سيــارات

لماذا اعتلت «الأمريكية» قائمة الأكثر انخفاضاً فى واردات 2019 ؟

بعد هبوطها 51%

شارك الخبر مع أصدقائك

تسبب تطبيق الإعفاء الجمركية على السيارات الأوروبية فى هبوط واردات السيارات الأمريكية المنشأ، على مدار العام الماضى وفقًا لبيانات منفذ إسكندرية الجمركى الصادر مؤخرًا.

أظهرت الإحصاءات أن واردات السيارات الأمريكية المنشأ المستوردة بالكامل تراجعت خلال العام الماضى بنسبة تصل إلى %51 لتسجل 2664 سيارة، مقابل حجم المركبات المفرج عنها خلال 2018، التى سجلت 5400 وحدة، لتهبط حصتها السوقية من %5.1 نهاية العام قبل الماضى إلى %2.4 فى 2019.

وكشف التقرير هبوط واردات السيارات الكورية المنشأ %24 واليابانية %3.4 أما العلامات الصينية فهبطت واراداتها بمعدل %12.7.

أكد الخبراء أن الهبوط الكبير فى أسعار الموديلات الأوروبية بعد تطبيق زيرو جمارك عليها أدى إلى تحول شريحة كبيرة من المستهلكين من السيارات الآسيوية، أو الأمريكية، أو المجمعة محليًا، إلى السيارات الأرووبية.

قال حسين مصطفى، خبير صناعة السيارات، إن تراجع واردات مصر من سيارات الركوب الأمريكية المنشأ يأتى كرد فعل لإعلان سلطات الجمارك تطبيق المرحلة الأخيرة والنهائية من اتفاقية الشراكة الأوروبية، التى صعبت فرص المنافسة مع العلامات الأخرى ذات المنشأ الكورى، واليابانى، والصينى، والأمريكى.

أشار إلى أن الهبوط القوى فى واردات السيارات الأمريكية يأتى نتيجة تراجع الطلب عليها، واتجاه شريحة كبيرة من المستهلكين الراغبين فى الشراء، للسيارات الأوروبية المنشأ، حتى على حساب الموديلات المجمعة محليًا، والتى كانت تعد فى الماضى الفرصة الوحيدة لذوى الدخول المتوسطة لاقتناء سيارة زيرو.

اقرأ أيضا  «كورونا» يتسبب في خسارة صناعة السيارات بأوروبا 4 ملايين وحدة (خريطة تفاعلية)

بين أن غالبية السيارات الأمريكية يتم استيرادها من أوروبا مثل فورد، وجيب رينيجيد، إلا أن التراجع الكبير فى أسعار العلامات الأوروبية بعد تطبيق زيرو جمارك عليها صعب طرحها كخيار أمام الراغبين فى الشراء.

توقع أن تشهد العلامات التجارية سواء الآسيوية، أو الأمريكية المزيد من التحديات خلال العام الحالى، لا سيما مع إعلان مصلحة الجمارك المصرية تطبيق اتفاقية المنطقة الحرة على الواردات التركية، التى بموجبها باتت السيارات المنتجة فى تركيا، والورادة للسوق المحلية معافاه بالكامل من الرسوم الجمركية.

كانت أسعار السيارات شهدت تراجعًا مطلع العام الحالى بقيمة تتراوح بين 3 آلاف جنيه، وحتى 100 ألف جنيه، كرد فعل على تطبيق زيرو جمارك تركى.

هبطت أسعار السيارات فى يناير 2019 بعد تطبيق المرحلة الأخيرة والنهائية من اتفاقية الشراكة الأوروبية بنسبة ترواحت ما بين %2.6 وحتى %32.

أكد خبير سوق السيارات أن الحل الوحيد أمام العلامات غير التركية أو الأوروبية اللجوء إلى التجميع المحلى لطرازاتها، فى ظل الامتيازات التى تتمتع بها الموديلات المحلية الصنع.

تفرض سلطات الجمارك رسومًا على المكونات المساهمة فى إنتاج سيارات كاملة بنسبة بين %5 إلى %7 فى حين تخضع السيارات المستوردة بالكامل لرسوم جمركية تصل إلى %40 للموديلات المدعومة بمحرك 1600 سى سى، و %137 للسيارات ذات المحركات الأعلى من 2000 سى سى.

اقرأ أيضا  رينو وفيات وأوبل ثلاثى صدارة السيارات الأوروبية الأكثر استيرادًا فى مصر

بين مصطفى أن أغلب التوكيلات وشركات السيارات لجأت لتخفيض أسعارها بداية من العام الحالى لضمان المنافسة والاستمرار فى السوق، فى ظل المنافسة التى وصفها بـ «القوية» مع الموديلات الأوروبية، والتركية، عبر التنازل عن جزء من هامش الربح.

قال علاء السبع، عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، إن العلامات الأمريكية على الرغم من قدومها من بعض البلدان الأوروبية مثل فورد، إلا أنها عجزت عن تحقيق تقدم فى وارداتها، ومن ثم مبيعاتها خلال العام الماضى.

أرجع السبب إلى عوامل من بينها غياب تقديم موديلات جديدة على مدار العام الماضى من العلامات التجارية الثلاث التى تتوافر فى السوق المحلية، وهم فورد، وجيب، وشيفورليه، وصعوبة المنافسة مع الموديلات الأوروبية سواء من فئة الفاخرة، أو الاقتصادية بعد الهبوط القوى التى شهدته السيارات ذات المنشأ الأوروبى بعد تطبيق زيرو جمارك.

بين السبع أن العلامات الأمريكية التى تقوم على توفير موديلاتها بمحركات أعلى من 2000 سى سى مثل جراند شوروكى، باتت عاجزة عن المنافسة فى ظل تراجع أسعار جاكوار ولاند روفر.

بين أن شيفروليه فيما يتعلق بموديلاتها المستوردة ماليبو، التابعة لفئة السيارات السيدان، وإيكونيكس، والمنتمية لفئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs، لم تتمكن فى ظل زيرو جمارك أوروبى، ومن بعدها تركى من الاستمرار فى المنافسة بالأسعار الحالية.

اقرأ أيضا  «فيات - كرايسلر» و«بيجو سيتروين» تتوقعان موافقة الاتحاد الأوروبى على الاندماج بقيمة 38 مليار دولار

أكد أن سيارات الركوب المنتمية لفئة الرياضية المتعددة الأغراض باتت محسومة فى الأساس لصالح الأوروبية المنشأ، نظرًا لقدرة وكلاءها على تقديمها بأسعار تنافسية للغاية.

فسر السبع قائلًا : «فورد كوجا لم تتمكن من الصمود أمام زيرو جمارك التى تتمتع بهما كلًا من كيا سبورتاج، وهيونداى توسان، كما أن فورد فيوجن وشيفروليه ماليبو لم تعودا قادرتين على الاستمرار أمام هبوط أسعار تويوتا كورولا سبيل المثال».

أضاف أن اعتماد مجموعة المنصور للسيارات، بصفتها وكلاء سيارات شيفروليه فى مصر، على كوريا فى توفير إيكونيكس يجعل فرص استمرارها ضعيفة فى ظل فرض رسوم جمركية عليها تصل إلى %40.

قال مصدر مسئول بأحد التوكيلات الأمريكية المنشأ، إن العلامات الأمريكية شهدت على مدار العام الماضى خصومات فى الأسعار شأنها شأن العلامات الأوروبية، أو الآسيوية، من الكورية واليابانية والصينية، إلا أن عدم قدرة الأمريكية على تقديم موديلات جديدة خلال 2019، يعد السبب الأساسى وراء ضعف إقبال المستهلك عليها.

طبقًا للبيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» خلال 2019، هبطت مبيعات السيارات الأمريكية المنشأ على مدار العام الماضى بنسبة تصل إلى %18.2 لتسجل 13 ألفًا و557 سيارة، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال 2018، التى بلغت 16 ألفًا و582 وحدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »