سيـــاســة

مؤتمر صحفي بمقر العيش والحرية بعد احتجاز خالد على

إيمان عوف- سلوى عثمانأعلن حزب العيش والحرية عن عقد مؤتمر صحفي خلال الدقائق المقبلة، وذلك بعد احتجاز وكيل مؤسسي الحزب خالد على، في بلاغ تقدَّم به المحامي سمير صبري ضد علي يتهمه فيه بالقيام بفعل فاضح في الطريق العام، وأصدر الحزب بيانًا قال فيه: بطشكم لن يزيدنا إلا صلابة.. نطالب بالإفراج الف

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف- سلوى عثمان
أعلن حزب العيش والحرية عن عقد مؤتمر صحفي خلال الدقائق المقبلة، وذلك بعد احتجاز وكيل مؤسسي الحزب خالد على، في بلاغ تقدَّم به المحامي سمير صبري ضد علي يتهمه فيه بالقيام بفعل فاضح في الطريق العام،
وأصدر الحزب بيانًا قال فيه: بطشكم لن يزيدنا إلا صلابة.. نطالب بالإفراج الفوري عن خالد علي وجميع المعتقلين. في مؤشر جديد على عزم نظام الحكم الحالي إغلاق كل منافذ العمل السياسي السلمي المنظم ونيته المفضوحة في تحويل انتخابات الرئاسة المقبلة إلى مسرحية هزلية تضاف لسجل مساخره الحافل، وبهدف قطع الطريق على أى عمل شعبي جاد لمواجهة سياسات الإفقار والتفريط في السيادة الوطنية التي ينتهجها هذا النظام مدعومًا بتأييد حلفائه في الخليج العربي والولايات المتحدة.

احتجز المحامي خالد علي، وكيل مؤسسي حزب العيش والحرية، والمرشح الرئاسي المحتمل بمقر نيابة الدقي، لحين ورود التحريات والاطلاع على الأدلة في بلاغ كيدي قدّمه أحد وكلاء الأجهزة الأمنية في يناير الماضي، وبادرت النيابة العامة إلى مباشرة التحقيق فيه الآن بمجرد إعلان عدد من القوى السياسية الديمقراطية لنيتها في دعم خالد علي مرشحًا للرئاسة.


إن احتجاز خالد علي ليس رسالة إرهاب لحزب العيش والحرية، ولا للقوى الديمقراطية وفقط، بقدر ما هو رسالة بلطجة وتهديد للغالبية الساحقة من جموع الشعب التي تدفع ثمنًا باهظًا لسياسات هذا النظام يوميًّا من قوتها ومستقبل أولادها. هي رسالة مفادها ألا أحد محصَّن وأن لا أحد معصوم من يد النظام الباطشة. 
ورسالتنا في المقابل أن لا أحد معصوم من غضب الشعب، وأن البلطجة السافرة قد ولّى زمانها، وأن جماهير يناير 2011، وفي القلب منها شباب العيش والحرية، وباقي القوى الديمقراطية الحية، لم يعد يجدي معها رسائل التهديد. وهذه الجموع التي تغلي الآن تحت وطأة الأزمة التي صنعتها وغذتها سياسات النظام تتطلع بشغف إلى بديل ديمقراطي اجتماعي جاد ولن يثنيها بطش النظام عن النضال في سبيله.


إن احتجاز خالد علي واعتقال كوادر حزب العيش والحرية الشبابية والعشرات من شباب القوى الديمقراطية الأخرى هو بداية الطريق وليس نهايته: بداية طريق طويل من النضال مع الناس في كل شبر من أرض الوطن ضد القمع والإفقار والكذب والتدليس والتفريط المخزي في السيادة الوطنية. 
ونكرر هنا مطالبنا التي لم ولن تتغير:

– الإفراج الفوري عن كل المعتقلين منذ بداية الشهر الحالي وكافة المحبوسين بمقتضى أحكام قنون التظاهر أو على خلفية ممارسة حقوقهم الدستورية في التجمع والتعبير والتنظيم وإسقاط التهم الهزلية الموجهة لهم.

– إعلان ضمانات لانتخابات رئاسية تنافسية جادة على رأسها اسقاط قانون التظاهر وكافة القوانين المقيدة لحرية الإعلام والعمل النقابي والأهلي واستقلال السلطة القضائية.

من جانبه قام المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، بالتضامن مع علي، بعد قرار احتجازه، من خلال مشاركته بالهاشتاج الذي تم إطلاقه بعد احتجاز خالد على مباشرة ويحمل جملة “متضامن مع خالد على”. 

وقال صباحى : “خالد علي صوت الثورة الجسور.. لن تسكته مكائد سجاني الأحرار..”. 

وبمجرد وصول خالد على لقسم الدقي تجمّع العديد من المحامين الحقوقيين، ومنهم مالك عدلى ومختار منير وماهينور المصري ودعاء مصطفى، ومن الصحفيين خالد البلشي ورشا عزب.

كانت النيابة قد قررت احتجاز المحامي الحقوقي ووكيل حزب العيش والحرية خالد علي، لحين استكمال التحقيقات غدًا وعرض مقاطع الفيديو المنسوبة له على الأدلة الجنائية.

شارك الخبر مع أصدقائك