اقتصاد وأسواق

ليبيا تمنع إدخال الرخام والسيراميك المصري برا.. و«الشعبة»: يهدد المنافسة (مستند)

إجراءات معقدة وخطوط نقل عديدة من المخازن المصرية إلى ليبيا

شارك الخبر مع أصدقائك

طالبت شعبة السيراميك بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات وزير التجارة والصناعة بسرعة التواصل مع الحكومة الليبية بشأن قرارها بمنع صادرات الرخام والسيراميك عبر المنافذ الليبية براً.

وقال المهندس شريف عفيفي عضو مجلس إدارة غرفة مواد البناء ورئيس شعبة السيراميك، إن مجلس الوزراء الليبي أصدر قرارا رقم “892” لسنة 2019، يقضي بمنع إدخال السيراميك والرخام عبر المنافذ البرية بليبيا وسمح فقط عبر المنافذ البحرية للدولة اعبتارا من الأول من ديسمبر 2019.

وأكد “عفيفي”، أن قرار الحكومة الليبية يهدد تنافسية المنتجات المصرية خاصة صادرات الرخام والسيراميك لارتفاع تكاليف الشحن البحري وطول فترة وصول البضائع وكثرة الإجراءات مما يهدد الصادرات المصرية.

وأوضح رئيس الشعبة، أن التصدير للسوق الليبية عبر الحدود البرية كانت تتم بنقل البضائع من المخازن المصرية إلي مخازن المورد والمشتري الليبي مباشرة دون أي أعباء مالية إضافية إلا أن القرار الليبي بالتصدير بحراً يتضمن إجراءات معقدة وخطوط نقل عديدة من المخازن المصرية إلي الميناء ثم إلي ميناء بني غازي، وبالتالي تحتاج الشحنات إلي حاويات مما يزيد من تكاليف النقل والأعباء المالية وارتفاع أسعار السيراميك والرخام ويهدد من تنافسيتنا فى السوق الليبية.

وأكد عفيفي، أن أسباب القرار بمنع إدخال السيراميك والرخام برا إلي ليبيا غير معلوم وسيكون له مردود سلبي على القطاع كله، خاصة الرخام والسيراميك، مطالباً وزير التجارة والصناعة وقطاع الاتفاقيات التجارية بالوزارة بالتواصل السريع مع الحكومة الليبية من أجل إيجاد حل لانقاذ الصادرات المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »