المصري في سبتمبر 2007 والذي بلغ 77.01 جنيه. ليبلغ بذلك مضاعف ربحية السهم علي سعر الشراء 26 مرة محسوبا علي نصيب السهم من ارباح عام 2007، ليكون هذا المضاعف الاعلي بين البنوك التجارية الخاصة الكبري، ويبلغ متوسط القطاع 15 مرة. من جهة أخري هدأت الحركة علي أسهم البنوك خلال جلسات الأسبوع الماضي مع اغلاق سهم التجاري الدولي علي تراجع بنسبة %1.8 مسجلا 87.7 جنيه مقابل 89.4 جنيه في اغلاق الأسبوع الاسبق. ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية يقل عن القطاع بلغ في اقفال الخميس الماضي 13.3 جنيه وهو ما يفتح الطريق امامه للصعود والعودة لاستهداف مستوي 100 جنيه والتي كان قد اقترب منها بالفعل قبل الاعلان عن تأجيل قرار الدمج المرتقب مع البنك العربي الافريقي وهو ما كان قد ضغط علي السهم في النصف الثاني من الشهر الماضي ودفعه لكسر نقطة دعم قوية عند مستوي 90 جنيهاً.
 
وتحركت باقي أسهم البنوك الكبري علي نطاق ضيق حيث اغلق كريديه اجريكول الاسبوع الماضي علي تراجع محدود مسجلا 23.4 جنيه مقابل 23.6 جنيه. ويتداول السهم علي أسعار تقل علي القيم العادلة التي اعطتها له مراكز البحوث الكبري وهو ما يرشحه للصعود بالاضافة إلي انه يتداول علي مضاعف ربحية يقل عن متوسط القطاع حيث بلغ في اقفال الاسبوع الماضي 12.7 مرة.
 
وحافظ سهم بنك  الأهلي سوسيتيه جنرال علي اتجاهه الصعودي المعتدل ليغلق الأسبوع علي ارتفاع بنسبة %1.5 مسجلا 46.4 جنيه مقابل 45.7 جنيه. ويتداول سهم البنك الأهلي سوسيتيه علي مضاعف ربحية يفوق القطاع حيث بلغ علي سعر اقفال الاسبوع الماضي 19 مرة. يجئ مضاعف الربحية المرتفع انعكاسا لتصاعد توقعات المستثمرين حول معدلات نمو أرباح الأهلي سوسيتيه علي المدي المتوسط بعد بدئه في الحد من بناء المخصصات الموجهة للقروض المتعثرة انعكاسا لتسجيلها مستويات قياسية وهو ما سيؤدي لوصول المزيد من إيرادات النشاط إلي خانة الأرباح.

أسهم الأسمدة تعود للأضواء
 
عادت أسهم الأسمدة للأضواء الأسبوع الماضي بعد أن هدأت لفترة محدودة لالتقاط الأنفاس بعد الارتفاعات القياسية التي شهدتها منذ بداية العام بدفع من المستجدات التي يشهدها القطاع والارتفاع القياسي في أسعار الأسمدة محليا وعالميا.
 
وأغلق سهم أبو قير الأسبوع الماضي علي ارتفاع بنسبة %6 مسجلا 311 جنيهاً مقابل 293 جنيه في إقفال الأسبوع الأسبق. ليعود بذلك السهم للتحرك نحو أعلي مستوياته علي الإطلاق التي سجلها في مطلع مارس الماضي بوصوله إلي 370 جنيهاً. وكان السهم قد شهد ارتفاعات متواصلة منذ مطلع العام بعد بزوغ نجم القطاع بدفع من إلقاء أوراسكوم للإنشاء والصناعة بثقلها لتعزيز تواجدها فيه وتصاعدت وتيرة صعود سهم أبو قير بعد إعلان الدولة عن زيادة أسعار الأسمدة الآزوتية في مطلع الشهر الماضي بالإضافة إلي إعلان أبو قير عن توجهها لإنشاء مصنع لفوسفات الأمونيا الثنائي بهدف دخول سوق الأسمدة الفوسفاتية المرتفعة الربحية والتي تهيمن عليها في الوقت الحالي الشركة المالية والصناعية. وجاءت تلك المستجدات لتدفع المحللين لرفع تقييماتهم للسهم وهو ما كان قد دفعه للصعود من مستوي 160 جنيهاً الذي كان يتداول حوله في بداية العام ليصل إلي أسعاره الحالية. ومن المنتظر أن تشهد أرباح الشركة نقلة نوعية علي خلفية التطورات الأخيرة وهو ما سيحد من ارتفاع مضاعف ربحية السهم.
 
ومن جهته تمكن سهم المالية والصناعية من الإضافة إلي مكاسبه الأخيرة ليغلق الأسبوع الماضي علي ارتفاع بنسبة %11 مسجلا 300 جنيه مقابل 270 جنيهاً في إقفال الأسبوع الأسبق. وساهم في صعود السهم استفادة المالية والصناعية من قرار الدولة الأخير بزيادة أسعار الأسمدة النيتروجينية علي الرغم من كون الأسمدة الفوسفاتية التي تنتجها لم تشملها الزيادة فإن ارتفاع أسعار الأسمدة النيتروجينية سوف يدفع عدداً كبيراً من المزارعين لاستبدالها بالفوسفاتية الأغلي ثمنا بعد أن كانوا يقوموا بالتركيز علي النيتروجينية لرخص ثمنها. يجيء ذلك متزامنا مع تمكن الشركة من الصعود بصادراتها في عام 2007 بنسبة %214 وهو ما مكنها من الاستفادة من ارتفاع أسعار الأسمدة الفوسفاتية عالميا جاء ذلك ليشكل دعم لهامش ربح المبيعات ليبلغ %33 مقابل %32 في عام المقارنة ومما ضغط علي هامش ربح المبيعات تصاعد تكلفة أسعار المواد الأولية الداخلة في صناعة الأسمدة الفوسفاتية وفي مقدمتها حجر الفوسفات والكبريت وأظهرت نتائج أعمال الشركة لعام 2007 ارتفاع الأرباح بنسبة %13.8 مسجلة 116 مليون جنيه مقابل 102 مليون جنيه في عام 2006.

 

جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأحد, 13 أبريل 08