اقتصاد وأسواق

لماذا كررت دجلة بالمز وماونتن فيو أفكار إعلانهما؟

لماذا كررت دجلة بالمز وماونتن فيو أفكار إعلانهما؟

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد فتحى

بعد نجاح فكرة إعلان دجلة بالمز “الشقة فى جيبك” لمعمار المرشدى، وفكرة ماونتن فيو الذى قدمت شخصية “Hulk” بأشكال مختلفة العام الماضى، لجأت الشركتان لتكرار نفس الأفكار العام الحالى، مستغلتان النجاح الذى حققتاه فى رمضان 2014.

قال الدكتور محمد عطية، الخبير الإعلانى، إن الاختلاف الوحيد فى إعلان دجلة بالمز هو الفئة المستهدفة، حيث تستهدف هذا العام أصحاب الأعمال الحرة لشراء وحدات تجارية “محال أو مكاتب” فى مشروعاتها السكنية التى أعلنت عنها العام الماضى، وذلك تحت شعار “المحل فى جيبك” أو “المكتب فى جيبك”.

وأشار إلى أن دجلة بالمز كانت موفقة إلى حد ما فى قرار تواجدها بنفس فكرة الحملة التى حققت نجاحا كبيرا العام الماضى، ليس بسبب هذا النجاح ولكن لأنها امتداد لمشروع “دجلة بالمز 6 اكتوبر” السكنى، والهدف منها الترويج للوحدات التجارية القائمة بنفس المشروع.

أما عن حملة ماونتن فيو، أكد أنها لم تقدم جديد، حيث مازالت تستهدف نفس الشريحة بنفس الفكرة التى تلعب على فكرة صعوبة العيش فى المدينة والمشاكل التى يواجهها السكان يوميا مع جيرانهم وفى الشارع، والتحديات التى تواجههم يوميا لدرجة أنها تجبرهم أحيانا على الخروج عن آدميتهم والتحول إلى شخصية خارقة تنتقم من كل من حولها، ثم تقدم فى النهاية الحل بإقناعهم بأن كومباوند ماونتن فيو هو الأنسب لهم للعيش وسط هذه الفوضى.

وأشار إلى أن على الرغم من نجاح الفكرة العام الماضى كونها إحدى الأفكار خارج الصندوق، إلا أن تكرارها هذا العام لم يكن له داعى خاصة أنها لم تقدم جديدا، سواء فى الفكرة أو فى نوعية الوحدات المعلن عنها، على عكس دجلة بالمز التى أعلنت عن وحدات تجارية جديدة فى نفس المشروع التى أعلنت عنه العام السابق.

شارك الخبر مع أصدقائك