نقل وملاحة

لوكسمبورج أول دولة فى العالم تقرر مجانية مواصلاتها العامة

خالد بدر الدين قررت الحكومة الجديدة في لوكسمبورج إلغاء تذاكر جميع وسائل النقل العام  من قطارات وباصات وترام في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم لتصبح أول دولة فى العالم يتنقل فيها الناس مجانيا  في وقت لا تزال بعض الدول الأوروبية والنامية تعاني من ارتفاع ثمن تذاكر المواصلات. ونشرت

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين

قررت الحكومة الجديدة في لوكسمبورج إلغاء تذاكر جميع وسائل النقل العام  من قطارات وباصات وترام في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم لتصبح أول دولة فى العالم يتنقل فيها الناس مجانيا  في وقت لا تزال بعض الدول الأوروبية والنامية تعاني من ارتفاع ثمن تذاكر المواصلات.

ونشرت صحيفة الجارديان البريطانية إنه  سيتم إلغاء أسعار تذاكر القطارات والترام والباصات اعبترا من الصيف القادم  في إطار خطط الحكومة الائتلافية المعاد انتخابها بقيادة زافييه بيتل التى تأمل من خلال هذه الخطوة أن تشجع أصحاب السيارات على ترك سيارتهم وأخذ وسائل النقل العامة  بهدف حل مشكلة الازدحام المروري  خصوصا حول مدينة لوكسمبورغ العاصمة.

وذكرت وكالة سكاي نيوز إن مدينة لوكسمبورج عاصمة الدوقية الكبرى تعانى من من أسوأ ازدحام مروري في العالم  كونها موطن لحوالي 110 ألف شخص فقط  ولكنها تستقبل أيضا 400 ألف شخص للعمل  في حين يشكل عدد سكان الدوقية 600 ألف نسمة منهم 200 ألف يعيشون في فرنسا وبلجيكا وألمانيا ويعبرون الحدود يوميا للعمل في لوكسمبرج.

ولا تعد تكلفة النقل العام في لوكسمبورج مرتفعة، حيث يبلغ ثمن التذكرة لرحلة مدتها ساعتين 2 يورو فقط، ونظرا لصغر مساحة البلد، قد تغطي هذه التكلفة أي رحلة، في حين يبلغ ثمن تذكرة القطار في الدرجة الأولى 3 يورو و 4 يورو ليوم كامل أى ذهاب وعودة مرة واحدة أو أكثر من مرة.

كما يسافر كبار السن، الذين تجاوزت أعمارهم الـ60 عاما والأطفال بالمجان بالإضافة إلى عروض سنوية أخرى منخفضة التكاليف جدا بينما يشتكى المسافرون في البلدان الأوروبية من ارتفاع تكلفة المواصلات داخل المدن وفيما بينها، وذلك بعد قرار الموافقة على زيادة ثمن تذاكر الحافلات والقطارات في بعض الدول الأوروبية مع حلول العام القادم.

ولكن  بعض الأشخاص غير مقتنعين بالفكرة لأنها  قد تؤثر على جودة وراحة وسائل النقل التي قد تكتظ بالمسافرين كما إن المشردين قد يتخذون من القطارات ملاذا لهم في ليل الشتاء القارس كي يناموا وينعموا بالدفء بدلا من أرصفة الشوارع والمحطات.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »