سيـــاســة

لماذا تزايد عدد الأمريكيين المتنازلين عن الجنسية ؟

أيمن عزام  :تزايدت أعداد  الأمريكيين الراغبين في التنازل عن جنسيتهم الامريكية لتقترب من بلوغ أعلى مستوياتها  على الإطلاق  في النصف الأول من العام الجاري ،قبل أن يتم تفعيل قواعد تزيد من صعوبة إخفاء الأصول بعيداً عن أعين السلطات الضريبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام  :

تزايدت أعداد  الأمريكيين الراغبين في التنازل عن جنسيتهم الامريكية لتقترب من بلوغ أعلى مستوياتها  على الإطلاق  في النصف الأول من العام الجاري ،قبل أن يتم تفعيل قواعد تزيد من صعوبة إخفاء الأصول بعيداً عن أعين السلطات الضريبية.

وذكرت وكالة بلومبرج نقلاً عن السجلات الفيدرالية الأمريكية أن نحو 1,577 شخص قد تنازلوا عن الجنسية الأمريكية في سفارات الولايات المتحدة حول العالم في النصف الأول من العام الجاري.

وعلى الرغم من أن العدد يقل بنسبة 13% عن العدد المسجل خلال ذات الفترة من العام الماضي فإن القراءة ترتفع بذلك للمرة الثانية لتتجاوز مستوى  1,500 شخص.

وذكرت وكالة بلومبرج أن  قواعد أشد صرامة للإفصاح عن الأصول قد اصبحت سارية بحلول 1 يوليو الماضي بموجب ما يعرف باسم قانون فاتكا قد دفعت نحو 576  امريكي من مجموع يصل الى 6 مليون امريكي يعيشون في الخارج للتخلى عن جوازات سفرهم الأمريكية في الربع الثاني.

وتتلاشى حالياً جاذبية الحصول على جنسية أمريكية بينما يقوم نحو 100 بنك سويسري بمراجعة بيانات عملاء امريكيين بحثاً عن المتهربين من سداد الضرائب الأمريكية لتجنب توجيه اتهامات لها بمساعدة المتهربين.   

وقال ماثيو ليدفينا محامي الضرائب الأمريكية لدى شركة انافورد في زيورخ ،أن البنوك السويسرية تبحث في سجلات ترجع إلى التسعينات بحثاً عن عملاء لهم عناوين وأرقام تليفونات أمريكية، حتى عن هؤلاء الذين تلقوا تعليمهم داخل الولايات المتحدة. ويطلب من العملاء الذين يتم التوصل اليهم انهاء حساباتهم أو ادراجهم ضمن  اقسام تخص الأمريكيين داخل البنوك. 

شارك الخبر مع أصدقائك